نظرة تحليلية في الليجا المصرية – الجولة الرابعة ـ مباراة الرجاء و الأنتاج الحربي

Ahmad-Salem

 

فيينا: كابتن أحمد سالم : —-

فريق الرجاء

الي الأن لم نري جديد أو تحسن لدي فريق الرجاء, ثلاث هزائم متتالية و من حظه تأجيل مباراة الأهلي الذي يخوض منافسات البطولة الأفريقية.

تكتيكيا:

لم يرتقي فريق الرجاء بعد الي الفريق الجماعي وكل لعبه تكتيك فردي مما سهل المهمة لفريق الأنتاج الذي سيطر علي المباراة و خاصة في شوطها الثاني, وعلينا أن نعرف بأن من عيوب الفرديات طوال المباراة أنهيار اللياقة البدنية مما يوءثر علي خاصية التركيز. كما أن  لاحظنا بأن فريق الرجاء لم يستفد اطلاقا من كل الكرات الثابتة التي أتيحت له و هذا له أثر سلبي علي معنويات الفريق. كما أن الأخطاء الفردية من الفريق ساهمت بشكل مباشر في الهزيمة و كذلك عدم التنظيم الدفاعي الجيد و ضعف اللياقة الفنية.

فنيا:

بالرغم أن اللجنة الفنية للرجاء تعاقدت مع لاعبين ذو خبرة في الدوري الممتاز الا أن مستواهم الفني أنخفض تماما و عليه علامة أستفهام؟ لماذا؟ عيب تدريب أم عيب روح معنوية؟ أم عيب متوسط أعمار اللاعبين.

أتبع تلك الهزيمة تقديم المدير الفني خالد الفماش أستقالة شفوية للسيد سعد صندوق رئيس النادي الذي يفاضل أو بالتعبير الأدق أمامه ثلاثة عروض هم عماد النحاس و أسامه عرابي و محمد حلمي.

الأنتاج الحربي:

أستغل تماما كل هدايا أخطاء المنافس, فريق لعب كره جماعية لديه خليط من اللاعبين ما بين الخبرة و الشباب, مديره الفني من مميزاته أنه يستطيع شحن اللاعبين و مجاراة فكر المدير الفني للمنافس أثناء المباراة و ماذا يريد من لاعبيه و المباراة كذلك أحسن الفريق الأنتشار في الملعب و كان الأفضل الي حد ما في التحول.

الخلاصة

الرجاء يحتاج ضروري لاعبين ذو مستوي أعلي من اللاعبين الحاليين و أن يستغل فترة توقف الدوري القصيرة بالأرتفاع بمستوي المعدلات البدنية للفريق. الأنتاج الحربي يسير في خطوات ثابته في المسابقه.

أحمد سالم

تربوي و مدير رياضي و مدير قطاع ناشئين ومدير فني كرة قدم بالنمسا

محلل فني بالتلفزيون المصري

مدير القسم الرياضي بشبكة رمضان الأخبارية

 

 

شاهد أيضاً

النمسا شعب أوروبا “الانطوائي” فكيف يتعايش الأجانب والمهاجرين معهم؟

لماذا يميل الشعب النمساوى نحو ثقافة أبنائه للإنطواء؟، المعروف أن الكثير من الشركات النمساوية تعتبر …