معاهد الــ “BFI” التعليمية المهنية أول مؤسسة تحظر أرتداء الحجاب فى النمسا

bfi_Logo

حظرت إدارة معاهد الـ ” Berufsförderungsinstitut- BFI” التعليمية المهنية التى تدير عدد من المعاهد المهنية في النمسا، أبتداء من يوم  الأربعاء الماضى ، الدارسين فيها وموظفيها من ارتداء الرموز الدينية الواضحة.

جاء ذلك بعد أن أجازت محكمة العدل الأوروبية، يوم الثلاثاء الماضى أرباب العمل فى أمكانية حظر ارتداء الحجاب وغيره من الرموز الدينية في أماكن العمل.

ونقلت صحيفة “كلاين تسايتونج” النمساوية، عن إدارة معاهد “BFI” التعليمية، التي تدير عددًا من المعاهد المهنية في النمسا، أنها “حظرت دارسيها وموظفيها من ارتداء كل رمز ديني واضح”.

وقال فيلهلم تخت  Wilhelm Techt””، مدير المعاهد، في مقابلة أجرتها معه الصحيفة، عقب ساعات من القرار، إن “موظفيه ودارسيها لابد أن  يمتثلون للثقافة الغربية”.

وأضاف قائلًا: “ينبغي علينا نقل الثقافة والقيم الغربية بدون إحداث سوء فهم؛ لذا يجب على أعضاء الهيئة التدريسية العمل مرتدين الزي الغربي”.

ومعقبا على قرار محكمة العدل الأوروبية، قال إبراهيم أولغون رئيس المجتمع الإسلامي في النمسا فى تصريح سابق، إن القرار من شأنه أن يحد من أعداد النساء المسلمات في أماكن العمل.

وأضاف منتقدًا القرار: “سيكون هناك تمييز خطير ضد النساء المسلمات، وأول انعاكساته رأيناها في معاهد الـ BFI التعليمية”، التي تضم نحو 1000 طالب بجانب هيئة تدريسية.

ومضى بالقول إن “هذا القرار سيقصي نساءنا اللواتي يرتدين الحجاب عن المجتمع”.

وبالرغم من أن القرار ينطبق على جميع الرموز واضحة الانتماء الديني أو السياسي، إلا أن المسلمين اعتبروا هذا القرار هجومًا مباشرًا يستهدف النساء المرتديات للحجاب.

أقراء الخبر باللغة الألمانية بالضغط هنا

شاهد أيضاً

النمسا شعب أوروبا “الانطوائي” فكيف يتعايش الأجانب والمهاجرين معهم؟

لماذا يميل الشعب النمساوى نحو ثقافة أبنائه للإنطواء؟، المعروف أن الكثير من الشركات النمساوية تعتبر …