بفرنسا.. الشرطة في خدمة “المايوه”

Frankreich-Betsh

سلطت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، الضوء على الخطوة التي اتخذتها الشرطة الفرنسية بإجبار امرأة في شواطئ “نيس” الفرنسية علي خلع ردائها؛ مؤكدةً أنه جاء عقب إعلان بعض الدول منع ارتداء المايوه الإسلامي (البوركيني) الذي يغطى الجسد بالكامل.

ونوهت الصحيفة إلى إدعاءات فرنسا بأن خلع “البوركيني” يساعد على تحرير النساء من قمع الملابس الدينية، ومساعدتهن علي الاندماج مع المجتمع، في إشارة إلى وصف رئيس الوزراء الفرنسي، “مانويل فالس”، بأنه يستعبد النساء.

وتابعت الصحيفة البريطانية، في تقرير لها، الحديث عن انتشار هذه الصور على مواقع التواصل الاجتماعي وهي صورة لامرأة في مدينة نيس الفرنسية، وقد تم التقاط هذه الصورة في القرن العشرين عندما بدأت السيدات بالميل إلى ارتداء أزياء فيكتوريا, تاركات المايوهات المحتشمة, مما دفع الحكومة الفرنسية إلى محاربة تلك الظاهرة, ويظهر في الصورة ضابط الشرطة يقيس طول المايوه حتى يتأكد من أنه يتفق مع اللوائح التي تسنها رقابة الشاطئ.

ووصف التقرير البريطاني المقارنة التي عقدها على رأي رواد مواقع التواصل بين الصورتين, وأحدهما صورة تجبر فيها الشرطة السيدات على ارتداء ملابسهن وصورة أخري وهم يجبرونهن على خلعها حيث يري البعض أن هذه الصورة تستخلص قضية منع المايوه الإسلامي (البوركيني) في فرنسا بينما رأي البعض الآخر أن هذه الصورة تبرز محاولات الشرطة للتحكم فيما ترتديه المرأة منذ قديم الأزل.

 

شاهد أيضاً

بالفيديو «بنت بـ100 راجل».. قصة طالبة جامعية تعمل على «نصبة شاي»

عرض برنامج “حديث المساء”، المذاع على قناة “إم بي سي مصر”، تقريرًا عن طالبة تدرس في …