الحجاب فى النمسا يوحد رجال الدين الإسلامى واليهودى ضد سبستيان كورتس

kurz

 

أثار مقترح وزير الخارجية والاندماج النمساوى، سباستيان كورتس، بحظر ارتداء الحجاب فى المؤسسات الحكومية والمدارس، غضبًا واسعًا فى جمهورية النمسا خلال الآونة الأخيرة، إذ اتسعت دائرة الانتقادات الموجهة للمقترح، الذى طالب فيه الوزير بإدخال تعديل على قانون الاندماج، يُحظر بمقتضاه ارتداء الحجاب فى المؤسسات الحكومية والمدرسات.

شيوخ وحاخامات: منع الحجاب عمل تمييزى معاد للدين

فى هذا الإطار، أصدر الحاخام اليهودى، شلومو هوفمايستر، بيانًا مشتركًا مع الإمام رمضان دمير، من مبادرة مسلمين ضد معاداة السامية ويهود ضد العداء للإسلام، رفضا فيه مقترح الوزير، واعتبرا أن “منع الحجاب عمل تمييزى معادٍ للدين”.

وأوضح كبير حاخامات ولاية فيينا “العاصمة”، أن وزير الخارجية يدعو لمنع ارتداء ملابس تضرب بجذورها فى التقاليد الدينية، وينظر إليها على أنها رموز دينية، محذّرًا من أن حظر ارتداء الملابس ذات الدلالات الدينية، الذى يدعو وزير الخارجية المعنى بشؤون الاندماج لتطبيقه، لن يؤثر فقط على ارتداء السيدات المسلمات للحجاب وغطاء الرأس لليهوديات والكبّة للرجال اليهود، ولكن سيمتد أثره ليشمل جميع رجال الدين الذين يعملون كمدرسين.

وانتقد الحاخام “هوفمايستر”، دعوة وزير خارجية النمسا “سباستيان كورتس” المثيرة للجدل، معتبرًا أنها أثارت جدلاً وأحدثت حالة من الاستقطاب لا داعى لها فى المجتمع النمساوى، منتقدًا فى الوقت نفسه السياسيين الذين “يدعون إلى الاندماج ويقصدون الاستيعاب”، ويتبعون “أجندة رجعية ذات نزعات استبدادية”، ليس لها علاقة بالقيم المحافظة المثلى، فى إشارة إلى حزب الشعب المحافظ، الذين ينتمى إليه الوزير، معتبرًا أن الدعوة تشبه أهداف اليمين المتطرف الذى يسعى إلى استقطاب الأصوات الانتخابية، وفقًا لقوله.

schulmannشلومو هوفمايستر، رمضان ديمير و أبوعدنان “طرفة بغجاتي”

الوزيرة منى دوزدو: لا أحد يختار دينه.. ولا يجوز تعريض الناس للتمييز بسبب الدين

يُذكر أن تصريحات الوزير كورتس المنتمى لحزب الشعب النمساوى المسيحى المحافظ، تأتى فى إطار مساعٍ لإعداد مشروع قانون بهذا الشأن، و هو كان يأمل مساعدة الوزيرة منى دذدار المنتمية للحزب الإشتراكى الديمقراطى “SPÖ” والمتخصصة فى شؤون التعددية  أيضاّ .

وقالت الوزيرة منى دوزدو، فى تصريحات سابقة لها: “إننى على استعداد تام لمناقشة كل الموضوعات، لكن فى واقع الأمر لا يختار أحد منّا دينه ، عندما نبدأ فى الحديث عن اللباس والرموز الدينية، ينبغى علينا الحديث عن كل الديانات ومع كل الجمعيات الدينية فى النمسا ، لا يجوز للفرد أن يتحدث عن دين بعينة أو أى شخص يتعرض للتمييز فى أماكن العمل بسبب معتقداته الدينية

هل تصبح النمسا أكثر تشددا مع الحجاب من فرنسا وألمانيا

يُذكر أن موافقة البرلمان النمساوى على مشروع القانون الذى يعده وزير الخارجية، تعنى أن الحظر فى النمسا سيكون أكثر تشدّدًا من القوانين السارية فى فرنسا، التى لا تحظر إلا النقاب، وألمانيا التى قيدت أعلى محكمة فيها من مساحة التحرك المتاحة للمشرعين لحظر ارتداء المدرسات للحجاب، فيما نقل المتحدث عن وزير الخارجية النمساوى قوله:”النمسا دولة متسامحة مع الأديان، لكنها أيضا دولة علمانية.”

وقال الوزير كورتس: “إن ارتداء الصليب – هو أمر شائع فى النمسا المتمسكة بالكاثوليكية – يجب أن يُسمح به فى الفصول”، معلّلا ذلك بالثقافة الراسخة تاريخيًّا فى البلاد، على حدّ قوله، وعقب صدور هذه التصريحات، تصاعدت أزمة الحجاب فى النمسا، خاصة مع إصرار الحكومة على حظر ارتدائه فى مؤسسات الدولة ومدارسها بينما يطالب وزير الخارجية وصاحب الاقتراح، بالسماح بالصليب، وهو رمز دينى، داخل الفصول.

 

أقراء الخبر باللغة الألمانية بالضغط هنا

شاهد أيضاً

Sohn-f-Zus-Gestroben

أب وابنه يقتلان بعضهما البعض بعد عودتهما من حفل صاخب .. والسبب !

  نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” قصة صادمة لمقتل أب وابنه على يد بعضهما البعض، عندما …

Sadey-Alganss

سادي الجنس وهوايتى قذرة .. أريد حلا

  أنا شاب أعزب تجاوزت الثلاثين من العمر.. متفوق في دراستي.. وقد حصلت على الدكتوراه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *