نجم المنتخب محمد صلاح يتوسط لدى «السيسي» للعفو عن «تريكة» المظلوم

Traka-Salah

 

طالب محمد صلاح، نجم المنتخب المصري ونادي روما الإيطالي، الرئيس عبدالفتاح السيسي، بحل أزمة النجم المعتزل محمد أبوتريكة، لاعب النادي الأهلي والمنتخب السابق.

وذكرت مصادر مطلعة أن محمد صلاح استغل استقبال السيسي لبعثة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، القادمة من الجابون عقب المشاركة في بطولة الأمم الإفريقية، وتحدث معه في مسألة العفو عن النجم محمد أبوتريكة، ورفع اسمه من قوائم الإرهاب.

ومن المعروف أن محمد صلاح يرتبط بعلاقة صداقة قوية بمحمد أبوتريكة ويعتبره مثلاً أعلى له في كل شيء، لما يتمتع به «تريكة» من شعبية وحب كبيرين بين جماهير الكرة المصرية والعربية والعالمية  بمختلف انتماءاتها.

وكان «أبو تريكة»، كتب على “تويتر” مخاطبا “صلاح”: «وصلت عاوزين الطيارة توصل إلى آخر المحطة وموفق دائما يا نجم مصر»، في إشارة إلى أحلام الشعب المصري بالوصول للنهائي والفوز بالبطولة.

وفي تدوينة سابقة، قال «أبوتريكة»، «مبروك منتخب مصر الصعود روح ممتازة ونتمنى المزيد وبالتوفيق في القادم إن شاء الله.

تدوينة «أبو تريكة» المدرج من قبل السلطات على قوائم الإرهاب، جاءت ردا على تدوينة سابقة كتبها «صلاح» على «تويتر»، قال فيها «عندما يتحدث الناس عنك بسوء وأنت تعلم أنك لم تخطيء في حق أحد منهم تذكر أن تحمد الله الذي أشغلهم بك ولم يشغلك بهم».

وأدرجت «محكمة جنايات بالقاهرة»، قبل أيام، «أبو تريكة» ضمن قائمة طويلة من المصريين ضمت أكثر من 1500 اسماً، بينهم الرئيس «محمد مرسي»، في قائمة المصنفين بـ«الإرهاب».

وينفي «أبو تريكة» تقديم أي دعم لجماعة الإخوان، لكنه اعتبر داعما لحملة انتخاب «مرسي» في 2012.

وأثار إدراجه على قائمة «الإرهابيين» جدلا واسعا في مصر والعالم؛ حيث يحظى اللاعب السابق بسمعة طيبة وجماهيرية كبيرة محلياّ وعربياّ وأفريقياّ وعالمياّ.

وتحفل مواقع التواصل منذ ذلك الحين بحملات تضامن مع اللاعب، الذي اشتهر بأعماله الخيرية، وأخلاقه العالية.

وامتد التضامن معه من مصر إلى خارجها؛ حيث أبدى العديد من نجوم العالم استنكارهم لخطوة وصمه تريكة ملك القلوب بـ«الإرهاب».

 

شاهد أيضاً

Burka-Frau-Moped

فيديو – أمرأة منقبه تقود دراجة نارية “Moped” فى شوارع فيينا

  تلقت شبكة رمضان الإخبارية عبر بريدها الألكترونى مقطع فيديو يظهر أمرأة منقبة تقود دراجة …

الصحف النمساوية : كردينال شونبرون ضد الحظر العام للنقاب فى النمسا

  حجاب الأطفال فريضة إسلامية أم بدعة سلفية (5) الصحف النمساوية : كردينال شونبرون ضد …

تعليق واحد

  1. Gracias Lander por tu comentario y por compartir tu experiencia con nosotros. Estamos sin duda ante un caso más de insensibilidad y de abuso contra nuestro colectivo de profesionales. Debemos organizarnos para parar estos abusos. Vueling no reacciona y están perdiendo muchos clientes que ven como afloran las injusticias y los tratos vejatorios hacia un colectivo de trabajadores que se ven obligados a viajar con sus herramientas de trabajo. Herramientas que en muchos casos también son obras de arte con una historia de siglos y que son insustituibles.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *