تسريب جديد تحت يد المخابرات الأميركية لولي العهد السعودي وهو يأمر بـ«إسكات جمال خاشقجي بأسرع ما يمكن»

قالت صحيفة حريت التركية الخميس 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، إن مديرة المخابرات الأمريكية جينا هاسبل لمحت لمسؤولين أتراك الشهر الماضي بأن الوكالة لديها تسجيل لمكالمة أصدر فيها ولي العهد السعودي تعليمات «لإسكات» الصحفي السعودي جمال خاشقجي بأسرع وقت.

وقال مسؤول تركي اتصلت به رويترز إنه ليست لديه معلومات عن مثل هذا التسجيل. وقالت السعودية إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لم تكن لديه معرفة مسبقة بقتل خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول قبل ستة أسابيع.

وكتب الصحفي عبد القادر سلوي عمودا في الصحيفة قال فيه «هناك حديث عن تسجيل آخر» مضيفا أن المكالمة المزعومة تمت بين الأمير محمد وشقيقه سفير السعودية في واشنطن.

وكتب قائلا «يقال إن مديرة المخابرات الأمريكية جينا هاسبل لمحت لذلك خلال زيارتها لتركيا» مضيفا أنهم ناقشوا قضية خاشقجي الذي كان ينتقد الأمير محمد الحاكم الفعلي للمملكة.

وأردف قائلا «يقال إن ولي العهد أصدر أوامر بإسكات جمال خاشقجي بأسرع وقت ممكن» في مكالمة راقبتها الوكالة الأمريكية.

خاشقجي هُدد عام 2016

وقالت وسائل إعلام أميركية، أن الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، حينما كان ببلاده عام 2016، منع من ممارسة عمله، لانتقاده آنذاك، الرئيس، دونالد ترامب، فسافر للولايات المتحدة كي لا يتم اعتقاله.

ومن الملفت للانتباه أن هذه المعلومات التي تناقلها الإعلام الأمريكي، الأربعاء، وردت في تقرير وزارة الخارجية الأمريكية لحقوق الإنسان للعام 2017، في الجزء الخاص بالمملكة العربية السعودية.

التقرير المذكور ذكر آنذاك أن المملكة السعودية أغلقت صحيفة «الحياة» التي كان يعمل فيها خاشقجي، ومنعته من العمل، لانتقاده ترامب، بل وحظرت ظهوره في القنوات التلفزيونية أو المشاركة في أية مؤتمرات أو محاضرات.

وبحسب المصدر ذاته، فقد اضطر خاشقجي للانتقال إلى الولايات المتحدة بعد فترة وجيزة من رفع الحظر عنه؛ وذلك خوفًا من اعتقاله من قبل السلطات السعودية.

وأوضح التقرير أن خاشقجي بدأ بعد قدومه لأمريكا في انتقاد الإدارة السعودية، في العديد من الموضوعات مثل سياستها باليمن، وحرية الصحافة بها، ومسائل أخرى، وقال إنه سيعتقل حال عودته للمملكة.

تجدر الإشارة أن خاشقجي قال في كتاباته التي تعرض بسببها للضغط من قبل السلطات السعودية، إن «السياسة الخارجة لترامب متناقضة وانتظار شيء منه كرئيس يختلف عنه كمرشح رئاسي، أمل كاذب».

والثلاثاء، قال ترامب في بيان نشره البيت الأبيض حول العلاقات بين واشنطن والرياض، إن «الولايات المتحدة تنوي البقاء شريكا قويا للسعودية، بهدف ضمان مصالحها ومصالح إسرائيل وبقية شركاء واشنطن في المنطقة».

وجاء موقف ترامب هذا، رغم إشارته في البيان ذاته إلى أنه من «المحتمل جدا أن ولي العهد السعودي (محمد بن سلمان) كان على علم بمقتل جمال خاشقجي».

وتواجه السعودية أزمة كبيرة على خلفية قضية مقتل خاشقجي، إذ أعلنت المملكة في 20 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مقتله في قنصلية بلاده في إسطنبول، بعد 18 يوما من الإنكار.

وقدمت الرياض روايات متناقضة عن اختفاء الصحفي الراحل قبل أن تقول إنه تم قتله وتجزئة جثته بعد فشل «مفاوضات» لإقناعه بالعودة للسعودية، ما أثار موجة غضب عالمية ضد المملكة ومطالبات بتحديد مكان الجثة.

أقراء الخبر من مصدرة باللغة الإنجليزية بالضغط هنا

شاهد أيضاً

عز الدين دويدار قيادي إخواني يتبرأ من الجماعة

تبرأ عز الدين دويدار القيادي الشاب بجماعة الإخوان المسلمين، من علاقته بالجماعة وأنه ليس عضوًا …

السيسي يستقبل “بن سلمان” في مطار القاهرة

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، منذ قليل، الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، لدى صوله …

لأول مرة.. سامح الصريطي يكشف عن تفاصيل وضع نادية فهمي في دار رعاية

كشف الفنان سامح الصريطي، لأول مرة، عن تفاصيل مرض زوجته السابقة الفنانة نادية فهمي، وإصابتها …