الإثنين , 16 ديسمبر 2019

الموت حزنٌ فى القلوب وهمٌّ على الجيوب – الحاج مأمون العلي فى ذمة الله وصلاة الجنازة غداّ الثلاثاء

يقول الله تعالى :ۖ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ۚ صدق الله العظيم.

انتقل الى رحمة الله تعالى فجر يوم الجمعة الماضى الموافق 27 من نوفمبر ، اللأجئ السورى المرحوم “مأمون العلي “، بعد معاناة طويلة ومريرة مع مرض مرض السرطان ، في أحد مسشفيات فيينا

ويعد الفقيد أحد الناشطين ذوي الأثر بين اللأجئين وتقول الأستاذة شرين المهتمة بشئون أسرة المرحوم إننا نحتسب المرحوم مأمون العلي عند الله من الصالحين، ونسأل الله له العفو والمغفرة.

وسوف تقام صلاة الجنازة على جثمان المرحوم بوم غد الثلاثاء بمقر المقابر الإسلامية بالحى الثالث والعشرين في تمام الساعة الثانية ظهراّ ، بعدها سوف تقام جلسة عزاء في نفس اليوم بعد صلاة المغرب بمقر دارا الأرقم بالحى الثامن

كما ندعوا كل الراغبين في الحصول على الأجر والثواب من تأدية صلاة الجنازة على روح المرحوم الزكية ، التواجد يوم غداّ الثلاثاء بمقر المقابر الإسلامية ، إبتداءا من الساعة الثانية وعلى الله أجر الجميع”إن الله لا يضيع أجر المحسنين”صدق الله العظيم.

المشكلة إنّ معظم اللاجئين يهملون في حالتهم الصحيّة وخصوصاً عند قدومهم إلى النمسا ولم ينتبهوا إلى ضرورة الكشف الطبي ولو كان عارض بسيط ، ونحن ننصح عدم إهمال أي عارض صحي لأنّه ونتيجة للعيش المشترك فإن مثل هذه الأمراض ممكن أن تنتقل بالعدوى والتلامس المباشر ويؤدي الإهمال إلى تفاقم المرض

وبهذا المصاب الجلل ونيابة عن إدارة الموقع وزواره نتقدم بخالص التعازي وصادق المواساة إلى أسرة المرحوم ، سائلين المولى سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان. و إنا لله وإنا إليه راجعون.

شاهد أيضاً

قانون الهجرة الجديد سيدخل في أذار/ مارس المقبل حيز التنفيذ، ولتسهيل تطبيق امتيازات هجرة الأيدي …