الثلاثاء , 11 ديسمبر 2018

إذا كان خاشقجي وصل إلى الرياض، فكيف تجنبت المخابرات السعودية الرقابة التركية؟ إليك السيناريوهات المحتملة لتهريبه

وصل خاشقجي إلى الرياض! لا لم يصل، لا يزال في القنصلية السعودية في إسطنبول. مقربون من السلطات السعودية يؤكدون، بينما مسؤولون أتراك يقولون إنه لا يزال محتجزاً في مبنى القنصلية.

ولكن دعنا نفترض أن السعودية قد هرَّبته فعلاً خارج تركيا، فما مدى واقعية السيناريوهات المحتملة لعملية التهريب هذه.

الطريق الأول: بحراً عبر لبنان

تتعدد الروايات التي تشير لاحتمالية وصول خاشقجي بالفعل إلى الرياض، فذكرت مصادر مقربة من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أنّ «خاشقجي نقل بالفعل إلى السعودية بعد اختطافه، فور دخوله مقر القنصلية عبر عملية رُتب لها بإتقان».

تتطابق ما ذكرته المصادر السابقة مع ما أكده المعارض السعودي عبدالله الغامدي، المقيم بلندن، في تصريحات خاصة بتواجد خاشقجي الآن بالرياض بعد اختطافه من تركيا مروراً بلبنان.

عاجل : تتداول بعض المصادر المقربة من بن سلمان بان جمال خاشقي بالفعل موجود في الرياض بعد أن تم خطفه من تركيا مرورا بلبنان وأن السلطات التركية تعلم بهذا الأمر وتتعمد الزعم أنه في القنصلية لإعطاء فسحة للسعودية لإعادته لتركيا والتكتم على خبر خطفه وتهريبه خارج تركيا.

ويمكن نقل خاشقجي براً من مقر السفارة بإسطنبول إلى مدينة مرسين الساحلية على البحر الأبيض المتوسط خلال 10 ساعات تقريباً.

ومن هناك يمكن أن يتم نقله عبر البحر في زورق باتجاه لبنان، الذي تملك فيه السعودية نفوذاً كبيراً. ومن هناك يتم نقله في طرد دبلوماسي جواً إلى الرياض.

وأضاف الغامدي أنّ السلطات التركية تعلم بوصول خاشقجي إلى الرياض، لكنّها فضلت عدم إعلان الحقيقة لمنح السعودية الفرصة لإعادته مرة أخرى إلى تركيا.

وقال مسؤول إن وزارة الخارجية التركية استدعت السفير السعودي لدى أنقرة، الأربعاء 3 أكتوبر/تشرين الأول، للتشاور بشأن اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

الطريق الثاني: براً باتجاه أرمينيا

إلا أن مصدر ثالث يعمل بوزارة الداخلية السعودية، قال لـ «عربي بوست»، إنه كان من المقرر خطف خاشقجي براً عبر دولة أرمينيا الملاصقة للحدود الشرقية لتركيا في 18 ساعة وصولاً لمنطقة Gyumri الحدودية، تمهيداً لنقله إلى السعودية جواً.

وأشار المصدر الذي يشغل رتبة كبيرة، ويعمل في المركز الوطني للأمن الإلكتروني المرتبط بشكل مباشر مع الاستخبارات السعودية، إلى أن اختيار أرمينيا جاء باعتبارها منطقة حدودية، يعرف أن عمليات التهريب غير الشرعية منتشرة بشكل كبير عبرها، أكثر من أي دولة حدودية أخرى مع تركيا».

ويمكن هنا للأمن السعودي استغلال هذه الثغرة ونقل خاشقجي براً إلى الحدود، ثم جواً من تلك الدولة كطرد دبلوماسي إلى السعودية.

المصدر ذاته أشار إلى أنّ خاشقجي لا يزال محتجزاً داخل القنصلية، لكنّ الحكومة السعودية باتت في ورطة، فإن أطلق سراحه سيتحدث خاشقجي عما حدث له للإعلام، وإن تركوه محتجزاً قد يتسبب في أزمة أكبر مع الحكومة التركية.

المصدر لم يعجبه الأسلوب الذي تم به اختطاف خاشقجي واعتبرها طريقة غير احترافية، مشيراً إلى أن من نفذوا العملية ليسوا مدربين بشكل جيد على التعامل مع مثل هذا النوع من العمليات، خاصة تلك التي تتم خارج الحدود. ووصف أسلوب النظام السعودي بأنه «بدائي جداً في التعامل مع مثل هذه النوعية من الأزمات والمشكلات السياسية».

وتابع لقد طلبوا من خاشقجي قبل زيارته الأخيرة للقنصلية أن يراجعهم من جديد، وفي تلك الأثناء تم الترتيب لعملية خطفه، «وضعت خطة اختطافه على أساس قدومه منفرداً إلى مقر القنصلية إلا أن مجيء خطيبته برفقته أربكهم».

عملية الخطف تمت لاعتبارات عديدة

ويتابع قائلاً: «عملية اختطاف خاشقجي تمت لاعتبارات عديدة أهمها عمله لصالح جناح الأمير أحمد بن عبدالعزيز الذي يعيش بلندن، والمرشح الأقوى لخلافة الملك سلمان من قبل النسبة الكبيرة من العائلة الحاكمة آل سعود».

والأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود كان وزير الداخلية في المملكة العربية السعودية، بالفترة من 18 يونيو/حزيران حتى 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2012. هو الابن الحادي والثلاثون من أبناء الملك عبدالعزيز وهو أصغر أبناءه من زوجته الأميرة حصة بنت أحمد السديري. وهو ممن يطلق عليهم لقب السديريون السبعة.

والأمير أحمد هو الأخ الشقيق للملك سلمان، وهو أحد المعارضين لتولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد.

وقال المصدر إن خاشقجي بالنسبة لهذا الجناح المعارض للملك سلمان وولي العهد هو وسيلة ضغط مهمة لتأليب الرأي العام العالمي على الحكم الراهن.

ويضيف وما تواصُل خاشقجي مع المعارضة السعودية بلندن في الفترة الأخيرة، إلا إحدى وسائل الضغط على النظام الحالي. ويرى المصدر أن إطلاق سراح خاشقجي هو أحد السيناريوهات المطروحة 

وربما سيكون ضمن صفقة يقبل فيها بتجنب الخطاب العدائي ضد ولي العهد السعودي، وأن يتحدث بشكل إيجابي عن الحكام الحاليين، ويتجنب أيضاً الحديث عن بن سلمان كشخص متهور.

شاهد أيضاً

ذهبت لزيارة والديها فعادت ولم تجد منزلها.. قصة سيدة استولى الأسد على بيتها.. و6 ملايين مهددين بنفس المصير

تسبَّبت سبع سنوات من الحرب الأهلية الوحشية في تدمير مساحات هائلة من سوريا وتشير التقديرات …

هل زرت أهرام الجيزة من قبل؟ بالفيديو طيار إسباني مر فوقها وكشف هذا المشهد المثير

التقط طيار شراعي محترف مقطع فيديو مذهل لأهرام الجزيرة في أثناء تحليقه فوقها قبل أيام، …

سي إن إن:شاهد.. تسجيلات اللحظات الأخيرة لـ”خاشقجي” قبل مقتله

  نشرت الـ”سي إن إن” التفاصيل الكاملة للحظات الأخيرة قبل مقتل الصحفي جمال خاشقجي في …