إسطنبول – حتى في عزائه.. ما يزال عبد الباسط الساروت ينشد لسوريا

إسطنبول – رنا جاموس – شبكة رمضان الإخبارية —

“العظمة تفرض نفسها، والحق هو الحق”.. بتلك الكلمات بدأ الشيخ عدنان السقا حديثه عن منشد وحارس الثورة السورية، الشاب عبد الباسط ساروت، الذي استشهد، إثر جروح أصيب بها خلال معارك بين فصائل المعارضة والنظام السوري، في ريف حماة الشمالي، السبت الماضي.

اجتمع مئات السوريين، بينهم رجال دين وصحفيون ونشطاء، في صالة مهرمان بمنطقة الفاتح في مدينة إسطنبول التركية، الإثنين، لتقديم التعازي باستشهاد الساروت (28 عاما).

تخللت الفعالية أناشيد عديدة للساروت، الذي كان حارس مرمى لأحد فرق كرة القدم السورية قبل الثورة: بدءا بأنشودة “جنة جنة”، و”يا يمة (يا أمي) بثوب جديد زفيني جيتك شهيد”، وانتهاء بأنشودته، التي ختم بها حياته، وهي: “سوريا ضلي واقفة”.

واعتبر الشيخ السقا أن كل شعر الشعراء لا يوازي كلمة من أناشيد الساروت، لأن فطرته كانت تنشد، فمثل عبد الباسط يحيي الأمة بأكملها.

بدوره قال الناشط السوري، يوسف موسى، إن “عبد الباسط كان الوجدان الداخلي لكل الشعب السوري”.

وتابع: “ذلك الشاب ببساطته وعفويته كان ينتمي للناس والشارع، فانشغل بالجميع كبيرهم وصغيرهم، ولم ينكسر يوما”.

وأردف: “رحيل الساروت عرّانا أمام ذواتنا، وفجّر سؤالنا لأنفسنا: هل فعلنا ما يجب أن نفعله؟”.

ومضى موسى قائلا: “لم نجتمع اليوم لنرثي الساروت، فهو أكبر منا جميعا، نحن هنا لنجيب عن سؤال واحد: ماذا بعد وكيف يمكن أن نكمل الطريق؟، فعبد الباسط فرد، وفي سوريا ألف ألف عبد الباسط”.

من جانبها قالت ميسا قزيز إن “أكثر ما أثر فيني في استشهاد الساروت هو والدته، تلك الأم العظيمة التي فقدت أولادها، فمثلها يجب أن يسطرها التاريخ لتكون قدوة لكل أم سورية بصبرها”.

وتابعت قزيز، وهي أم لثلاثة شباب: “شعرت بالفخر بالساروت هذا الشاب النبيل، فقد بدأ الطريق حتى النهاية”.

وأضافت: “لم تمنعه شهرة ولا مال عما خرج من أجله، ولكم أتمنى أن أرى في أولادي صفات الساروت وقيمه وأخلاقه، فهو رمز للرجولة والشهامة والإخلاص”.

ووصفت الساروت بـ”الأسطورة، لذا جمع السوريين من كل التيارات في يوم رحيله”.

وزادت بأن “الساروت كان سحابة ماطرة، لذا كان في كل مظاهرة يخرج فيها يمطر سيل حب الوطن بكلماته وأناشيده، وكما كان في حياته وجدناه يوم رحيله سحابة غيث في سماء الوطن وخارجها”.

من جهته قال الناشط السوري، علي الصالح: “نحن كشبان وصلنا إلى مرحلة من اليأس حتى من الثورة، لكن عودة الساروت إلى الساحات قبل وفاته، أشعلت فينا العزيمة”.

شاهد أيضاً

معركة بين عائلتين عربيتين تغلق الشوارع وتشل حركة المرور في برلين

تواصل الشرطة الألمانية تحقيقاتها في مشاجرة كبيرة بين عائلتين عربيتين كبيرتين في برلين، شلّت حركة …

الحكومة الألمانية تعتزم سحب صفة “لاجئ” من كل سوري زار بلاده

يعتزم وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر وضع حد لزيارة اللاجئين السوريين لبلادهم عبر سحب صفة …

بالفيديو – حقائق صادمة صور جديدة لجثة «مارلين مونرو» تظهر وجهها

عرضت قناة “فوكس نيوز” الأمريكية شريطا فيديو يظهر من خلاله صورا جديدة لجثة النجمة العالمية، …