العالم ينتظر ماذا سيقول أردوغان عن مقتل خاشقجي وهل هى فرصة لضرب التحالف السعودي المصري الإماراتي

كان المسؤولون الأتراك طوال أسابيع يُسرّبون تفاصيل مفزعة عن اغتيال الإعلاميل السعودي المرموق جمال خاشقجي وتقطيع أوصاله، في قنصلية المملكة في إسطنبول. لكن الرئيس رجب طيب أردوغان، الحريص على الحفاظ على علاقات جيدة مع السعودية، التزم الصمت إلى حدٍ كبير.

خرج أردوغان عن صمته الأحد 21 أكتوبر ، وتعهَّد بأنَّه سيزيح الستار بالكامل في خلال 48 ساعة عمّا يصفه المتحدث باسمه الآن بالتستُّر السعودي. وقال في خطابٍ متلفز: «سنكشف تفاصيل ما حدث، سنُعرِّي كامل التفاصيل». وفي ظل الغضب الدولي إزاء مقتل خاشقجي، والذي يتركز بشكل متزايد على احتمالية تورط حاكم السعودية الفعلي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، يبدو أنَّ أردوغان يستشعر وجود فرصة، حسب تقرير صحيفة The New York Times الأميركية.

هكذا جاءت الفرصة لأردوغان

قدَّمت وضعية خاشقجي باعتباره مقيماً في الولايات المتحدة وكاتباً في صحيفة The Washington Post الأميركية، إلى جانب التعامل الأخرق من السعوديين مع الفضيحة، لأردوغان فرصة غير متوقعة لإلحاق الضرر بولي العهد، وهو حليفٌ ودود في العلن لكنَّه منافس شرس في الخفاء.

قد يخاطر الرئيس التركي الآن باستعداء دولة تُعتبر من أغنى الدول وأكثرها نفوذاً في المنطقة. لكنَّه قد يكون خلُص إلى أنَّ فرصة توجيه ضربة في إطار صراع إقليمي أشمل أمرٌ جدير بالمخاطرة. يمثل ولي العهد محمد بن سلمان الركيزة الأساسية لتحالفٍ من دول الشرق الأوسط المعادية لأردوغان وحلفائه الإسلاميين الذين يؤمنون بالانتخابات.

يرسل أردوغان، بتلميحه أنَّه قد يكشف تفاصيل عن مقتل خاشقجي ربما تُورِّط  ولي العهد، رسائل مثيرة للقلق بالنسبة لجزءٍ كبير من التحالف الواسع الذي اصطف إلى جانب السعودية لسحق الإسلاميين.

ويمتد التحالف من دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين في الخليج، وحتى الحكام في مصر وشرق ليبيا. وقال مايكل ستيفنز، الباحث في المعهد الملكي للخدمات المتحدة، وهو مركز أبحاث في لندن، إنَّ رد الفعل العنيف على مقتل خاشقجي «هو أكبر حدث في المنطقة منذ الربيع العربي».

وأصر المسؤولون السعوديون على أنَّ ولي العهد لم يكن على علم بما حدث لخاشقجي ولم يحصل على إجابات عن القضية لأكثر من أسبوعين. وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يوم الأحد في مقابلة على قناة Fox News: «من الواضح أنَّ خطأً فادحاً وقع»، وأضاف في رسالة إلى عائلة خاشقجي: «نقدم تعازينا لهم. ونشعر بألمهم».

إذا كان السعوديون يأملون أن يؤدي تفسيرهم الجديد إلى الحد من ثورة الغضب، فقد خاب ظنهم بالتأكيد. إذ بدا الرئيس ترمب، الذي قال في البداية إنَّ المزاعم السعودية تتسم بالمصداقية، مُتشكِّكاً على نحوٍ متزايد.

وقال ستيفن كوك، المتخصص في شؤون تركيا والسعودية في مجلس العلاقات الخارجية الأميركي: «كان من الأفضل لهم القول إنَّ الكولونيل ماستارد هو من فعلها في المكتبة باستخدام الشمعدان، مَن قد يرغب في تصديق هذه القصة»؟ وقال إنَّ أردوغان كان ليبدو سخيفاً في نظر قاعدته الجماهيرية الداخلية التي تؤيده إن قَبِل بهذه القصة، خاصةً بعد التسريبات الكثيرة للصحف المؤيدة للحكومة حول عملية القتل. والآن يمكن لأردوغان أن يطالب بتحقيق العدالة في قضية خاشقجي. ويقول كوك: «يا لها من هدية سعيدة قدَّمها محمد بن سلمان لأردوغان».

أردوغان أعطى مهلة أيضاً وله هدف من ذلك

ولاحظ البعض أنَّ أردوغان، رغم تهديده، فقد أعطى مهلة مدتها 48 ساعة للسعوديين ويحجم عن تقديم تفاصيل حول وفاة خاشقجي. ويعتقد البعض أنَّ هذا التأخير يهدف إلى السماح بنوعٍ من التسوية مع السعوديين.

وأحد الاحتمالات القائمة وفق صحيفة The New York Times الأميركية هي: انخفضت قيمة العملة التركية تحت عبء الديون المتراكمة خلال طفرة بناء طويلة، وقد تساعد السعودية الغنية بالنفط من وراء الستار في دعم سعر الصرف.

وقال ستيفنز، من مركز الأبحاث في لندن: «ربما يمنح السعوديين 48 ساعة أخرى للتوصل إلى صفقة ما أفضل». وقال إنَّ أي ترتيب للحد من الحرج السعودي المتزايد، بالتأكيد سيأتي بثمنٍ أعلى الآن بعدما أساء الديوان الملكي إدارة تصريحاته السابقة بشكل كبير.

تعامله مع السعودية يختلف عن الإمارات

ومعاملة أردوغان للسعودية على نحو مختلف تماماً عن الإمارات، التي تُعَد أقرب حليف عربي للسعودية، ترجع جزئياً إلى أهمية السعودية كقوة إقليمية وشريك تجاري. ويُنظَر إلى الإمارات، التي يقودها ولي العهد محمد بن زايد، على نطاقٍ واسع باعتبارها تتزعَّم حملة في المنطقة ضد الإسلاميين الذين يؤمنون بالانتخابات مثل جماعة الإخوان المسلمين، التي تحالفت بشكلٍ وثيق مع حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان.

عملت الإمارات جنباً إلى جنبٍ مع السعودية لمحاولة التصدي للانتفاضات العربية. وضغطتا في واشنطن، واستخدمتا وسائل الإعلام العربية، وقدَّمتا دعماً مالياً للمستبدين التقليديين حول العالم. ومع صعود الأحزاب الإسلامية على غرار الإخوان المسلمين إلى السلطة بعد انتفاضات الربيع العربي، حاولت الإمارات دفع حلفائها العرب وكذلك الولايات المتحدة وبريطانيا لحظر جماعة الإخوان المسلمين باعتبارها جماعة إرهابية.

وفعلت السعودية الأمر نفسه، لكنَّ الأميركيين والبريطانيين لم يفعلوا. عملت الإمارات والسعودية العام الماضي معاً أيضاً لعزل وحصار قطر على خلفية دعمها للإسلاميين على غِرار الإخوان المسلمين. وهناك عداءٌ علني تقريباً بين أردوغان والإمارات.

إذ ساعدت تركيا قطر في مواجهة الحصار عن طريق إرسال قوات وجسر جوي من البضائع. وكثيراً ما تربط الصحف التركية الموالية للحكومة الإمارات بمحاولة انقلاب فاشلة على أردوغان عام 2016. وفي ديسمبر الماضي، تبادل أردوغان علناً إهانات مع وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، بعدما أعاد الأمير عبد الله نشر تغريدة تصف أحد القادة العسكريين العثمانيين في مطلع القرن العشرين بأنَّه «أجداد أردوغان»، وجاء في التغريدة أنَّ هذا القائد لم يقم إلا بنهب المدينة المنورة في السعودية. ورد أردوغان منتقداً وزير الخارجية في خطابٍ له: «الزم حدودك»، مشيراً إلى الإماراتيين بأنَّهم «بائسون».

يُنظَر على نطاقٍ واسع إلى ولي العهد السعودي باعتباره في كنف الإماراتيين. فكان الإماراتيون أول مَن دافعوا عنه في واشنطن وفي أنحاء المنطقة حين استهلَّ فترة امتدت ثلاث سنوات من الغموض النسبي كي يبسط سلطته على المملكة، مُزيحاً ولي عهدٍ سابق أكثر انتقاداً للإماراتيين وأقل عداءً للإسلام السياسي. ومنذ ذلك الحين، دعم ولي العهد محمد بن سلمان إصلاحاتٍ على نموذج دبي وأبوظبي، المدينتين الإماراتيين المنفتحتين على العالم لكن اللتين لا تزالان في الوقت نفسه سلطويتين. وانضم سريعاً إلى الحصار المناوئ للإسلاميين على قطر، وإلى حملة الاعتقالات التي استهدفت المتعاطفين مع الإخوان المسلمين داخل السعودية.

لكن حتى مع انتقاد أردوغان للإمارات، احتفظ بعلاقةٍ ودية مع ولي العهد ابن سلمان، ربما لأنَّه وضع في الاعتبار أنَّ صاحب الـ33 عاماً قد يحكم المملكة على مدى خمسة عقود مقبلة. وفي أعقاب اختفاء خاشقجي مباشرةً، لا يزال هذا الوضع قائماً. كان أردوغان صديقاً شخصياً لخاشقجي، الذي عمل طوال عقودٍ كمُحللٍ لامع في وسائل الإعلام المملوكة للسعودية وكان كذلك عضواً سابقاً بالإخوان المسلمين ولديه أصدقاء كثر في الجماعة. لكن حتى بعدما اطَّلع أردوغان على التقارير الاستخباراتية بأنَّ عملاء سعوديين اغتالوا وقطَّعوا جسد صديقه بحسب مسؤولين أتراك، أحجم الرئيس عن اتهام السعوديين علناً من أجل تجنُّب قطيعة دبلوماسية كاملة. وأشار مسؤولون أتراك إلى خاشقجي لم يكن تركياً، لذا فإنَّ قتله لا يحتاج بالضرورة للتحوُّل إلى قضية تركية. وألمح البعض بصورة عامة إلى أنَّ أردوغان ربما يكون مستعداً للمضي قدماً مع السعوديين إن قدموا أي تفسيرٍ تقريباً يعترف بمقتل خاشقجي، حتى لو حمَّل المسؤولية لـ»عملية مارقة» لإبعاد المسؤولية عن ولي العهد.

أردوغان يرسل إشاراتٍ نحو البلاط الملكي

لكن بعد الفشل الواضح للرواية السعودية الأخيرة، بدأ أردوغان يرسل إشاراتٍ مختلفة جداً. إذ تطالب وسائل الإعلام الموالية للحكومة الآن اعتراف السعوديين بأنَّ شخصيات كبيرة في البلاط الملكي أَمَرَت بالاغتيال، وذلك في ظل حديث مسؤولون أتراك لم يكشفوا عن هُوياتهم عن أنَّ بإمكانهم إظهار تسجيلات صوتية وأدلة أخرى على عملية القتل.

بل ويطالب بعضها حتى بمحاسبة ولي العهد، وتجريده من سلطته أو عزله من منصبه كوريثٍ للعرش. وقام أردوغان أيضاً بإشارة واضحة في هذا الاتجاه أمس الأحد. فقال: «والآن، ماذا يقول العالم عن من؟»، في إشارة واضحة لولي العهد. وأضاف: «سننظر في كل ذلك». وتابع، مُتحدِّثاً عن الأسئلة العالقة حول عملية القتل: «كل هذا لابد أن يُوضَّح بكل التفاصيل». وتعهَّد بإجابة تلك الأسئلة في خطابٍ مُتلفز أمام البرلمان في غضون يومين. وقال: «يوم الثلاثاء، سأخبركم عن هذا بطريقة مختلفة جداً في خطابي أمام المجموعة البرلمانية. سأخوض في التفاصيل».

شاهد أيضاً

رافع علم “حزب الله” في مطار فيينا قائد بميليشيات بشار الأسد والترحيل من النمسا نهاية الشهر

تستعد السلطات القضائية النمساوية، لترحيل المقاتل السابق في ميليشيات النظام السوري، ويدعى فادي شمعون، من أراضيها، …

بالفيديو..فيلم وثائقى يكشف لغز وفاة العالم جمال حمدان

عرضت فضائية (ON E)، الفيلم الوثائقى مبنى للمجهول ، الذى تدور أحداثه حول لغز وفاة …

أنتخاب رئيس جديد للهيئة الإسلامية الرسمية فى النمسا

أعلنت الهيئة الإسلامية الرسمية بالنمسا منذ أيام عن تولى المحامى أوميت ڤورال Ümit Vural ذات …