الإثنين , 14 أكتوبر 2019

بسبب واقعة«التحرش».. عقوبة على جميع لاعبي المنتخب واستبعاد عمرو وردة

شهد معسكر المنتخب الوطني لكرة القدم، أزمة عنيفة بسبب واقعة السوشيال، واتهام عارضة أزياء مصرية، لأربعة من لاعبي المنتخب بالتحرش اللفظي بها، عبر موقع الصور الشهير “انستجرام”.

واتهمت عارضة الأزياء الرباعي عمرو وردة وأيمن أشرف وأحمد حسن “كوكا” ومحمود حمدي “الونش” بالتحرش بها لفظيًا، من خلال إرسال رسائل لها في نفس التوقيت، كما قامت بنشر فيديو يوضح تلك الرسائل، وعلقت على الأزمة عبر حسابها قائلة “نشرت صورًا على حسابي بانستجرام أمس الجمعة، واليوم ظهر لي في قائمة المتابعين عمرو وردة وأحمد كوكا وأيمن أشرف والونش، عمرو وردة أرسل لي على الرسائل الخاصة رسالة، وبعدها بدقائق أرسل لي (الونش) علامة القلب في رسالة أخرى”.

وتابعت عارضة الأزياء “واحد من اللاعبين الأربعة أكد لي أنه سيحصل على رقمي الخاص قائلا (إنتي مش عارفة أنا مين ومينفعش حد يطنشني)”.

الأزمة أثارت ردود افعا غاضبة، خاصة بعد تأكيد إيهاب لهيطة، مدير المنتخب الوطني، حدوث الواقعة وإعلانه أن الجهاز الفني بقيادة خافيير أجيري، عقد جلسة بلاعبي الفريق، مؤكدا أن ما حدث وأثير على مواقع التواصل الاجتماعي، ليس شائعات أو يمكن اعتباره شائعة، وأن أجيري شدد على اللاعبين بضرورة الالتزام وأن يكونوا على قدر ثقة وطموحات الجماهير المصرية، خصوصا وأنها لن تقبل بغير التتويج باللقب القاري الغائب منذ 2010″.

فيما قرر الجهاز الفني للمنتخب، سحب الهواتف المحمولة من لاعبي الفراعنة، خلال فترة تواجدهم بالمعسكر الخاص ببطولة أمم أفريقيا، من أجل زيادة التركيز، حسب ” يورو سبورت”.

كما عقد هاني أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة،  جلسة مطولة مع اللاعبين في حضور المكسيكي خافيير أجيري المدير الفني، هدد خلالها أي لاعب بفرض عقوبات رادعة ضده في حالة الخروج عن النص أو عدم الالتزام بالمبادئ العامة، مؤكدا أن الفراعنة كان يطلق عليهم “منتخب الساجدين”، بسبب التزام اللاعبين مطالبهم بالالتزام خلال المرحلة المقبلة، خاصة وأن مصر تستضيف البطولة ولا مجال إلا للتويج باللقب على أرضهم، مؤكدا ضرورة قيام إيهاب لهيطة ومعه أحمد شوبير نائب رئيس اتحاد الكرة، بفتح تحقيق في الواقعة.

وأسفرت التحقيقات، عن تبرئة أيمن أشرف الظهير الأيسر للمنتخب والنادي الأهلي، خاصة أن عارضة الأزياء برأته فيما بعد، وأكدت أنه لم يفعل شيئًا أكثر من مشاهد “الاستوري”، فيما كانت الأزمة الأكبر من نصيب عمرو وردة الذي أكدت التحقيقات أنه قام بإرسال رسائل للفتاة ومعه محمود حمدي الونش.

واضطر عمرو وردة، لاعب وسط المنتخب، لإغلاق حسابه على إنستجرام بعد هجوم عدد كبير من الجماهير عليه بعد واقعة اتهام الموديل له بالتحرش بها.

فيما وصل أحمد شوبير، نائب رئيس اتحاد الكرة، ورئيس بعثة المنتخب في بطولة الأمم الإفريقية، إلى مقر إقامة الفريق، لحسم الأزمة، وسط مطالب من البعض باستبعاد عمرو وردة من المعسكر، وتوقيع العقوبة المناسبة سواء بالغرامة المالية أو الاستبعاد من معسكر الفريق الوطني لفرض حالة من الانضباط بين اللاعبين.

بينما تدخل اللاعبون الكبار على رأسهم أحمد المحمدي ومحمد صلاح وأحمد حجازي ومحمد النني من أجل احتواء أزمة عمرو وردة واتهامه بالتحرش، مطالبين بمعالجة الأمر بهدوء تام من أجل التركيز فيما هو قادم من مباريات لتحقيق حلم جماهير مصر، كما طالبوا بعدم استبعاد اللاعب من المعسكر والاكتفاء بتوقيع غرامة مالية كبيرة عليه خاصة أن الأمر لم يتخط محادثة على السوشيال ميديا.

شاهد أيضاً

نتائج مذهلة لحزب الشعب النمساوىÖVP وهزيمة مدوية لحزب الحرية اليمينى FPÖ في ولاية فورألربرج

ويبدو أن النمساويين في ولاية فورألربرج ، التي تقع في أقصى غرب البلاد ، قد …