الإثنين , 6 ديسمبر 2021

بالفيديو.. المكان الذي استراح فيه النبي بالطائف وقال دعاءه المشهور

altaeef-soudiaarabia

 

في عام الحزن، وبعد وفاة أم المؤمنين السيدة خديجة رضي الله عنها، وأبو طالب عم النبي صلى الله عليه وآله وسلم، خرج الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله إلى الطائف يبحث عن نصير ينصره من هوازن وثقيف، فخرج بصحبة زيد بن حارثة من مكة إلى الطائف على قدميه الشريفتين يسير لمدة أربعة أيام لمسافة تزيد عن مائة كيلو متر، وهناك ذهب إلى زعماء القبائل يعرفهم بالإسلام ويدعوهم لنصرته، ولكن جاء ردهم قاسيًا مؤذيًا، فقال بعضهم: أما وجد الله من هو خير منك يرسله؟، وقال أخر والله لو رأيتك متعلقاً بأستار الكعبة تقسم أنك نبي ما صدقتك.

وعندما يأس النبي صلى الله عليه وآله وسلم من إسلامهم أو حمايتهم طلب منهم ألا يخبروا قريشًا أنه جاء يستنصرهم، ولكنهم أبوا، وقالوا: والله لنخبرنهم، قم يا فلان وخذ فرسك واسبقه إلى مكة وأخبر قريشاً أن محمداً جاء يستعين بنا عليهم وأننا رفضناه.

فقال لهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم: إن أبيتم الحماية وأبيتم إلا أن تخبروا قريشاً فدعوني أرحل. فقالوا: لا، والله لن تعود حتى تُرجم بالحجارة، وجمعوا صبيانهم بلهائهم في الطريق الذي يسير فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأخذوا يقذفونه بالحجارة، وأخذ يجري- بأبي هو أمي-، وقدماه الشريفتان تنزفان بالدماء.

وظل النبي صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله يبحث عن مكان يحتمي فيه، فوجد بستانًا صغيرًا، فجلس على صخرة فيه، فرفع يده إلى السماء وقال دعاءه المشهور:

“اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين وربي إلى من تكلني، إلى بعيد يتجهمني، أم إلى قريب ملكته أمري، إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن ينزل بي غضبك، أو يحل علي سخطك، لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك”.

وكان أصحاب البستان وهما عتبة وشيبة بن ربيعة، وكانا من أعداء النبي وماتا كافرين بعد ذلك في غزوة بدر، ولكنهما رقا لحالة، فقالا لخادمهما واسمه “عدَّاس”: “يا عداس خذ هذا القطف من العنب وأطعمه محمداً.

وذهب عدَّاس إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأعطاه العنب، فأخذ النبي حبة من العنب وقال: “بسم الله”، فقال له عدَّاس- وقد كان مسيحيًا من العراق-: إن هذه الكلمة لا يقولها أهل هذه البلاد، فنظر إليه النبي وقال له: ما اسمك؟ قال عدَّاس. فقال له النبي: فمن أي البلاد أنت يا عدّاس؟ قال: من نينوى من بلاد العراق، فقال النبي: من بلد الرجل الصالح يونس بن متى؟ فقال عدّاس: أو تعرف يونس بن متى؟ فقال النبي نعم ذلك آخى، كان نبياً وأنا نبي، فانكب عدّاس على قدم النبي يقبلهما معلنًا إسلامه، قائلًا: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله.

وتعرف الأماكن التي جلس فيها النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الطائف الآن باسم مسجد “الموقف” أو “الكوع” وهناك توجد الصخرة التي جلس عليها النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليدعو، وسمي مسجد الكوع بذلك لأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم جلس هناك ويقال أنه اتكى على أحد الأركان التي كانت موجودة حينها ففتحت فجوه به فعندما بني المسجد عليه سمي باسم مسجد الكوع، ويقع هذا المسجد بحي المثناة بوادي وج من الجهة الشمالية حالياً.

وهناك كذلك مسجد “عدَّاس” الذي يقع بقرب البستان الذي استراح فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم وسمي باسم الخادم الذي قدم للنبي العنب وأسلم معه، ويقع المسجد بالأطراف الغربية لبساتين “وج” عند سفح يقال له “أبو الأخيلة” وقد تم تجديد المسجد حديثاً.

شاهد أيضاً

بالفيديو.. الإفتاء: يجوز للمرأة المسلمة خلع الحجاب في هذه الحالة

أفتى الدكتور محمد عبدالسميع ، أمين الفتوى ومدير إدارة الفروع الفقهية لدار الإفتاء المصرية ، …

%d مدونون معجبون بهذه: