1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3 “صدام كيلاني”.. حكاية مصري يستعد ﻷطول غطسة في التاريخ | شبكة رمضان الإخبارية
الأربعاء , 22 سبتمبر 2021

“صدام كيلاني”.. حكاية مصري يستعد ﻷطول غطسة في التاريخ

Sadam-Kelaney

 

يستعد الغطاس “صدام كيلاني”، 29 عامًا، من مدينة اﻹسماعيلية، يعمل مدربًا للغطس منذ 2012، للقيام بأطول غطسة في التاريخ، تنطلق يوم 18 سبتمبر المقبل، ولمدة 120 ساعة، بواقع 5 أيام، يليها غطسة أخرى بواقع 154 ساعة كاملة.

ويسعى “كيلاني” لرفع علم مصر وكسر الرقم القياسي، الذي في حالة نجاحه، سيتفوق على مدرب الغطس التركي الذي سجل 142 ساعة، و42 دقيقة و42 ثانية، تحت المياه.

وبدأ صدام تمرينات مكثفة، وسجل في آخر غطسة له 76 ساعة متواصلة تحت المياه من شرم الشيخ، التي اعتبرت أطول غطسة في الشرق اﻷوسط.

وقال صدام ، إنه بدأ التدريب منذ مارس 2015، بالإضافة إلى أنه يحتاج إلى 8 أشهر للتدريب على اﻷكل والشرب والنوم تحت المياه. وأضاف: “بدأت التدريبات بالغطس داخل حمامات السباحة، لملاحظة أداء المعدات وتقييمها ثم انتقلت للمياه المفتوحة، أنا استعد خلال أيام قليلة للتحدي اﻷكبر لرياضة الغوص في مصر وكسر رقم مصري وعربي لثاني مرة كأطول غطسة في المراحل التدريبية للوصول إلى هدف أطول غطسة في التاريخ و تسجيل اسم مصري جديد في موسوعة “جينيس” العالمية للأرقام القياسية”.

وأكمل: “التحدي اﻷقوى واﻷصعب هي بقائي تحت المياه لـ120 ساعة أو 5 أيام كاملة، في الوقت الذي يقوم فيه باﻹشراف على الغطسة، فريق محترف من الغطاسين، وفريق آخر طبي، يساندوني ويشجعوني على التحدي للوصول إلى مغامرة جديدة وحياة كاملة تحت المياه”. من ناحية أخرى، قال الدكتور عادل طاهر، استشاري طب اﻷعماق، والضغوط العالية ومدير المركز السياحي للتأمين وحماية الغوص بشرم الشيخ، المشرف الطبي على غطسة “الكيلاني”: “صدام شاب مجتهد و لديه إرادة قوية لتحقيق هدفه وقام بغطسات تدريبية سابقة بدأت بواحدة لمدة 30 ساعة، تبعها غطسة 52 ساعة، حتى وصل إلى 76 ساعة، وتعد تدريباته بالجهود الذاتية والتطوعية ويقوم أيضًا بالإشراف الطبي عليه أطباء متخصصين في مجال الغطس، فهو يتعرض لظروف قاسية تحت المياه بداية من اختلاف درجات الحرارة، مقارنة بدرجة حرارة جسمه، الذي من الطبيعي أن تقل درجة حرارته تحت المياه”.

وأضاف طاهر: “من ضمن مهام اﻹشراف على “صدام”، حساب كمية السعرات الحرارية والسوائل لقياس كيفية الحرق وإنتاج الطاقة والتأكد من حصوله على فترات نوم كافية تحت المياه، وإنه بكامل لياقته، وأيضًا العناية بالحالة النفسية فهو يمر بعزلة لفترة طويلة أثناء الغطس فيلزم تواجدنا معه ﻷخذ قرار سريع في حالة أي مضاعفات تحدث له أثناء غطسته”.

ويشترك صدام مع أخصائي علوم البحار لوضع خطه للقيام بالتجارب واﻷبحاث تحت المياه، للمقارنة بين الحياة اليومية والحياة الليلية لبعض أنواع الشعب المرجانية واﻷسماك تحت إشراف كلية العلوم قسم العلوم البحرية جامعة قناة السويس ومحميات جنوب سيناء.

 

شاهد أيضاً

اليوم الأربعاء -النمسا تُسجل 2022 إصابة جديدة و15 وفاة بفيروس كورونا

ذكرت وزارة الصحة النمساوية، أنه تم تسجيل 2022 إصابة جديدة و15 حالة وفاة بفيروس كورونا خلال …

%d مدونون معجبون بهذه: