تحليل مباراة السوبر بين الأهلى والمصرى باختصار!!

Ahley-Massery

 

الأهلي يفوز بحصار الفريق المدافع المصري بالضغط الهجومي المتواصل! كما قلت في بداية الموسم … سرعات الأهلي هي التي ستحسم البطولات

فيينا الكابتن أحمد سالم

حسام حسن كتف فريقه، هل أراد أن يصل إلى ضربات الترجيح؟

كتف الأجنحة بعدم التقدم اي تكتيك دفاعي لمدة تخطت 100 دقيقة حتي خارت القوي البدنية لفريقه وبالتالي الذهنية فكان خطأ الحارس في الهدف ومن قبل كانت تمريرات ضعيفة جدا من لاعبي الميدان وفقدان للكرة، لعب رجل لرجل في وسط الملعب مع مراقبة مهاجمي الأهلي، لقد فقد المصري بطولتان بسبب هذا التكتيك الغير مجدي ولكن بالمقارنة كانت مباراة كأس مصر أفضل نسبيا من السوبر نظرا لوجود اللاعبان محمد الشامي وعبدالله جمعة في التشكيل اللذين شكلوا صناع لعب علي الأطراف فكان الفريق إيجابي وحيوي بعض الشئ، ولماذا ظهرت قدرات الفريق الهجومية بعد ان مني مرماه بالهدف، ما السر وراء ذلك؟ هل كان متوقع الهزيمة لذلك لم يهاجم ليخرج بالمباراة بأقل عدد من الأهداف؟ لم أري هجمات فعاله للمصري قبل الهدف سوي كرتان، بهذه الطريقة كشف حسام حسن عن فارق الإمكانيات بين الفريقين الفردية والجماعية. علي ما أعتقد أن المصري بهذا الأسلوب لن يحصل على بطولة بالرغم أنه يملك لاعبين جيدين ذو مستوي عالي من المعدلات البدنية والسبب الخوف من المباريات النهائية!!! وقبل أن أنهي التحليل أتساءل لماذا لعب الفريقان وقت إضافي ؟ من الذي غير اللائحة؟

أحمد سالم

تربوي ومدير رياضي و مدير قطاع ناشئين و مدير فني كرة قدم بالنمسا

محلل فني بالتلفزيون المصري

مدير القسم الرياضي بشبكة رمضان الإخبارية

شاهد هدف المباراة

شاهد أيضاً

أنتخاب رئيس جديد للهيئة الإسلامية الرسمية فى النمسا

أعلنت الهيئة الإسلامية الرسمية بالنمسا منذ أيام عن تولى المحامى أوميت ڤورال Ümit Vural ذات …

بالصور.. أضواء عيد الميلاد تزين العاصمة النمساوية فيينا

بالصور تأخذكم شبكة رمضان الإخبارية للخدمات وأخبار الجالية فى النمسا ودول الجوار فى رحلة خاطفة …

بالفيديو – اصطدام 5 عربات تلفريك في مقاطعة التيرول النمساوية

اصطدمت عدة عربات “تلفريك” في منطقة تزلج جبلية بمقاطعة التيرول النمساوية، في حين لم يكن …