العالم يحتفل بأعياد الميلاد وسط إجراءات أمنية مشددة والشرطة تنتشر فى شوارع النمسا

88960

 

وسط إجراءات أمنية مشددة أحتفلت الطائفة الكاثوليكية فى دول العالم يوم أمس السبت الموافق 25 ديسمبر، من كل عام بأعياد الميلاد المجيد، بمظاهر فرحة وبهجة عمت عواصم العالم.

ففى النمسا عززت الشرطة النمساوية الأمن فى أنحاء البلاد وخاصة العاصمة النمساوية فيينا  وفى أيطاليا ذادت دوريات الشرطة فى الشوارع مع بدء عطلة عيد الميلاد الطويلة بعدما قتلت قوات الأمن رجلا يشتبه بأنه المسؤول عن هجوم الشاحنة فى سوق ببرلين فى حين أبقت المدن الأوروبية الأخرى على رفع مستوى الاستعداد الأمنى لديها.

وفي فرنسا حيث قتل الإرهابيون 130 شخصا فى هجمات شملت إطلاق نار وتفجيرات بباريس وعملية الدهس فى نيس ، قالت السلطات إن أكثر من 91 ألف رجل شرطة وجندى سيتم نشرهم كما سيتم فرض إجراءات أمنية إضافية عند الكنائس.

أما ألمانيا عززت الشرطة الاتحادية الدوريات المسلحة فى المطارات ومحطات القطارات وكثفت نقاط التفتيش لفحص الأشخاص القادمين إلى ألمانيا عبر الحدود.

وكذلك فى بريطانيا عززت الشرطة الأمن عند عدد من المقاصد السياحية التي تشهد إقبالا من الجمهور مثل المنطقة المحيطة بمقر إقامة الملكة إليزابيث الثانية في قصر بكنجهام، كما خرج رجال شرطة مسلحون فى دوريات بمراكز التسوق الكبرى وأسواق عيد الميلاد وأماكن العبادة.

وفى فلسطين وتحديدًا فى مدينة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة، تدفقت أعداد كبيرة من الزوار والسائحين على البلدة التى ولد فيها السيد المسيح عليه السلام للاحتفال بميلاده.

وتعتبر كنيسة المهد التى تعود للقرن الرابع وشجرة عيد الميلاد فى ساحة كنيسة المهد التى تغنى فيها الجوقات الترانيم خلال الأعياد، هما الواجهة الأساسية للزوار للاحتفال بأعياد الميلاد.

وفي العراق تدفق مئات من المسيحيين إلى بلدة برطلة في شمال البلاد والتي استعيدت من تنظيم داعش في الآونة الأخيرة وذلك للاحتفال بعيد الميلاد لأول مرة منذ 2013 لكن سعادتهم شابها الحزن على انتهاك حرمة كنيستهم.

وأخليت برطلة التي كان يعيش فيها آلاف المسيحيين الأشوريين في أغسطس 2014 عندما سقطت في يد تنظيم داعش أثناء حملته الخاطفة التي انتهت بالسيطرة على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

وفى الفلبين كانت الأجواء تعمها الحزن، حيث أصيب 16 شخصا في انفجار عبوة ناسفة خارج كنيسة كاثوليكية خلال احتفال عيد الميلاد في جزيرة ميندناو المضطربة بجنوب الفلبين.

وتتأهب الشرطة في دول جنوب شرق آسيا قبيل الاحتفال بعيد الميلاد والعام الجديد وقالت الشرطة في أستراليا وإندونيسيا إنها أحبطت مؤامرات لهجمات بقنابل وألقت الشرطة في ماليزيا القبض على متشددين مشتبه بهم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هجوم ميندناو. وينشط متمردون ومتشددون في الإقليم الذي شهد انفجارات في الماضي.

وقال مسؤول الشرطة برناردو تايونج إن معظم المصابين كانوا يقفون خارج الكنيسة، وقال القس جاي فيرادور إن الانفجار دفع المجتمعين للفرار.

وفى دول أوروبا انتشرت قوات الأمن لتأمين احتفالات أعياد الميلاد، خوفًا من العمليات الإرهابية المنتشر فى العالم وخاصة دول أوروبا، ففى فرنسا نفذت قوات الأمن عمليات التفتيش الوقائية للزوار أثناء تدفقهم على كاتدرائية نوتردام بالعاصمة باريس. وتعرضت بعد الدول الأوروبية لعمليات إرهابية أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنها وقتل بسببها العديد من المواطنين الأوروبيين.

 

شاهد أيضاً

وفاة فتاة مغربية بعد ممارسة الجنس مع رئيس وزراء إيطاليا السابق

قال قضاة تحقيق إيطاليون، إنهم فتحوا تحقيقًا بجريمة قتل محتملة بعد وفاة مثيرة للريبة لعارضة …

هايكو ماس وزير خارجية ألمانيا لا يجب ترك أوروبا للفوضويين

دعا وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس لإرسال إشارة في مواجهة القومية والشعبوية وذلك مع بدء …

جاؤوا من أجل البقاء ـ هذه حكاية أوروبا ومهاجريها!

أوروبا بدون هجرة؟ هذا غير ممكن، تقول مديرة متحف الهجرة الافتراضي. وفي المستودع توجد شرائط …