1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

بالفيديو – خطوة تطبيع غير مسبوقة في تاريخ المملكة.. وفد من الهولوكوست يزور السعودية بدعوة من رابطة العالم الإسلامي

أعلن الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، محمد بن عبدالكريم العيسى، أن وفداً من الهولوكوست سيزور المملكة العربية السعودية، بدعوة من الرابطة.

وأشارت صفحة تابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية على موقع «فيسبوك»، الجمعة 3 مايو 2019، أنه وللمرة الأولى، سيزور وفد من الهولوكوست اليهوديٌّ المملكة العربية السعودية بناءً على دعوة من رابطة العالم الإسلامي.

ولم يتسنَّ لـ «شبكة رمضان الإخبارية» التأكُّد من صحة الفيديو الذي انتشر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أن الفيديو تعرض لعملية تقطيع.

علاقات رابطة العالم الإسلامي بجمعية الهولوكوست اليهودية

وذكرت صفحة «إسرائيل تتكلم العربية» على فيسبوك أن الشيخ السعودي محمد بن عبدالكريم العيسى سبق أن صرح بأن «الزيارة ستجري في يناير 2020».

ورابطة العالم الإسلامي، ومقرها في مكة، هي منظمة غير حكومية تمولها المملكة العربية السعودية، وتؤكد أن الهدف منها تشجيع الحوار بين الأديان.

والخميس 2 مايو 2019، وقّع العيسى على اتفاقية تعاون بين رابطة العالم الإسلامي ومؤسسة «نداء الضمير» الأمريكية، «لتعزيز قيم الوئام ومحاربة التطرف».

وأشار الموقع الرسمي للرابطة إلى أن أمينها العام قدَّم تعازيه في ضحايا الهجوم الإرهابي على معبد يهودي بكاليفورنيا، مؤكداً أن ممارسات الكراهية والعنف والإرهاب محسوبة على أصحابها لا على الأديان.

وقال موقع Jewishnews الإسرائيلي إن العيسى قبِل دعوة لحضور وإلقاء خطاب في المنتدى العالمي اليهودي لـAJC ببرلين في يونيو 2020.

وقال العيسى، وهو زعيم فكري معترَف به على نطاق واسع ضمن الإسلام المعتدل، وفق وصف الموقع: «أعتقد أنه من خلال تقديري واحترامي لضحايا أوشفيتز، سأشجع المسلمين وغير المسلمين على تبنِّي الاحترام المتبادل والتفاهم والتنوع». وقال: «إن الهجمات البشعة في بيتسبيرغ ببنسلفانيا، وكرايستشرش في نيوزيلندا ، ومؤخراً بسريلانكا تجبرنا جميعاً على الاتحاد والوقوف ضد أولئك الذين يريدون تقسيمنا».

انخراط رجال الدين في حملة التطبيع من إسرائيل

وفي عام 2017، زار محمد بن عبدالكريم العيسى متحف ذكرى الهولوكوست بالولايات المتحدة، وأعلن أن إنكار الهولوكوست جريمة ضد الإسلام.

الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي خلال مأدبة عشاء أقامها بمشاركة السفراء العرب المعتمدين لدى فرنسا، دعا الحاخام موشيه صباغ، حاخام كنيس باريس، لحضور هذه المأدبة، وكان اليهوديَّ الوحيدَ هناك.

ويبدو أن رجال الدين بالسعودية انخرطوا في حملة «التطبيع» مع إسرائيل، التي انطلقت بزيارة مسؤولين من تل أبيب لبعض الدول العربية، خاصةً الإمارات.

واعتبر ستيفان لاكروا، الباحث الفرنسي والخبير في الشأن السعودي، أن المؤسسة الدينية الرسمية وعلماءها «لا يمكن أن نتوقع منهم أي نقد للنظام، لكننا نرى معظمهم صامتين تماماً إذا لم يعجبهم شيء، وهذا هو أقصى ما يمكنهم فعله، لأن عقيدتهم وما يدينون به لا يسمحان لهم بما هو أكثر من الصمت».

وأضاف أن «أحد أكبر التحديات أمام محمد بن سلمان ليس الإبقاء عليهم صامتين، ولكن إقناع أكبر عدد ممكن منهم بتأييده علناً، وهذا يمكن أن نراه في بعض العلماء مثل محمد بن عبدالكريم العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، أو أشخاص أكبر سناً مثل عبدالله المطلق، عضو هيئة كبار العلماء. وأنا أعتقد أن بقاء العلماء صامتين يمثل مشكلة للمملكة، وأعتقد أن محمد بن سلمان يريدهم أن يؤيدوه علناً».

شاهد أيضاً

أقدم كاتدرائية في سالزبورج تفرض رسم دخول للزيارة

بعد مناقشات أستمرت عامين قبل أتخاذ فرض رسوم على دخول كاتدرائية سالزبورج ، قرّر أخيراّ …

%d مدونون معجبون بهذه: