قبل أيام على تطبيقه.. تعرف على منظومة التأمين الصحي الجديد فى مصر

انطلقت أمس، الثلاثاء، المرحلة الأولى لمنظومة التأمين الصحي الجديد، في 20 مركزًا طبيًا ووحدة صحية بأحياء وقرى محافظة بورسعيد، وكان أول من سجل البيانات في اليوم الأول محافظ بورسعيد، وسط إقبال من المواطنين على تسجيل بياناتهم للاستفادة من قانون التأمين الصحي الجديد، والذي سيحل بدلًا من القانون السابق لتقديم خدمة صحية حكومية للعاملين بالهيئات والمؤسسات العامة والشركات والمصالح الحكومية المطبق بتعديلاته على مدار العقود الستة المنقضية.

ويعتبر نظام التأمين الصحي الجديد، نظامًا تكافليًا اجتماعيًا، تُقدم من خلاله خدمات طبية ذات جودة عالية لجميع فئات المجتمع دون تمييز، وتتكفل الدولة من خلال تلك المنظومة بغير القادرين، وتكون الأسرة هي وحدة التغطية، وتشتمل المنظومة على حزمة متكاملة من الخدمات التشخيصية والعلاجية، كما تتيح للمنتفع الحرية في اختيار مقدمي الخدمة الصحية، كما تعمل على تقليل الإنفاق الشخصي من المواطنين على الخدمات الصحية والحد من الفقر بسبب المرض، هذا إلى جانب تسعير الخدمات الطبية بطريقة عادلة، وحصول المريض على الخدمة من دون اللجوء إلى إجراءات إضافية.

من جانبه، قال الدكتور رشوان شعبان، أمين عام مساعد نقابة الأطباء, إن هذه التجربة لا يمكن الحكم عليها من أول يوم, لأنها عمل تتم تجربته, وهي حتى الآن مجرد فكرة بدأ تطبيقها, ولا أحد يعلم عنها شيئًا.

وأضاف “شعبان”، في تصريح لـ”المصريون”، أننا نتمنى نجاح هذه الفكرة التي ستخدم جميع المواطنين خاصة غير القادرين على تحمل تكلفة العلاج وإجراء العمليات والتحاليل الطبية المكلفة, والقضاء على الأمراض قبل انتشارها.

وفي السياق، أشاد النائب فيصل عبد الرحمن بدر, عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب, بتجربة التأمين الصحي الجديدة التي انطلقت أمس، الثلاثاء، بمحافظة بورسعيد.

وأضاف “بدر”، في تصريح لـ”المصريون”، أن المنظومة الجديدة ستشمل كافة المواطنين داخل المحافظة, والاستفادة الأكثر ستكون لغير القادرين, أما العمال فسيتكفل بعلاجهم التأمين الصحي الخاص بالعمل.

وأشار إلى أن سقف التأمين الصحي الجديد مفتوح لا يقف عند حد معين في تكلفة العلاج, على أن يتحمل المريض جزءًا معينًا من تكلفة العلاج.

ونوه عضو مجلس النواب, بأن الفكرة ستطبق تباعًا بمختلف المحافظات, موضحًا أنه سيتم إلغاء نظام التأمين الصحي القديم حال تطبيق التأمين الشامل الجديد في باقي المحافظات.

وحول هذا الأمر، قال سليمان وهدان، وكيل مجلس النواب، إن محافظة بورسعيد على موعد مع التاريخ من خلال بدء تنفيذ المشروع القومي للتأمين الصحي الشامل عليها كأول محافظة في تاريخ مصر، لافتًا إلى أن هذا اليوم التاريخي يأتي في ظل انتصار شعب مصر في ثورة 30 يونيو والتي أسهمت بلا شك في الارتقاء بالدولة المصرية.

وأضاف “وهدان”، في تصريحات صحفية، أن هناك حرصًا على إنجاح المنظومة الجديدة، وتم تدريب عدد من الكوادر في إنجلترا، وكذلك تم الانتهاء من جميع الاستعدادات سواء المنشآت الطبية أو توفير الأجهزة بعدد من الوحدات الصحية والتي يحتاجها المشروع بنسبة تصل إلى أكثر من 95%، مؤكدًا أن هناك طفرة كبيرة في جاهزية مشروع التأمين، ولكن مازلنا نحتاج إلى بعض التجهيزات الإدارية حتى لا يكون هناك أي تعطيل خلال التنفيذ.

وأكد وكيل النواب، أنه كان من الذين تقدموا بمشروع التأمين الصحي، مشيرًا إلى أن التشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة، واختار محافظة بورسعيد كأول محافظة تنطلق فيها التجربة لتتم تغطية جميع المواطنين بها صحيًا، على أن تتحمل الدولة الاشتراكات عن غير القادرين.

وتفقدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان اليوم، الأربعاء، مستشفى النصر التخصصي بمحافظة بورسعيد، لمتابعة الاستعدادات النهائية لإجراء 3 عمليات قسطرة في القلب، ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة، كما زارت المرضى داخل غرفهم قبل إجراء العمليات الجراحية، للاطمئنان على مستوى الخدمات الطبية المقدمة لهم، كما زارت مستشفى أطفال النصر التخصصي للاطمئنان على طفلين قبل إجرائهما عمليتين جراحيتين لزراعة قوقعة الأذن، واطمأنت من أولياء أمور والأطفال على الخدمات الطبية المقدمة لهم في المستشفى.

وتضم مرحلة التشغيل التجريبي للمنظومة 20 وحدة صحية و7 مستشفيات، وتم التعاقد مع كبار الأساتذة بمختلف التخصصات في الجامعات المصرية لتقديم الخدمة الطبية للمواطنين بالمستشفيات، فضلًا عن تدريب 300 طبيب أسرة بإنجلترا لتقديم الخدمة الطبية للمواطنين داخل الوحدات الصحية.

ويبلغ سعر الزيارة المنزلية للمريض بمنظومة التأمين الشامل 100 جنيه فقط، كما سيسدد المريض 10% فقط من سعر الدواء بحد أقصى 1000 جنيه، بينما الإشاعات وكافة أنواع التصوير الطبي والتحاليل الطبية والمعملية مقابل سداد 10% فقط من القيمة بحد أقصى 750 جنيهًا للحالة، والأقسام الداخلية 5% بحد أقصى 300 جنيه للمرة الواحدة

شاهد أيضاً

النمسا شعب أوروبا “الانطوائي” فكيف يتعايش الأجانب والمهاجرين معهم؟

لماذا يميل الشعب النمساوى نحو ثقافة أبنائه للإنطواء؟، المعروف أن الكثير من الشركات النمساوية تعتبر …