حبس فتاة بالدقهلية نشرت فيديو تتحرش فيه بـ«قرد»

قررت نيابة أجا بمحافظة الدقهلية، اليوم الأربعاء، حبس سيدة أربعة أيام على ذمة التحقيقات لقيامها بنشر مقطع فيديو أثناء تحرشها جنسيا بـ«قرد» في أحد المحلات بالمنصورة، وضبط وإحضار صاحب المحل.

تلقى اللواء محمد حجى، مدير أمن الدقهلية، إخطارا من اللواء محمد شرباش، مدير المباحث، برصد مباحث الآداب بمديرية الأمن برئاسة العميد عصام أبوعرب مقطع فيديو منتشر على اليوتيوب وفى أوساط الشباب وطلبة المدارس والجامعات لإحدى السيدات أثناء قيامها بملامسة أجزاء حساسة لأحد الحيوانات «قرد» بأحد المحلات العامة بقصد إثارة الغرائز الجنسية.

لمشاهدة الفيديو أضغط على هذا الرابط

https://www.youtube.com/watch?v=c2HdEqm9-HQ&feature=share

تمكنت مباحث حماية الآداب من تحديد هوية السيدة وتبين أنها تدعى بسمة أحمد، ٢٥ سنة، ومقيمة بدائرة مركز أجا ولها كارت معلومات آداب.

وبتقنين الإجراءات تم ضبطها وبمواجهتها، اعترفت بالواقعة وأنها وبمساعدة صاحب المحل قامت بتصوير الفيديو بغرض نشر الإثارة الجنسية، والحث على الفجور والترويج لنفسها.

تحرر عن الواقعة المحضر اللازم وأحيل للنيابة العامة للتحقيق والتى قررت حبس السيدة 4 أيام على ذمة التحقيقات وضبط وإحضار صاحب المحل.

وأكدت مصادر أمنية أن النيابة قررت ضبط وإحضار صاحب المحل لأنه شارك في نشر الفسق وحرض عليه عندما وافق على تصوير الفيديو بمحله كما أنه كان متواجدا أثناء الواقعة لذلك صدر ضده قرار من النيابة العامة بالضبط والإحضار.

وأشارت المصادر إلى أن المفاجأة أن صاحب المحل ملتحى ويدعى التدين ومع ذلك سمح وحضر تصوير فيديو مخل بالآداب العامة ويحض على الفسق والفجور.

وتابعت المصادر: «مباحث الآداب ليس مسؤوليتها ضبط المتهمين متلبسين بقضايا الآداب، ولكن من واجبها منع انتشار الرذيلة بالمجتمع وضبط المحرضين عليها».

شاهد أيضاً

النيابة تُحقق فى اتهامات جنسية لمسئول كبير بـ«ماسبيرو»

أحالت النيابة الإدارية ، مسئولًا كبيرًا في التليفزيون الرسمي «ماسبيرو» إلى المحكمة التأديبية العليا بمجلس …

بالصور مصر تودع الشهداء.. والفنانة “رانيا يوسف” تستعرض أنوثتها

تزامنًا مع تشييع مصر جثامين شهداء العمليات الإرهابية في سيناء، أثارت الفنانة رانيا يوسف، موجة …

تهنئة قلبية للمحامى عماد الجمل من إتحـــــاد القــانونــيين النمســــاويين العــرب بفيينا

  إنطلاقا من قوله تعالى ” قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون ” …