بالفيديو – استقالة أودو لاندباور سياسي نمساوي يميني إثر شبهات بتأييد النازية

Udo-Landbauers

 

أعلن أودو لاندباور ” Udo Landbauer” السياسي النمساوي المنتمى إلى حزب الحرية اليمين المتشدد “FPÖ” أستقالتة اليوم الخميس من جميع مناصبة السياسية والحزبية ، عقب ما وصفها بـ”حملة اضطهاد إعلامية” استهدفته يسبب فضيحة كلمات أغنية أشادت بالمحرقة النازية

وقال اودو لاندباور، الذي كان أحد أبرز المرشحين عن حزب الحرية في الانتخابات فى ولاية النمسا السفلى “NÖ” الأحد الماضي، إنه سيتخلى عن جميع مهامه السياسية كأحد النواب المحليين.

وأوضح لاندباور، (31 عاما) الذي كان كذلك رئيس الجناح الشبابي للحزب، أنه حاول لأيام دحض جميع الاتهامات بحقه.

لكن مع “محاصرة” الفرع المحلي لحزبه، قال لاندباور إنه سيستسلم “لحملة الاضطهاد الإعلامية” التي تعرض لها بهدف ابعاد عائلته “عن خط المواجهة”.

وعلق كذلك عضويته في حزب الحرية الذي ينتمى أليه بعدما كان  حزء حتى ديسمبر من التحالف الحاكم في النمسا، مشيرا إلى أنه سيأخذ إجازة، وفقا لما أفادت وكالة الأنباء النمساوية.

فى الأسبوع الماضي، ذكرت مجلة “فالتر” الأسبوعية أن جمعية لاندباور الطلابية اصدرت كتاب أغان عام 1997 تضمن كلمات على غرار “اضغطوا على الغاز (…) بإمكاننا رفع العدد إلى سبعة ملايين”.

وقتل النازيون ستة ملايين يهودي في المحرقة خلال الحرب العالمية الثانية، توفي كثير منهم في غرف الغاز في معسكرات اعتقال على غرار أوشفيتز.

وقال لاندباور الذي كان يبلغ من العمر 11 عاما عندما طبع الكتاب أنه لم يكن على علم بالكلمات المسيئة الواردة فيه حتى الأسبوع الماضي.

وأفاد أمين عام حزب الحرية هارالد فيليمسكي أن لاندباور “النزيه والمستقيم” كان ضحية “بريئة” لحالة “جنون سياسية وإعلامية”.

وسببت القضية كذلك احراجا للاشتراكيين الديموقراطيين بعدما تبين أن احد اعضائه رسم الصور الواردة في الكتاب.

 

شاهد أيضاً

Syria-AL_Gotaa

بالفيديو..أم في الغوطة الشرقية: أنتظر موت ابني ليجد طعامًا في الجنة

  تتعرض الغوطة الشرقية الواقعة قرب ريف دمشق، إلى قصف جوي وبالمدفعية الثقيلة مستمر منذ …

Fatima-Abdalraouf

عريس المرة الثالثة الحمدالله

  القاهرة – فاطمة عبد الرءوف : — في الوقت الذي تعاني فيه ملايين الفتيات من …