أئمة النمسا يوقعون على بيان ضد الإرهاب والتطرف

Immam-unterzeichung

 

فيينا : مصطفي درويش : —

برعاية الهيئة الإسلامية الرسمية بالنمسا ، ومع فجر الثاني عشر من رمضان وبالإضطلاع علي صحافة اليوم الأربعاء الموافق 07.06.17 لفت نظري بشدة على الصفحة الأولي لجريدة كورير الواسعة الإنتشار بالنمسا العنوان الرئيسي عن تضامن ” أئمة النمسا معآ ضد الأرهاب والتطرف ” . وهو بلا شك خبر في غاية الأهمية يعد بارقة أمل وسط غمامة سوداء تخيم على معظم عواصم العالم تتمسح بغير وجه حق بالدين الإسلامي وتنذر وتهدد بالإرهاب هنا وهناك ، والأمثلة على ذلك كثيرة نذكر منها أحداث باريس ونيس واسطنبول وميونخ ومانشيستر ولندن والقاهرة .

والحمد الله أن مثل هذه الاحداث الارهابية لم تحدث في النمسا حتي الآن ونأمل ألا تحدث هنا في النمسا أو في أي مكان أخر في العالم. ومع كل حدث إرهابي كانت الهيئة الإسلامية في النمسا تندد بشدة بهذه الأحداث وتعلن بأنها ليست من واقع الإسلام الصحيح . ومع ذلك فإن المواطن النمساوي كان يري أن مجرد التنديد ليس كافيآ ولابد أن يكون للهيئات الدينية الرسمية في النمسا دورآ أكثر فعالية على هذه الأحداث .

وفي بادرة هي الأولي من نوعها ذكر رئيس الهيئة الإسلامية بالنمسا السيد ابراهيم اولجون بأن جميع الأئمة المنتمين للهيئة الإسلامية الرسمية والبالغ عددهم 300 ثلاثة مائة سوف يوقعون على بيان ضد العنف والتطرف في الرابع عشر من يونيو 2017 وذلك بالمركز الإسلامي الكبير بالعاصمة النمساوية فيينا . وأضاف اولجون أن مثل هذا البيان يعد بمثابة خطابآ واضحآ ضد مساجد البدروم الغير قانونية .

كما ذكر السيد رمضان دمير منظم هذا البيان ” ليس لنا أية علاقة مع هؤلاء الإرهابين الذي يشوهون ديننا الحنيف ، ولكن نظرآ لأنه يتم الخلط بيننا وبينهم كان علينا أن نكون أكثر فعالية وإن نخرج بهذا البيان الواضح للجميع ” . وأضاف دمير أن هذه المبادرة جاءت من الإئمة أنفسهم وعلى رأسهم الإمام سالم مويكانوفيتش الذي أحد أئمة المركز الإسلامي في فيينا .

وفي نفس هذا السياق الجميل ذكر السيد عمر الراوي عضو بلدية فيينا أن مسجد الشوري ومساجد أخرى بالعاصمة فيينا تشعل الشموع أثناء ليالي رمضان في لمحة معبرة عن الحزن والتضامن مع ضحايا الإرهاب بالإضافة إلى وجود ملصقات على واجة المسجد بعنوان ” لا للإرهاب … ” .

تحية صادقة من القلب لكل من ساهم في هذا الحدث الكبير والذي يعد بالفعل حدثآ تاريخيآ في سجل الهيئة النمساوية الرسمية بالنمسا .

مصطفي درويش                                                                                  07.06.2017

أقراء الخبر من مصدره باللغة الألمانية بالضغط هنا

شاهد أيضاً

ممنوع الإساءة للذات الديجولية !!!كيف تعاملت فرنسا الديمقراطية حين انتقد فيلم قائدها؟

  نحن لا ندين الكاريكاتير، حتى حين يتردد الآخرون، لأنه في فرنسا، الأضواء لا تنطفئ …