1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

وزارة الخارجية النمساوية تستقبل وفد الجالية العراقية في النمسا

irak-austria-ausministrum

 

فيينا – عبد الجبوري

في الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم الثلاثاء 11/10/2016 ، إستقبل الدكتور ( غيرهارد سيتل ) وكيل وزير الخارجية النمساوية لوفد ٍ من ابناء الجالية العراقية في النمسا ضم كل من : ــ

الأستاذ ضياء الشمري  – الدكتور محمد العاني  – الدكتور عامر الشمري  – السيدة سحر الأصيل – الأستاذ عبد الجبوري .

ثم عقد اجتماعا ً مع وفد الجالية في مقر الوزارة وبحضور كل من الدكتور (( توماس مول هانز )) وكيل وزير الداخلية لشؤون اللاجئين ، الدكتور (( مارتن كريمر )) وكيل وزير الخارجية لشؤون الأجانب ، والدكتور (( شتيفان شولتس )) وكيل وزير الخارجية لشؤون المساعدات والتطوير ، والدكتور (( ميخائيل شفارتسنيكر )) السفير المختص بشؤون العراق في وزارة الخارجية ، والماجستير السيدة (( كاتارينه هيرتسوك )) مسؤولة شؤون الإندماج في الوزارة .

يأتي هذا الإجتماع إستجابة الى المذكرة التي رفعها الأستاذ ضياء الشمري باسم الجالية العراقية الى السيد (( سيباستيان كورتس )) وزير خارجية النمسا ، بتاريخ 29 / 8 / 2016 ، للتريث في قرار إعادة اللاجئين بعد تحرير المدن العراقية من تنظيم داعش الإرهابي ، وجاء في المذكرة ان الجالية العراقية لديها وجهة نظر اخرى اكثر واقعية وعملية .

الأمر الذي دفع السيد (( كورتس )) الى طلب حضور ممثلي الجالية والإستماع الى وجهات نظرهم والوقوف على آرائهم وافكارهم حول ما يحصل في العراق .

استغرق الإجتماع اكثر من ساعة ونصف ، استعرض فيه وفد الجالية محاور عديدة تضمنت اكاذيب الولايات المتحدة وبريطانيا ومن تحالف معهما للتبرير في احتلال العراق وتدميره وإزالة نظامه الوطني ، وفيما يلي اهم القضايا التي طرحها وفد الجالية .

1 – استشهد المتحدثون  أثناء  الحوار بتقارير  الأمم  المتحدة  الفصلية   (( يونامي ))

2 – جرى التأكيد  على  ان  هذه  الحكومة  والحكومات  التي سبقتها ، جميعها فاشلة  وفاسدة  ،  باعتراف جميع  المنظمات  الدولية  .

3 – تمت الإشارة  إلى  ان  حكومات الإحتلال  ومنذ عام  2003  ولاءها  ليس للعراق  وإنما  إلى إيران  ،  بدليل انها  تنفذ  ما يملى  عليها  من نظام  ولاية الفقيه  .

4 – لإرهاب الحاصل على الأرض العراقية هو نتيجة سياسة التمييزوالإقصاء  والتعامل  بطائفية  مقيته  مع شرائح المجتمع  العراقي  .

5 – هناك  إرهاب  لا يقل خطورة عن داعش  إن   لم يكن الأسوأ  ومتمثل  بمليشيات  الحشد الشعبي  الإرهابية  .

6 – سلطة المليشيات  أقوى من سلطة  الجيش  والشرطة  المحلية  كونها  مدعومة  من النظام  الإيراني  .

7 – الجيش  العراقي  جرى تأسيسه  على  اساس طائفي  وهناك  آلاف  الضباط  تم منحهم  الرتب  العسكرية  دون تأهيلهم  في اية  كلية  عسكرية  .

8 –   فيما يخص الوضع  الصحي  في العراق  ،   هناك  نقص كبير في  الأطباء  والممرضين  ،  حيث  هرب الكثير منهم  خارج  البلاد  ؛  بسبب  استهدافهم  الشخصي  وتعرضهم   للقتل  المنظم  .

9 –   أبان  النظام  الوطني  كان  لكل  ثلاثة  آلاف  مريض  على الأقل  طبيب  واحد ؛  أما اليوم   فلكل  عشرين  ألف  مريض  طبيب  واحد  .

10 – . الكثير من المدن  الكبيرة  والمحافظات  لا توجد فيها  مستشفى  واحدة على الأقل  .

11 – المستشفيات  تفتقر  لأبسط  أنواع الأجهزة  الطبية  والمستلزمات  العلاجية  ؛  ذلك بسبب  الفساد  الإداري  والسرقات  .

12 – تراجع حقوق  المرأة  في  العراق  ؛  وازدياد  حالات الطلاق  ،  وكثرت  استخدام  العنف  ضد  المرأة  .

13 –  يوجد في العراق  أكثر  من مليوني  أرملة  دون معيل  ، وما يقارب  ثلاثة ملايين  طفل  يتيم  ،  بسبب  الحروب الداخلية  التي  انتهجتها  حكومة  الإحتلال منذ  2003  إلى يومنا هذا .

14 – تدني مستوى التعليم  وتفشي  ظاهرة الأمية في  المجتمع  ؛  إضافة إلى  المدارس  التي تفتقر إلى  جميع أنواع  المستلزمات  التعليمية  .

15 – المطالبة  بتشكيل حكومة جديدة  ؛  تضم جميع  مكونات المجتمع  العراقي  ؛  وفق  انتخابات  حرة ونزيهة  تحت إشراف  الأمم المتحدة  والجامعة العربية  ودول  الاتحاد الأوروبي  .

16 – إلغاء  الدستور  الحالي  الذي  وضعه  نوح فيلدمان  كونه  لا يتلائم  مع  طبيعة  المجتمع  العراقي  وفيه مطاطية  كبيرة  تمنح  عناصر البرلمان  والحكومة  صلاحيات  تضعها  فوق القانون  وفوق  اية مسائلة  عاجلة  ؛  ناهيكم عن  فقرات  كبيرة فيه  ساعدت على  تمزيق  النسيج  الاجتماعي  وإحداث  خلل في  التعايش السلمي  للعراقيين  .

17 –  سن دستور جديد  يؤكد على  المساواة  والعدالة  وتحقيق  رغبات الشعب  العراقي  وتطلعاته  للعيش الكريم  بأمان  وسلام  ووئام  .

جدير بالذكر ان المسؤولين النمساويين كانوا يصغون باهتمام ٍ بالغ للزملاء المتحدثين ، وأبدوا إعجابهم بطروحاتهم ، مؤكدين على ان الخارجية النمساوية ستتخذ على عاتقها نقل معاناة اللاجئين العراقيين على وجه الخصوص والشعب العراقي عامة الى دول الإتحاد الأوربي والمجتمع الدولي ، شاكرين وفد الجالية مع تأكيدهم على التواصل المستقبلي معهم والتعاون في مختلف المجالات بما يخدم مصلحة الشعبين العراقي والنمساوي .

انتهى الإجتماع في الساعة الرابعة والنصف .

 

irak-austria-ausministrum

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

صحيفة الكرونا النمساوية – مصر هبة النيل وتدفع ثمن فراغ القوة الإقليمية فى المنطقة

  نشرت جريد الكرونا النمساوية اليومية واسعة الأنتشار تقريراّ موسعاّ عن مصر ودورها في منطقة …