1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

إدانة خطيب في فيينا بالتحريض على الكراهية – السجن 6 أشهر وبرنامج لاعادة التأهيل

بعد أن شهدت شوارع فيينا المتعرجة والمرصوفة بالحصى مسيرة تاريخية ، قادها ممثلو المجتمعات الدينية على اختلافها، وضمت أشخاص سياسيين وصحفيين ورجال أعمال وفنانين، مؤكدين على موقفهم الثابت ضد الكراهية التي تجسدت من خلال الهجوم الإرهابي الذى وقع في الثاني من نوفمبر من العام الماضى ، وفي نفس الشوارع خارج الكنيس اليهودي الرئيسي في فيينا، حيث دَوَّت طلقات نارية سريعة في الهواء بينما كان المسؤول عنها يشق طريقه في وسط المدينة. ونُسبت هذه العملية، التي راح ضحيتها خمسة قتلى وسبعة عشر جريحا، إلى أحد مؤيدي داعش. وتسببت أعمال العنف هذه في حدوث موجات صادمة في جميع أنحاء المدينة والعالم، التي لطالما كانت واحدة من أكثر المناطق أمانًا وملاءمةً للعيش، وتتزامن هذه الفاجعة مع ارتفاع كبير للإصابات بكوفيد-19 فيها.

فقد ُأدين خطيب مسجد بالحى الثامن بالتحريض على الكراهية خلال إلقائه خطبة دينية بمسجد دار السلام قبل أيام وقد حكم عليه بالسجن 6 أشهر مع أيقاف التنفيذ

في ختام المحاكمة، أقرّ قضاة محكمة العاصمة فيينا التهم الموجّهة لهذا الإمام وهي: التحريض على الكراهية والترويج لتصوّرات عنيفة، وممارسة عمل ربحي دون إذن قانوني

في الأثناء، أيّد القضاة تقريبا كل ما جاء في لائحة الإتهام التي تقدّم بها المدّعي العام، والتي طالبت بالحكم على المتهم بالسجن مع تأجيل التنفيذ في المقابل طالب الدفاع الحكم ببراءة موكّله.

ويقال أن الخطيب ينتمى إلى التيار السلفى، حيث أصبح هذا واضحًا في الأول من يونيو 2018، عندما سارع  لخطب مائتي شخص في مسجد “دار السلام”.

لم يسجّل أي اعتراض على مضمون الخطبة محل التتبع. فقد استظهر المدعي العام بنسخة منها سجّلها من مقر المسجد وهو يعلن أن الله يكره اليهود أكثر من أي شيء آخر، فهم الكفار الأكثر عداوة لله ورسولة

يشار إلى أن هذا الخطيب في الدفاع عن نفسة قال : كنت أقوم بتدريس عدد من الشباب و تعليمهم الصلاة هناك، وقال المتهم “كل شخص يحصل على عقابه العادل إذا انحرف عن طريق الله – بغض النظر عما إذا كان يهوديا أو مسلما أو مسيحيا – فردت القاضية : “أنا أفعل!”: ستة أشهر من السجن المشروط وبرنامج إلزامي للبعد عن التطرف، ويعتبر هذا الحكم نهائي  .

يذكر بأن مسجد دار السلام الواقع بشارع الجرتل تأسس منذ عام 2008 ومرت على ‘دارته أشخاص ومشايخ لاحصر ولا عد لها وهو غير تابع للهيئة الإسلامية الرسمية في النمسا والذى يرأسها الأن المحامى الكردى التركى السيد أولمرت

 

شاهد أيضاً

وزير خارجية النمسا يبحث مع سلوفاكيا وسلوفينيا وجمهورية التشيك والمجر تطورات كورونا

بحث الكسندر شالينبرج وزير خارجية النمسا اليوم مع وزراء خارجية دول وسط أوروبا “سلوفاكيا وسلوفينيا …

%d مدونون معجبون بهذه: