أمراء السعودية في “فخ” الملك مواعيد وهمية وراء تجمعهم بالرياض – أسرار خطيرة

Soudia-Arabia-Pren

 

لا تزال قضية القبض على عدد من الأمراء والمسئولين السعوديين يوم السبت الماضي من قبل سلطات السعودية بتهمة الفساد، حديث الساعة، ومع كل يوم جديد تظهر معلومات وتفاصيل أكثر عن القضية الأبرز على الساحة العربية.

تسونامي السعودية تنكشف أحداثه يومًا تلو الأخر، ليُسدل الستار شيئًا فشيئًا عن الأحداث الدرامية التى شهدتها هذه القضية، فكيف أجتمع هؤلاء الأمراء والمسئولين جميعهم في العاصمة الرياض في توقيت واحد؟ هل كان كمين أعدته لهم سلطات السعودية بتدبير من ولي العهد محمد بن سلمان كونه رئيس لجنة مكافحة الفساد والمنوط الأول بهذه القضية، أسئلة يجيب عنها هذه التقرير..

نقلت صحيفة “الأخبار اللبنانية” عن مصادر لها،  أن الأمراء والوزراء الذين تم القبض عليهم في السعودية، تعرضوا لكمين وهمي، بعدما أبلغوا قبل أسبوع بضرورة وجودهم داخل العاصمة “الرياض”، لاجتماع عاجل مع الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، حيث تم القبض عليهم فور دخولهم.

المصادر أكدت، أن جميعهم اكتشفوا أنها مجرد مواعيد وهمية، وهي أقرب إلى كمين مكن السلطات من ضمان وجود هؤلاء داخل المملكة، إذ اتخذت على الفور إجراءات بمنع إقلاع الطائرات الخاصة في كل المطارات، وليتم تعميم لائحة بعشرات الأسماء عند المعابر الحدودية ممن صدر بحقهم قرار منع سفر أو ترقب وصول.

عقب صدور هذه القرارات تبين أنه تم نقل جميع المطلوبين إلى المجمع الفندقي ريتز كارلتون، قبل أن تطوقه قوة خاصة من الحرس الأميري التابع لولي العهد، ومُنِحت إجازات لعدد كبير من موظفي الفندق، ليتولى رجال الأمن المهمات اللوجستية، وتعلن إدارة الفندق أنه محجوز حتى نهاية الشهر” بحسب ما صرحت به المصادر لصحيفة “الأخبار” اللبنانية.

وكانت إدارة الفندق في وقت سابق وضعت منشورًا في الفندق قدّمت فيه اعتذارًا، قالت فيه “نظرًا لظروف خارجة عن إرادتنا نودّ إحاطتكم أنه يتعين علينا الموافقة على طلب من الجهات العليا، بأن يكون آخر موعد للمغادرة الليلة 11 مساء، ولن يتم تمديد أي طلبات للبقاء؛ بسبب إجراءات أمنية مشددة”.

كانت صحيفة نيويورك تايمز قد أشارت إلي أنّه تم تحول الفندق إلى سجن، فعملية اجلاء الفندق قد أكدت تحوّله إلى سجن، بالإضافة إلى أنه أغلق المطار للطائرات الخاصة، مما أثار تكهنات بأن ولي العهد كان يسعى إلى منع رجال الأعمال الأغنياء من الفرار قبل المزيد من الاعتقالات.

ووفقًا لوكالة رويترز فقد شبه سعوديون على تويتر احتجاز وزراء بعينهم بما يعرف باسم “بليلة السكاكين الطويلة”، وهي حملة تطهير عنيفة طالت زعماء سياسيين في ألمانيا النازية عام 1934

 

 

شاهد أيضاً

Ethiopian-Ausminister

وزير خارجية إثيوبيا : مصر أضعف من أن تدخل في حرب مع إثيوبيا

  مصر أضعف من أن تدخل في حرب مع إثيوبيا”، هكذا صرح وزير الخارجية الإثيوبي, …

Merkel

تقرير – الأجئون قلقون على”ماما ميركل” بعد فشل مفاوضات تشكيل الحكومة

  تداول العديدون من أن ملف اللجوء، وقضية لمّ الشمل على وجه الخصوص، شكلت عقدة …