كبسولة انتحار تُنهي حياة مستخدمها بضغطة زرٍّ ابتكرها عزرائيل هولندا المختص بالقتل الرحيم

Rouig-Tod-Kapssel

 

عُرضت كبسولةُ انتحار مثيرة تُمكِّن مستخدميها من قتل أنفسهم بضغطة زر، في مهرجان أمستردام الجنائزي، السبت 14 أبريل 2018.

يأتي الجهاز(الكبسولة) الذي أُنتج بنموذج ثلاثي الأبعاد، والذي يُسمَّى “ساكرو” -اختصاراً للمرادفة الإنكليزية لكلمة “ناووس”- واخترعه الناشط الأسترالي في ممارسات القتل الرحيم، والمصمم الهولندي ألكسندر بانينك، مع تابوت منفصل مُثبَّت على دعامة تحتوي على علبة نيتروجين، حسب صحيفة The Guardian البريطانية. قال نيتشكه “الشخص الذي يريد الموت يضغط الزر وستمتلئ الكبسولة بالنيتروجين.

Rouig-Tod-Kapssel1

سوف يشعر هو أو هي بالدوار، ثم يفقد الوعي بسرعة ثم يموت”. وأضاف نيتشكه أن ساكرو كان جهازاً “لإتاحة الموت للناس عندما يرغبون فيه”.

عرض المخترعان نموذجاً من الجهاز مع مجموعة من نظارات الواقع الافتراضي لإعطاء الزوار تجربة تقترب من الواقع، لما سيبدو عليه الجلوس في الكبسولة قبل الضغط على الزر في النهاية.

قال نيتشكه إنه استهدف بناء أول كبسولة تعمل بشكل كامل قبل نهاية العام. وبعد ذلك، سوف يتاح التصميم عبر الإنترنت، باعتباره وثيقة ذات مصدر مفتوح كي يحملها الأشخاص. وأضاف “يعني ذلك أن أي شخص يريد بناء الآلة يمكنه تحميل المخططات والنسخة ثلاثية الأبعاد على جهازهم الخاص”.

وعند سؤاله عن الجدل المُثار حول القتل الرحيم والعوائق القانونية، أجاب نيتشكه “في عديد من البلدان، لا يعد الانتحار مخالفاً للقانون، بل إن مساعدة شخص على الانتحار هو فقط ما يعد كذلك. يعتبر هذا موقفاً، حيث يختار شخص أن يضغط على زر… بدلاً من الوقوف أمام قطار على سبيل المثال”. وأوضح نيتشكه “أعتقد أنه حق بشري أساسي (أن يختار المرء متى يموت). وليس مجرد امتياز طبي للمرضى جداً.

Rouig-Tod-Kapssel2

إذا كنت حظيت بنعمة الحياة العظيمة، فيجب عليك أن تكون قادراً على أن تتخلى عن هذه النعمة في الوقت الذي تختاره”. توافد الآلاف على مهرجان أمستردام الجنائزي الدولي في كنيسة وستركيرك الشهيرة، حيث تُعرض أحدث الاتجاهات في الموت، مثل التوابيت القابلة للتحلل وعربات نقل الموتى.

لكن ساركو جذب انتباهاً كبيراً، إذ عبر كثيرون عن فضولهم لتجربة كرسي الجهاز ونظارات الواقع الافتراضي. وقال فيرستراتين، البالغ من العمر 52 عاماً، والقادم من مدينة فينراي الهولندية “كانت بحق تجربة وشيئاً غريباً لنراه. لكنها هادئة وجميلة جداً. فأنت ترى القمر، وترى البحر. إنها هادئة جداً”.

بيد أن آخرين لم يعبروا عن انبهارهم بهذا الاختراع. فقد قال روب برونتيك، البالغ من العمر 52 عاماً “حسناً، أعتقد أنه سخيف حقاً. إنه غبي. ولا أفهمه. إنني لست مهتماً بـ”ساركو” الواقعي.

Rouig-Tod-Kapssel3

 

 

شاهد أيضاً

Ashraf-Marawan

إسرائيل تكشف وثائق خطيرة وجديدة عن «عمالة» صهر عبدالناصر أشرف مروان

كشفت الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية عن مجموعة وثائق جديدة تتعلق بحرب أكتوبر 1973، تؤكد إبلاغ صهر …

Y0ssery

الحاج “يسرى محمد” مصرى من الرعيل الأول فى ذمة الله

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )) …

Arabisch-Gipffel6

كاتب ألماني: العرب سيختفون قريبًا والسبب ؟؟

  أصبحت الحروب وعمليات الإبادة والاضطرابات السياسية والاجتماعية، هي ما تميز حال الدول العربية اليوم، …