عام 2016.. عام رحيل الفنانين وعزرائيل يقبض أرواح 25 فنانا

m-sobhey-frau3

 

ربما يكون العام 2016 العام الأكثر مأساوية في تاريخ الفن العربي المعاصر بالنظر للعدد الكبير من نجوم السينما والمسرح تمثيلا وإخراجا، وكذلك في مجال الغناء، الذين رحلوا في هذا العام.

فقد قبض عزرائيل هذا العام، ما يزيد على 25 روح فنانا في مختلف ميادين الفن، وكانت مصر أكثر دولة رحل عنها فنانون منذ بداية العام حتى نهايته، مسجلا رحيل عدد كبير من القامات والأيقونات الفنية، التي قد يكون من الصعب تعويض غيابها عن الساحة، كما حدث مع قامات أخرى غابت في العقود والسنوات السابقة، ولم يحدث أن ظهرت موهبة فنية تعوض مثل هذا الغياب، مثل عبد الحليم حافظ وأم كلثوم وغيرهما.

الراحلون بحسب التسلسل الزمني كان الفنان المصري أحمد راتب آخر الراحلين عن عالمنا إثر وفاته بعد تعرضه لأزمة صحية مفاجئة، فرحل الممثل السينمائي والتلفزيوني والمسرحي يوم الرابع عشر من ديسمبر عن عمر 67 عاما.

وكانت الممثلة المعتزلة زبيدة ثروت قد رحلت قبله بيوم، إذ توفيت الممثلة التي نالت لقب “ملكة الرومانسية” بعد أن وقفت أمام عبد الحليم حافظ في فيلم يوم من عمري، عن عمر ناهز 76 عاما، بعد صراع طويل مع المرض.

ومن الجزائر، توفي يوم 8 ديسمبر عميد “أغنية المألوف” الحاج محمد طاهر الفرقاني عن 88 عاما، حيث وافته المنية في مستشفى “جورج بومبيدو” بباريس. ويوم 5 ديسمبر، فقد لبنان المطربة منى مرعشلي، الملقبة بـ”أم كلثوم لبنان” عن 58 عاما.

وفقدت الجزائر يوم 30 نوفمبر مطرب الأغنية الشعبية عمار الزاهي متأثرا بأزمة قلبية أصيب بها.

وفي شهر نوفمبر أيضا، توفي النجم السينمائي المصري محمود عبد العزيز، وذلك في الثاني عشر منه، عن عمر ناهز 70 عاما، وبعد رحلة طويلة مع المرض.

وفقدت تونس يوم 6 نوفمبر المخرج والممثل المسرحي المنصف السويسي (72 عاما)، أيضا بعد صراع مع مرض عضال.

وقبل ذلك بأربعة أيام فقد الجزائر الممثل الفكاهي الشهير أحمد بن بوزيد، الملقب باسم “الشيخ عطالله” إثر حادث مروري أودى بحياة الممثل المتخصص بفن المونولوج السمعي عن 46 عاما.

وخسرت لبنان فنانها الذي حمل راية “الأغنية اللبنانية” ملحم بركات، الذي يعتبر واحدا من أشهر المطربين والملحنين اللبنانيين والعرب، وذلك يوم 28 أكتوبر عن عمر ناهز 71 عاما.

وفي 10  أكتوبر، توفي “فارس المسرح العراقي” يوسف العاني عن 89 عاما، وذلك في أحد مستشفيات العاصمة الأردنية عمان.

وقبل خمسة أيام من ذلك التاريخ، توفي ملحن النشيد الوطني الكويتي إبراهيم الصولة، عن 81 عاما، بعد صراع مع المرض.

وكان شهر سبتمبر رحيما بالفنانين العرب، حيث لم يسجل فيه أي وفيات، غير أن شهر أغسطس شهد رحيل كل من المغني والملحن سمير يزبك (77 عاما) وذلك يوم 22 منه، والنجم المصري نور الشريف (74 عاما) الذي توفي يوم 11 منه.

كذلك لم يرحم شهر يوليو أهل الفن، حيث خسر العرب في هذا الشهر المخرج المصري محمد خان الذي توفي يوم 26 يوليو عن 74 عاما، والممثل والمخرج الكويتي فيصل المسفر (60 عاما) الذي توفي في غرقا في مصر يوم 10 يوليو.

وخسر الأردن يوم 31 مايو ممثله محمد القباني عن 68 عاما، بينما توفيت في العراق “رائدة الفن العراقي” أمل طه (60 عاما)، وسبقهما من مصر الممثل وائل نور، الذي توفي يوم 2 مايو عن عمر ناهز 55 عاما.

وفي أبريل، توفي المخرج والإعلامي السوري خلدون المالح (78 عاما)، الذي أخرج العديد من مسلسلات ومسرحيات دريد لحام (غوار الطوشة) ونهاد قلعي (حسني البرزان) وذلك يوم 26 أبريل بعد معاناة مع مرض عضال.

ويوم 13 أبريل، توفي الفنان الكوميدي سيد زيان عن 72 عاما، بعد معاناة طويلة مع المرض. وفي فبراير توفي المخرج السوري أيضا نبيل المالح، الذي يعد مؤسس السينما السورية، وذلك عن 78 عاما بعد معاناة مع مرض السرطان.

وفي 7 فبراير توفي الفنان السعودي فؤاد بخش عن 62 عاما إثر تعرضه لجلطة، وقبله بيوم واحد توفي أحد أشهر المسرحيين المغاربة والعرب ألا وهو الطيب الصديقي، الملقب بعميد المسرح المغربي، وذلك عن 79 عاما، وسبقه بيوم واحد الفنان المصري ممدوح عبد العليم، الذي توفي عن 59 عاما، إثر أزمة صحية مفاجئة.

وفي 30 يناير من العام 2016، توفيت “الطفلة المعجزة”، أي الفنانة المصرية فيروز، التي عرفت أيضا باسم فيروز الصغيرة، عن عمر ناهز 73 عاما.

 

شاهد أيضاً

وفاة حرم الحاج جمال علام تحدث صدمة بين عرب الحى الثانى والعشرين بفيينا

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي حالة …

بالفيديو..تركى آل الشيخ يتراجع يكشف أسباب التراجع عن بيع بيراميدز

قال نادي بيراميدز إنه قد تم بشكل رسمي عودة تركي آل الشيخ رئيس الاتحاد العربي …

هل نحن وحوش بالفطرة؟ قصة حياة الطاغية شاوشيسكو وأخرين مثالًا

أنتم ترون الديكتاتوريين في أوج عظمتهم، محاطين بحراب الحرس، وهراوات الشرطة، إلا أن قلوبهم تحمل …