لقاءات و حوارات                                         V                                   
شبكة رمضان

لقاء مع سفير فلسطين لدى النمسا

أجرى الحوار :  أحمد المتبولى

د.زهير الوزير فى أول لقاء صحفى معه منذ توليه مهام عمله فى فيينا...

استقبلت النمسا فى مطلع شهرمارس الماضى د.زهير الوزير كسفير للسلطة الفلسطينية لدى الجمهورية النمساوية، وبمناسبة ذكرى يوم الأرض أجرى لقاء معه يوم الجمعة 01/04/2005 حول القضية الفلسطينية ومأساة الشعب الفلسطينى.

فى بداية الحوار قال الوزير إنه قضى فى فنلندا عدة سنوات عمل خلالها كسفير لفلسطين هناك، وأكد على أن نشاط الجالية الفلسطينية هناك على قدر كبير من الوضوح، ولكنه أضاف أن تلك النشاطات تكون قوية فى أحيان كثيرة ولكنها تهدأ فى بعض الأوقات.

وأضاف الوزير أن هناك العديد من النشاطات تقوم بها المنظمات الفلسطينية المختلفة فى أوربا؛ معرباً عن أمله فى أن يكون هناك توحد من جانب أفراد الجاليات الفلسطينية والعربية فى أوربا حتى لايضيع النشاط هباءً، فى حين أنه يمكن أن يمثل قوة أكثر فاعلية وتركيزاً.

وقال الوزير: "إن هناك عدد من المنظمات الفلسطينية تمكنت من جمع بعض الجمعيات الفلسطينية فى إطار واحد، ومن الممكن أن يكون ذلك نواة للتوحد فى وقت نحتاج فيه لذلك..فموقف فلسطينى واحد هو أمر مطلوب فى الفترة الحالية لمواجهة الآلة الإعلامية الإسرائيلية المدعومة أمريكياً وينفق عليها المليارات..ولكننا أصحاب حق وهو السلاح الأكثر قوة وفاعلية".

وعن مؤتمر "فلسطينيي أوربا" الذى يحمل شعار "فلسطين أرض وشعب، وحدة واحدة لا تتجزأ: لا للجدار العنصري في فلسطين، والذى ستنطلق فعاليات دورته الثالثة فى السابع من مايو القادم فى العاصمة النمساوية فيينا قال السفير الفلسطينى: "لقد تابعت الدورتين الأولى والثانية للمؤتمر والللتين عقدتا فى لندن وبرلين وهى جهود مشكورة لأناس وطنيون، ولكن أمنيتى أن يكون تنظيم مثل هذه المؤتمرات بالتنسيق مع منظمة التحرير الفلسطينية لأنها الممثل الوحيد للشعب الفلسطينى فى كل مكان". ولكنه أعرب عن تأييده الكامل لعقد هذه المؤتمرات؛ حيث أن واقع الأمر يشير إلى أنه لايوجد موقف رسمى لمنظمة التحرير الفلسطينية بهذا الإتجاه .

وأعرب الوزير عن توقعه بأن الدورة الثالثة لمؤتمر فلسطينيى أوربا لن تخرج فى قراراتها عن إطار الدورتين السابقتين والتى تتمثل فى التأكيد على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية وعلى رأسها حق العودة وأن منظمة التحرير الفلسطينية هى الممثل الشرعى للشعب الفلسطينى، ورفض تقديم أية تنازلات من أى نوع لإسرائيل. وتوقع الوزير أن تحمل الدورة الثالثة توجهاً جديداً خاصة أن هناك نية لمنظمتى الجهاد الإسلامى وحماس للدخول فى إطار منظمة التحرير الفلسطينية، وهو الأمر الذى يعنى – حسب السفير الفلسطينى-  أن التمثيل الفلسطينى فى المنظمة قد اتسع وشمل كل الفلسطينيين يميناً ويساراً وهو الأمر الذى يصب أولاً وأخيراً لصالح القضية الفلسطينية.

ورداً على سؤال حول مدى إدراك المواطن الفلسطينى فى الأراضى المحتلة لمجهودات إخوانه فى المهجر لخدمة القضية الفلسطينية قال د. زهير الوزير: "إنه من خلال تجربتى كفلسطينى يعيش الخارج فإن الفلسطينيين داخل الأراضى المحتلة يتساءلون دائماً أين العالم؟! وهم معهم كل الحق لأنهم يعيشون يومياً تحت وطأة المعاناة والقصف الإسرائيلى اليومى للمدن والقرى الفلسطينية.. فالعائلة الفلسطينية التى تطرد من منزلها ليلاً بينما يدك المنزل بالصواريخ والدبابات تتساءل أين البشر مما يحدث لنا, فهى تريد النجاة والمساعدة من قبل منظمات الإغاثة الدولية، وتريد أن تقف المنظمات الإنسانية فى مواجهة العدوان الإسرائيلى مطالبة بوقف فورى للإعتداءات الوحشية هناك.

فإسرائيل اتبعت سياسة العدوان المتواصل المتكرر، لدرجة أنه لم يعد فى مقدور العالم متابعة الأحداث المتلاحقة، ولذا لاتجد فى نشرات الأخبار تركيزاً خاصاً على مايحدث فى فلسطين من اعتداءات.. وكما يقول العديد من الصحفيين -وأنا أصادق على ذلك-  أن الصورة أصبحت مكررة والخبر مكرر فالصحفى يبحث دائماً عما هو جديد ويريد أن يلاحق الأحداث لا أن يكررها.. إذاً فقد تمكنت اسرائيل من اتباع سياسة قمع الشعب الفلسطينى بطريقة لاتلفت نظر العالم، لأنها تكرر يومياً وبنفس الصورة نفس أعمال القصف والمذابح كأنها نسخة واحدة؛ ولذلك لاتجد أن الخبر الفلسطينى يتصدر وسائل الإعلام بألوانه المختلفة.

ويوضح السفير الفلسطينى أن النشاطات الواسعة للجاليات العربية والإسلامية فى الخارج تجاه خدمة الشعب الفلسطينى من ناحية المساعدات الإنسانية هى أمر محسوس لدى المواطن الفلسطينى دون شك، ولهذه المساعدات ألوان متعددة مثل كفالة اليتميم الفلسطينى من كل مكان فى أوربا، كما أن هناك جمعيات التكافل الاجتماعى وأعمال جمع التبرعات – والتى أكد الوزير أنها تصل بالفعل لمستحقيها - وكذلك تصل للفلسطينيين طرود أدوية وغذاء وملابس.. كما أن هناك منظمات غير حكومية تبحث فى الاحتياجات الفعلية للشعب الفلسطينى فى المجالات المختلفة... كما أن السطلة الفلسطينية تحصل على دعم خاص من دول الاتحاد الأوربى. واستطرد زهير الوزير قائلاً: "ولكن كل ذلك لايكفى؛ فجيش الإحتلال الإسرائيلى يهدم كل شئ نبنيه نحن بدعم من الإتحاد الأوربى، ولذا فيجب على هيئات الاتحاد أن تعمل من أجل مطالبة إسرائيل بتقديم التعويضات المالية عن كل الخسائر التى لحقت بالمشاريع التى يمولها بدءاً من مطار غزة وميناء المدينة، وصولاً إلى المصانع التى هدمت بعد بناءها".

وعن طبيعة العدو الإسرائيلى الملتوية قال "الوزير" إننا اعتدنا من الإسرائيليين أنه كلما تم التوصل إلى اتفاق ما نقضوه دون الإلتفات للمجتمع الدولى.." فإذا نظرنا إلى كل الاتفاقات التى وقعت بشأن عملية السلام والإنسحابات فسنجد أنه لم يطبق شئ حتى الآن.. إن كل مانريده الآن هو أن تلتزم الحكومة الإسرائيلية بتنفيذ خارطة الطريق".

وأضاف "زهير الوزير" أن إسرائيل تخطط بعيداً عن العالم، وأن شارون له مخطط ينوى تنفيذه متحدياً بغطرسته العالم أجمع، ولذلك فلابد أن نعمل على تقوية أنفسنا وأن نسعى إلى وحدة الصف كأمة عربية وإسلامية من أجل إحباط المخططات الاسرائيلية الساعية إلى النيل من الأرض الفلسطينية.  

وأكد الوزير على أنه لايسمح لإسرائيل أن تنسحب من غزة لتكون أراضى الضفة الغربية هى الطعم "فنحن لا نريد أن يكون الإنسحاب من أراضى قطاع غزة على حساب أراضى الضفة، ولذا فنحن نريد ونطالب بانسحاب متكامل ومتزامن يكون وفقاً لخريطة الطريق، ويكون من كل الأراضى المحتلة وخاصة من أراضى 1976 وأن تقوم الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ودون هذه البنود لن يكون هناك سلام حقيقى".

أحمد المتبولى

01/04/2005

أضف تعليق

أقراء الأراء الأخرى

الصفحه الرائيسيه

 

 

حوارات ولقاءات أخرى
""""""""""

لقاء مع د . عبدالوهاب المسيرى صاحب موسوعه اليهود و اليهوديه

لقاء مع الشيخ عدنان إبراهيم ... داعيه موسوعى بالنمسا

 لقاء مع سفير فلسطين لدى النمسا

تضامن نمساوى بمناسبة يوم الأرض

 لقاء مع نائب رئيس الشبكه الأوربيه لمناهضه العنصريه

حـوار مع ماجـد الزيـر (المدير العام لمركز العودة الفلسطيني – لندن):

حوار مع الصحفى و الكاتب عبدالبارى عطوان

حوار مع رئيس المجلس الأعلى للمسلمين فى ألمانيا

 حوار حامل وسام الشرف الأعلى النمساوى و رئيس المجلس الإسلامى النمساوى للتربية والثقافة ورئيس غرفه التجارة العربيه النمساويه بفيينا

حوار مع البروفيسور أنس الشقفه رئيس الهيئه الدينيه الإسلاميه  فى بالنمسا

حوار مع المفكر والسياسي عبد الحليم قنديل

حوار صحفي حول حقائق استخدام الفوسفور في الفلوجة

"أول لقاء صحفي مع أول سياسية محجبة بالنمسا"

حوار صحفى مع رئيس البرلمان النمساوي

حوار صحفى مع مديرة (ESCWA) بمكتبها المؤقت في فيينا وسفيراً سابق لمصر في النمسا

حوار مع أسرة نمساوية تعتنق الإسلام

حوار صحفى مع سفير الأغنيه التونسيه وسفير السلام للأمم المتحدة

حوار صحفى بفيينا مع الدكتور بلال نصولي مدير الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية

حوار صحفى مع مديرة (ESCWA) بمكتبها المؤقت في فيينا وسفيراً سابق لمصر في النمسا (1988-1991).

حوار صحفى مع م . أحمد حميد رئيس هيئه إغاثه العراق بالنمسا

حوار صحفى مع الدكتور الكتاتني رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب المصري

حوار صحفى مع وزير المالية اللبنانى أزعور في حديث شامل بفيينا

حوار صحفى بفيينا مع وزير البترول المصرى المهندس سامح فهمى


حوار صحفى مع م . أحمد حميد رئيس هيئه إغاثه العراق بالنمسا

 

جميع الحقوق محفوظه لشبكه رمضان