الإثنين , 21 أكتوبر 2019

فيينا ـ حكومة تصريف أعمال مؤقتة تؤدي اليمين الدستورية اليوم على وقع فضيحة “فيديو إبيتزا”

أدت الحكومة النمساوية المؤقتة اليمين الدستورية وسط ارتدادات زلزال سياسي غير مسبوق، بعد فضيحة الفيديو التي أظهرت زعيم الحزب اليميني الشعبوي هاينتس-كريستيان شتراخه وهو يتحدث عن صفقات فساد مع سدة قيل إنها قريبة ثري روسي.

جاء ذلك اليوم الأربعاء 22 مايو 2019 حلف اليمين الدستورية أمام الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلن، وذلك بعد يوم واحد من استقالة وزراء اليمين المتشدد في أعقاب مزاعم فساد أثارها شريط فيديو.

ويترأس الحكومة الجديدة المستشار سباستيان كورتس المنتمي إلى يمين الوسط، والذي دعا إلى انتخابات مبكرة من المتوقع إجراؤها في سبتمبر القادم. واحتفظ وزراء حزب الشعب الذي يتزعمه كورتس بمناصبهم، بينما تم إدخال أعضاء جدد للحكومة من الخبراء وكبار الموظفين العموميين لشغل المناصب التي شغرت باستقالة وزراء حزب الحرية اليميني المتشدد الشريك السابق في ائتلاف كورتس .

وتواجه حكومة تصريف الأعمال تصويتا بحجب الثقة يعتزم حزب “الآن” الدعوة لإجرائه الاثنين القادم. ولم يستبعد الديمقراطيون الاشتراكيون وحزب الحرية الانضمام إلى التصويت للإطاحة بكورتس من منصبه.

وتعيش البلاد أزمة سياسية منذ يوم الجمعة الماضية على خلفية نشر فيديو، يعود لعام 2017، يظهر هاينتس-كريستيان شتراخه، رئيس حزب الحرية والنائب السابق للمستشار النمساوي، يتحدث عن عقود محتملة في قطاع البنية التحتية وصفقات إعلامية مع سيدة تم تعريفها بأنها قريبة ثري روسي. واستقال شتراخه مطلع الأسبوع من منصبيه الحكومي والحزبي، وتبعه مسؤولون من حزبه.

شاهد أيضاً

قيادة الحزب الأشتراكى الديمقراطى النمساوى “SPÖ”تعقد اجتماعاّ لمناقشة ضخ دماء جديدة في الحزب

عقدت قيادة الحزب الإشتراكى الاجتماعي الديمقراطى النمساوي “SPÖ” أجتماعاّ هاماّ على خلفية نتيجة الانتخابات الأخيرة …