خريطة أسعار إعلانات الفضائيات فى رمضان من مليار جنية حصيلة إعلانات شهر الصوم

 

Ramadan-Werbung

 

بدأت إدارات التسويق بالقنوات الفضائية فى تحديد سعر «دقيقة» الإعلانات خلال شهر رمضان، الذي يشهد رواجًا كبيرًا للسوق الإعلانية، وذلك بعد اتضاح الخريطة الدرامية لمعظم تلك القنوات.

وتوقعت مصادر زيادة الحصيلة الإعلانية هذا العام إلى مليار جنيه فى ظل المنافسات الشرسة بين القنوات الفضائية، وزيادة عدد الأعمال المعروضة على الشاشة.

وحلت مجموعة «إم بى سى» فى صدارة قائمة الأعلى سعرًا، ووصلت باقتها الإعلانية الخاصة بشهر رمضان إلى 150 مليون جنيه مقابل 300 إعلان لمدة 30 ثانية فى المرة الواحدة، ووزعت تلك الباقة على قنواتها المختلفة، بواقع 120 إعلانًا على قناة «إم بى سى» و100 إعلان على «إم بى سى مصر» و80 على «إم بى سى دراما».

ولم تضم الباقة مسلسل «عفاريت عدلى علام» الذى خصصت له المجموعة باقة منفردة، الإعلان فيها لمدة 30 ثانية بـ90 ألف جنيه، وتشمل الإعادات طوال الشهر، وحددت باقة مستقلة أخرى بسعر 100 مليون جنيه للبرامج طوال الشهر. وجاء الضيف الجديد على السوق الإعلامية والدرامية المتمثل فى شبكة «دى إم سى» فى المرتبة الثانية بباقة بلغت 140 مليون جنيه مقابل 250 «سبوت» موزعة على قنواتها المختلفة.

وتنافس قنوات «أون» على كعكة الإعلانات هذا العام بباقة مستقلة تبلغ 120 مليون جنيه، موزعة على مسلسلاتها المختلفة وقنواتها العامة والمتخصصة مقابل 220 «سبوت» لمدة 30 ثانية للإعلان الواحد، وحددت السعر خارج الباقة بـ60 ألف جنيه.

وتساوت قنوات «سى بى سى» و«النهار» فى أسعار الباقات الإعلانية بـ80 مليون جنيه، مقابل 220 إعلانًا موزعة على قنواتها المختلفة، على أن تكون قيمة الإعلان خارج الباقة 100 ألف جنيه.

ووصل سعر الباقة الإعلانية الخاصة بقناة «الحياة» فى شهر رمضان إلى 25 مليون جنيه فقط، مقابل 240 «سبوت»، مقسمة على برامجها ومسلسلاتها.

فيما خرج التليفزيون المصرى من المنافسة منذ سنوات عديدة، خاصة مع عدم اتضاح رؤيته الدرامية والبرامجية فى شهر رمضان حتى الآن، رغم محاولات «الهيئة الوطنية للإعلام» خلق سوق جديدة. ومازال التليفزيون يتصدر قائمة الأقل سعرًا فى سعر الدقيقة الإعلانية، والتي تتراوح بين 5 و10 آلاف جنيه.

شاهد أيضاً

صدق أو لاتصدق عودة 7طلاب إلى الحياة بعد توقف قلوبهم عن العمل لعدة ساعات

بعد أن توقفت قلوبهم عن النبض لمدة ست ساعات، إثر انقلاب قاربهم في المياه المجمدة …