1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3 الفيديو الذي أحدث أزمة بين مصر والسعودية | شبكة رمضان الإخبارية
الأربعاء , 22 سبتمبر 2021

الفيديو الذي أحدث أزمة بين مصر والسعودية

unitednation-eg

 

رصدت الكاميرات في مجلس الأمن، أمس السبت، عمرو أبو العطا مندوب مصر في المجلس، وبشار الجعفري، مندوب النظام السوري، وهما يتهامسان قبل بدء الجلسة التي صوتت فيها مصر لصالح مشروع القرار الروسي، بعدم توقف القصف على مدينة حلب بسوريا.

وأثار التأييد المصري، للقرار الروسي، انتقادات واسعة، كان أبرزها من السعودية وقطر اللتين وصفتا تأييد القاهرة لمشروع القرار الروسي بالأمر “المؤسف” و”المؤلم”.

واستخدمت روسيا، حق النقض ضد مشروع قرار اقترحته فرنسا يدعو إلى وقف عمليات القصف في حلب، ما حال دون تبنيه في مجلس الأمن الذي رفض بدوره مشروع قرار قدمته موسكو ودعمته مصر.

وبعيد ذلك، طرحت روسيا للتصويت مشروع قرار آخر يدعو إلى وقف الأعمال القتالية في شكل أكثر شمولاً، وخصوصاً في حلب، ولكن من دون ذكر الغارات.

لكن تسعة أعضاء من أصل 15 رفضوا وصوتوا ضد مشروع القرار الروسي، بينهم بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة، وامتنعت أنغولا والأوروغواي عن التصويت، في حين أيدته فنزويلا والصين ومصر التي لاقى موقفها انتقاداً من مندوبي قطر والسعودية في الأمم المتحدة.

وقال عبد الله المعلمي مندوب المملكة العربية السعودية في الأمم المتحدة: “كان من المؤلم أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى الموقف التوافقي العربي من موقف المندوب العربي، هذا بطبيعة الحال كان مؤلما ولكن اعتقد أن السؤال يوجه إلى مندوب مصر.”

وتابع المعلمي قائلا: “كانت تمثيلية مهزلة بتقديم قرار مضاد لم يحصل إلا على أربعة أصوات، وأنا أرثي لهؤلاء الجهات التي صوتت لصالح القرار لأنها واجهت رفضا عنيفا وقويا، اليوم يوم مظلم بالنسبة للشعب السوري ولكن الشعب السوري لا يعرف الظلام ولا يعرف اليأس وسينتصر بإذن الله تعالى.”

موقف مصر أثار أيضاً موجة غضب عارمة، لدى نشطاء وكتاب من السعودية ودول الخليج، على «تويتر»، حيث دشنواً وسماً حمل شكل «مصر صوت للمشروع الروسي»، وذلك تعبيراً عن غضبهم من الموقف المصري.

وكتب الأكاديمي الإماراتي، عبد الخالق عبد الله عبر الوسم: “مؤلم مؤسف جارح غير مقبول غير معقول غير مفهوم غير متوقع من مصر، سمه ما تسميه، ببساطة هو خيانة للشعب السوري،  مصر تصوت للمشروع الروسي”.

وقال عبد الرحمن البشري: “لم نقدم ريالاً واحداً لماليزيا أو السنغال وأصوااتهم بالأمس كانت معنا.. والذي استهلك خزينتنا غدر بنا،  مصر تصوت للمشروع الروسي”. وغرد مساعد بن حمد الكثيري: “ومن يصنع المعروف في غير أهله.. يلاقي كما لاقى مجير بن عامر مصر تصوت للمشروع الروسي”

 

شاهد أيضاً

بعد أن أعلنت دخولها العاصمة كابول.. بالصور من هم قادة حركة طالبان؟

مقاتلو حركة طالبان على تخوم العاصمة كابول فيما تتناقل وسائل الإعلام الأنباء عن تقدم طالبان …

%d مدونون معجبون بهذه: