شاهد 7 مدن حديثة في العالم.. منها ما يفوق الخيال ومنها ما لم يكن ذكياً بما فيه الكفاية

 

هي أكثر من مجرد مدن حديثة ؛ بل هي مدن الأحلام؛ تعتمد على الطاقة النظيفة المتجددة أو على التكنولوجيا لإدارة شؤونها. خالية من الازدحام أو الأخطاء المرورية والعمرانية الموجودة حالياً نتيجة تخطيط المدن السابق. أما تكلفتها فمئات المليارات من الدولارات، يحلم بتنفيذها أصحاب الرؤى، وطبعاً الثروات. تنشأ المدن الحديثة نتيجة موجات هائلة من التنمية والاستثمار وبتقديرات مالية كبيرة. يكون الهدف أحياناً تحسين نوعية حياة نخبتها، أو اجتذاب الاستثمار والسياحة، ولكن ما لا تنجح فيه الدول والحكومات في بعض الأحيان هو جعل الناس يحبون السكن فيها، فبعض هذه المدن ينفر الناس منها وتتحول إلى مدينة أشباح؛ لفشلها في تنفيذ وعود حلولها السحرية. نستطلع في هذا التقرير بعض هذه المدن الجديدة التي ما زالت في طور الإنشاء، وأخرى انتهى مآلها عكس ما كان يحلم به مؤسسوها:
1- سونغ دو، كوريا الجنوبية: 40 مليار دولار لبناء عالم تكنولوجي خالٍ من السيارات

لأكثر من عقد من الزمان، كان المخططون المدنيون يدرسون بناء مدينة سونغ دو بكوريا الجنوبية، كأول مدينة ذكية في العالم. بنيت على بعد 25 ميلاً من مدينة سيول، عاصمة كوريا الجنوبية وأكبر حواضرها، والتي يقطن بها ما يقارب 10 ملايين نسمة. كان بناء مدينة «سونغ دو» بمثابة السير عكس تيار رأس المال الخانق المكتظ بالسكان، فأراد بناة المدينة الجديدة ألا يتجاوز عدد سكانها 300 ألف نسمة، يتوزعون على نحو مساحة 6 ملايين متر مربع من الأراضي المستصلحة من البحر الأصفر. كانت رؤية البناة تتمثل في بناء عالم خالٍ من السيارات مع مساحات خضراء شاسعة تبلغ 40% من المساحة المخصصة للمدينة، بالإضافة إلى عشرات الطرق الخاصة بالدراجات. المدينة التي رُصد لها نحو 40 مليار دولار كان مقرراً أن تكون التكنولوجيا مُستخدمة في كل مكان بها، فلا توجد على سبيل المثال شاحنات قمامة؛ لأن القمامة تُنزل هوائياً من المنازل، وإعادة تدويرها تولد الكهرباء. كما أن الوحدات السكنية متطورة رقمياً، فهي مزودة بأجهزة كمبيوتر مدمجة للتحكم في تدفق حركة المرور، وتسمح للجيران بعقد محادثات مرئية بعضهم مع بعض عن بعد. لكن الواقع اختلف بعض الشيء عمّا تخيله أصحاب الفكرة، لأكثر من عقد من الزمان منذ إنشاء مدينة «سونغ دو»، ولم يسكن بها سوى أقل من ربع عدد السكان المُقرر ( 70 ألفاً فقط). لم تكن المدينة مُشجعة لا للسكان ولا لرجال الأعمال، أقل من 50 ماركة كبيرة غامرت بالعمل في المدينة غير المأهولة؛ لأن السكان لم يشعروا بالدفء والألفة بها. كما كان النقل العام مأساة كبيرة، فمن يريد أن يصل إلى العاصمة عليه أن يقطع رحلة شاقة عدّة ساعات.
2- بوتراجايا، ماليزيا: بعيداً عن المعوقات والزحام.. مركزية إدارية ومعمارية

بُنيت بوتراجايا في غربي شبه جزيرة ماليزيا، على بعد 25 كيلومتراً من جنوبي العاصمة كوالالمبور. كان مُقرراً لها أن تكون بمثابة المركز الإداري للبلاد، فقبل إنشاء بوتراجايا كانت المكاتب الحكومية الماليزية مُقامة في مواقع مختلفة من كوالالمبور، ومع تزايد الازدحام المروري بدأت المسافة بين المكاتب تعوق العمليات الإدارية، فقررت الحكومة إنشاء مدينة جديدة يمكن نقل المكاتب المتفرقة إليها وتجميعها بها لتُشكل مركزاً إدارياً أكثر كفاءة. انتقل مكتب رئيس الوزراء إلى بوتراجايا عام 1999، في حين بقيت كوالالمبور عاصمة ماليزيا. وبدأت بوتراجايا في التوسع تدريجياً لتشمل المحكمة الفيدرالية والقصر الملكي الثاني، والعديد من المباني الإدارية الأخرى، وقد صُممت المباني في بوتراجايا لتكون مجموعة لافتة للنظر من الهندسة المعمارية الضخمة وسط المساحات الخضراء المُشذبة. وتدير بوتراجايا هيئة اعتبارية تتحكم في تطويرها، وتضم المدينة بحيرة اصطناعية، والعديد من المناطق المُخصصة للمتنزهات والحدائق النباتية. كما افتتح مسجد بوترا على البحيرة بالقرب من مكتب رئيس الوزراء، وكان تصور بناة المدينة عنها أنها ستكون جزءاً حيّاً من عملية البحث والتطوير في مجال تكنولوجيا الاتصالات المتطورة. يمكن الوصول إلى بوتراجايا من خلال العديد من خطوط السكك الحديدية والطرق السريعة، وهي على بُعد 20 كيلومتراً شمالاً من مطار كوالالمبور الدولي.

3- منطقة شيونغان الجديدة، الصين: الرؤى العملاقة نموذجاً للمستقبل

أعلِن عن مدينة شيونغان الجديدة كترجمة لرؤية الرئيس الصيني في إنشاء مدينة على قدر عالٍ من الجودة، وتكون مشروعاً حاسماً للألفية القادمة. وُصفت المدينة بأنها حلم الرئيس الصيني في تحويل السهول المتربة إلى مدينة أحلام، يعالج فيها الأمراض الحضرية التي تصيب المدن الكبرى في الصين: مثل تلوث الهواء وندرة المياه والتمدد الحضري والازدحام الشديد. وعن مساحة شيونغان الجديدة، فمن المتوقع أن تغطي مساحة تبلغ 100 كيلو متر مربع، ثم تنمو بشكل متزايد لتصبح عملاقاً يبلغ 2000 كيلو متر مربع، أي إنها يمكن أن تنافس في المساحة مدينة لندن الكبرى. وفي حملة حديثة لحشد الدعم الدولي لمدينة شيونغان، قال وزير الخارجية الصيني إن المدينة ستكون نموذجاً للقرن المُقبل. وتعهدت الحكومة بأن سكان المدينة لن يتفوقوا في عددهم على الموارد المتاحة بالمدينة، وسوف تدار المدينة بواسطة الكهرباء النظيفة، التي لا تستثني استخدام الغاز الطبيعي. كما أنه من المتوقع أن تأتي على الأقل نصف قوة طاقة المدينة من المصادر المتجددة، وتهدف الحكومة إلى تصميم المدينة كنموذج جديد للتخطيط الحضري والعمراني، كما ترغب في إنشاء مركز لصناعة التكنولوجيا المتقدمة والابتكار والتمويل المُستدام بالمدينة. وتخطط لتحقيق الاستفادة القصوى من الاستثمارات بالمدينة والبالغة قيمتها تريليون يوان للبنية التحتية بالمدينة خلال 5 سنوات، وعلى مستوى الشارع من المُفترض أن تضم شيونغان مساحات خضراء كبيرة وشوارع أقل عدداً مقارنةً بشوارع بكين المزدحمة.

4- كولومبو بورت سيتي، سريلانكا: كيف تبنى بؤرة مالية تنافس الكبار؟

صُممت مدينة كولومبو بورت لتكون مدينة مناسبة لسكن نحو 70 ألف نسمة، بالإضافة إلى 200 ألف عامل. تقع المدينة الجديدة بين وسط المدينة القديم والميناء الصناعي الجديد، وستضم مساكن ومدارس ومكاتب وفنادق ومساحات تجارية. وبشكل أساسي يهدف تطوير المخطط الرئيسي والتصميم الحضري للمدينة إلى تقليل الاعتماد على السيارات الخاصة. وسيكون هناك شارع مركزي هو بمثابة العمود الفقري للمدينة، وسوف تُشكل سلسلة من نقاط النقل العام على طول الشارع، للحصول على درجة أعلى من التنظيم وتقليل الكثافة المرورية عن طريق تشجيع حركة المشاة باستخدام أنظمة الممرات على طول الشوارع الرئيسية. عند اكتمال المدينة، من المتوقع أن تصبح منطقة شبه خارجية لها قوانين الاستثمار الخاصة بها وسياساتها الخاصة، ومن المقرر أن تضم فنادق فاخرة، ومراكز تسوق راقية، وأبراجاً للمكاتب الخاصة برجال الأعمال، وستزوَد كولومبو بورت بكل ما تحتاجه كمنطقة مالية للتنافس مع سنغافورة إلى الشرق ودبي إلى الغرب.

5- مدينة بحر تبليسي، جورجيا: التنين الصيني يبني 420 هكتاراً في أوروبا!

تقع المدينة الجديدة في شمالي عاصمة جورجيا بالقرب من بحر تبليسي، تحتل مساحة المدينة 420 هكتاراً من الأرض، وسينتهي تنفيذ المدينة خلال 10 سنوات. بلغ إجمالي الاستثمار في السنوات الثلاث الأولى نحو 171 مليون دولار، وتتكون المدينة من مساحة سكنية تبلغ نحو 2 مليون متر مربع، ومثلها مساحة تجارية. في المساحة السكنية ستوفَّر مجمعات شقق وفيلات ومناطق ترفيهية، بالإضافة إلى مراكز التجارة التي ستتحول إلى أكبر مراكز في منطقة القوقاز، وستوفّر الخدمات الأساسية كافة بالمدينة من صحة وتعليم ومكاتب بريد ومراكز رياضية ومكتبات ودور عرض سينمائية. سوف يكون تنفيذ المدينة تحت إشراف الشركة الصينية الضخمة Hualing Group، ويُذكر أن سبب مساهمة شركة صينية كبيرة في تنمية جورجيا هو أن رئيس الشركة ومؤسسها قد وقع في حب جورجيا بعد زيارته لها في عام 2007، إلى الحد الذي أراد فيه المساعدة في إعادة بناء البلاد بعد خروجها من عقود من الاضطرابات السوفييتية. ولكن الأسباب قد تكون أكثر براغماتية من هذه، حيث إن الشركة الآن هي أكبر مستثمر منفرد بالبلاد، وضخت نحو نصف مليار دولار لتنفيذ مشروعات كبرى في جورجيا.

6- مدينة ويسكاب، جنوب إفريقيا: التنمية في كيب تاون صعبة وفي ويسكاب البديل

على بعد 25 كيلومتراً من مركز مدينة كيب تاون، تُبنى مدينة جديدة تهدف إلى أن تكون مشروعاً رئيساً للتنمية الاقتصادية سيخلق 300 ألف فرصة عمل. من المخطط للمدينة أن تكون سكناً لنحو 800 ألف شخص، بمتوسط 200 ألف منزل، و400 مدرسة وجامعة، و90 مرفقاً مجتمعياً. لم تحدَّد ميزانية محددة للمشروع، لكن التقارير توضح أن المرحلة الأولى يمكن أن يُضخ بها نحو 140 مليار راند؛ عملة جنوب إفريقيا. وتبنى المدينة لأن فرصة التنمية في كيب تاون أصبحت قليلة جداً؛ بسبب زيادة عدد السكان، ومن الصعب مواكبة متطلبات الإسكان والخدمات والبنى التحتية؛ ما دفع للتوسع خارج المدينة فكانت الويسكاب على أطراف الكيب تاون. أما الخدمات التي ستوفرها الويسكاب لقاطنيها، فهي التعلم مدى الحياة مع الرعاية الصحية وتوفير فرص العمل، بالإضافة إلى تضمنها نموذج التنمية المجتمعية في عدة مجالات كالصناعة والتكنولوجيا والأمن الغذائي والبنية التحتية ومعالجة النفايات، والحد من إهدار مصادر الطاقة، مع التركيز على تقليل الضرر البيئي في كل هذا.

 

7- مدينة الدقم، عُمان: التنين الصيني يزحف نحو الخليج أيضاً

مخطط مدينة الدقم، عُمان

هي مدينة صناعية صينية عُمانية، أنشئت بهدف التطوير الحضري الذي تبلغ تكلفته نحو 10 مليارات دولار، على ساحل بحر العرب وعلى بعد 550 كيلو متراً جنوبي مسقط. تبنى المدينة من خلال مجموعة من الشركات الصينية الخاصة، وتقوم هذه الشركات بالتمويل والتنفيذ على أرض الواقع لتحويل منطقة فارغة من الصحراء إلى منطقة مزدهرة وحضارية، وبجانب بناء المدينة هناك مجموعة من المشروعات الاستثمارية الأخرى مثل تحويل ميناء غير مُستغل إلى مشروع ضخم يتضمن مصفاة لتكرير النفط، ومصنعاً للميثان، بالإضافة إلى تصنيع معدات الطاقة الشمسية، ومصنع للسيارات. ويتم هذا جنباً إلى جنب مع بناء منازل لنحو 25 ألف شخص، وتوفير الخدمات التعليمية والصحية لهم، وتوفير مراكز الترفيه التي يحتاجون لها. وأعلنت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في الصين أن مشروع مدينة دقم هو أكبر مجمع صناعي في الخارج، ويُفسر البعض السبب وراء هذا الاستثمار الضخم بأن ما يقرب من 80% من صادرات النفط الخام العمانية تذهب مباشرة إلى الصين.

 

شاهد أيضاً

فقط في دبي .. أغلى حذاء بالعالم ثمنه 17 مليون دولار – صور وفيديو

عرض متجر في دبي حذاء مرصعاً بالألماس للبيع بسعر 17 مليون دولار، مما أكسبه لقب …

بالصور.. فنانة شهيرة تعقد قرانها بدون “عريس”

نشرت الفنانة ناهد السباعى، صورًا من عقد قرانها، برفقة والدتها وبعض الأصدقاء، عبر حسابها الشخصى …

شاهد.. محمد صلاح يبكي طفلاً بمدرجات ليفربول!

@MoSalah I cannot thank you enough mo.. Brought my lad to tears (and me)…. These …