الأربعاء , 1 ديسمبر 2021

الجرام منه بـ18 دولاراً يُلقب بالذهب الأحمر.. تعرف على أغلى بهار في العالم

لا يمكن أن تذهب إلى أي مكان للتسوق دون أن تجداً ركناً فيه للتوابل؛ مثل: الملح، والفلفل، والكركم، والقرفة، وغيرها من الأشياء التي تضيف نكهةً أو مذاقاً متميزاً للأطعمة التي نتناولها، لكنْ هناك نوع من التوابل غير متوافر بكثرة، وكذلك ثمنه باهظ؛ وهو الزعفران.

ويُعَدُّ بهار الزعفران، فضلاً عن كونه باهظ الثمن، مليئاً بمضادات الأكسدة. ويُقال إنَّه يساعد على مكافحة الاكتئاب، وخفض معدل ضغط الدم، وتنعيم البشرة والشعر، بالإضافة إلى كونه إضافةً أساسية إلى أطباقٍ عديدة، بدايةً من الكعك السويدي إلى طبق البايلا الإسباني. إذاً، ما الذي يمنعه من أي يكون رائجاً مثل الكركم والقرفة؟ هل السبب هو ثمنه الباهظ فقط؟ بحسب تقرير لشبكة “بي بي سي” البريطانية.

فيمَ يُستخدم الزعفران؟

يصل الغرام الواحد من الزعفران في بريطانيا إلى نحو 5 جنيهات إسترلينية، أي ما يعادل 6.5 دولار أمريكي، إذاً فما استخدامات هذا النوع النادر من البهارات؟

  • يعد الزعفران مكوناً أساسياً لكثيرٍ من المأكولات الوطنية، من المغرب إلى جبال الهيمالايا، فهو ضروري لأطباقٍ مثل الريزوتو الميلاني والكاري الكشميري. وبالإضافة إلى كونه عنصراً مهماً للطهي، أصبح الزعفران مستخدماً بصورةٍ متزايدة في الأدوية ومستحضرات التجميل.
  • كانت كليوباترا تضيفه إلى ماء استحمامها.
  • استحم فيه الإسكندر الأكبر أيضاً لعلاج الجروح التي أُصيبَ بها في المعارك، وكان يشرب شاي الزعفران.
  • في القرن الرابع عشر، كان يُستخدم لمكافحة الطاعون الدبلي.
  • عنصر رئيسي في مأكولاتٍ كثيرة، بدايةً من البايلا الإسبانية، إلى أطباق الأرز الفارسية والكاري الهندي.
  • يُضاف إلى مختلف المنتجات؛ مثل القهوة والملح وكريمات البشرة والشامبو.
  • استُخدم الزعفران في الطب التقليدي (الشعبي) لعلاج مشاكل الحيض، والاكتئاب، والربو، والخلل الجنسي.
  • جرى تضمينه في أبحاثٍ لعلاج حالاتٍ مَرضية مثل فقدان الذاكرة والسرطان، لكنَّ الأدلة لا تزال حتى الآن غير حاسمة.

ومع ذلك فإن نجم البهار، الذي يُطلق عليه اسم “الذهب الأحمر”، ليس لامعاً بعد كما يجب أن يكون.

وبحسب “بي بي سي”، يعتقد كيث ألانيز، وهو جندي أمريكي سابق يعمل الآن رائد أعمال، أنَّه يفهم السبب. فبعد خدمته في أفغانستان، قرر هو واثنان من قدامى المحاربين الآخرين إنشاء مؤسسةٍ اجتماعية تقوم على محصولٍ يمكن أن يحقق عائداتٍ محلية أعلى من زراعة خشخاش الأفيون غير المشروعة.

تشتري شركتهم، التي تُسمَّى “رومي سبايس”، زهور الزعفران من المزارعين المحليين، وتوظف 380 امرأة أفغانية للقيام بالعمل المضني، المتمثل في فصل مياسم الصدأ الحمراء الصغيرة الكامنة وسط الزعفران عن بتلاتها، وأسديتها، وسائر رأس الزهرة، وذلك قبل تجفيفها وتعبئتها للتصدير.

ساعات العمل الشاقة الطويلة هذه، هي التي تجعل عملية إنتاج الزعفران مكلفة جداً؛ إذ تبيع شركة رومي سبايس الزعفران عالي الجودة، مقابل 18 دولاراً أمريكياً لكل غرام.

ويقول ألانيز لـ”بي بي سي”، إنَّ سعر الزعفران الباهظ هو السبب الذي جعل منه منتجاً ذا باعٍ في أفغانستان التي مزقتها الحرب، لكنَّه أيضاً في نواحٍ كثيرة سبب كبرى مشاكلها؛ إذ يجده المزوِّرون مغرياً بشدة.

فقال: “السبب الرئيسي لعدم انتشار الزعفران هو الغش”.

وتابع أنهم يحاولون محاربة خيبة الأمل التي شعر بها بعض المتسوقين في الماضي، فقد أنفقوا المال على منتجٍ باهظ، إلا أنهم وجدوه بلا نكهةٍ؛ لأنه كان دون المستوى المطلوب؛ بل كان حتى زعفراناً زائفاً.

وأضاف ألانيز: “ما رأيناه مع الطهاة ومحبي الطعام، أنهم بمجرد أن يستشعروا مذاق الزعفران عالي الجودة، يقعون فوراً في غرام نكهته ورائحته”.

يحقق الزعفران الخاص بشركتهم الآن مبيعاتٍ جيدة بين المشترين المتخصصين والمطاعم الراقية، ويأملون إعادة بناء سُمعته بين المستهلكين العاديين بالطريقة نفسها.

لكنَّ خطتهم لن تنجح إلا إذا كان المنتج يفي باستمرارٍ بوعده. ورغم الجهود المبذولة مؤخراً لإدخال معايير أكثر صرامة في إنتاجه، ما زال استخدام شعر الخيل، وحبوب الذرة، والورق الممزق، شائعاً كبديلٍ عن الزعفران الأصلي.

في وقتٍ سابق من هذا العام، أفادت بعض التقارير باستخدام ألوان طعام اصطناعية، مثل مادة التارترازين وأصفر غروب الشمس، في صنع مسحوق الزعفران الزائف، بحسب “بي بي سي”؟

وتقول سالي فرانسيس، عالِمة النبات ومزارعة الزعفران، أن القرطم (بديل مشهور عن الزعفران من عائلة الشوكيات التي لا تمت إليه بصلة)، يباع على أنه زعفران في إحدى أسواق شوارع هولندا، وقالت إنها التقت كثيراً من السياح العائدين من العطلات الاستوائية جالبين معهم ما كانوا يظنون أنها زعفران، ليُفاجأوا بأنه منتجٌ زائف.

وبحسب قولها، فحتى الزعفران الحقيقي يمكن أن يختلف اختلافاً كبيراً اعتماداً على كيفية إنتاجه.

وتضيف سالي: “هناك مجموعةٌ كبيرة مختلفة الجودة من الزعفران، دون وجود أي دلالة على جودة أي منها على غلاف المنتج الذي تريد شراءه”.

وبحسب “بي بي سي”، في كثيرٍ من الأحيان، قد يؤدي الإهمال أثناء الحصاد ببساطة إلى انتقال بعض الأجزاء منعدمة النكهة من الزعفران إلى المزيج النهائي، ورغم أنها لا تزال زعفراناً، فإنه يحدث أن يعطيك البائع حفنةً من ألوان الطعام الاصطناعية بدلاً من البهار النقي؛ بسبب اختلاط بعضها ببعض.

وتقول: “الفرق بين الدرجة الأولى والدرجة الثالثة من الزعفران كبير، كالفارق بين سيارة ترابانت وسيارة لامبورغيني”.

كيفية التحقق من الزعفران الأصلي

  • تحقق من أن له خيوطاً مهترئة من إحدى نهاياتها.
  • ابحث عن لونٍ أحمر عميق يشوب المياه بلونٍ برتقالي أصفر عند غمره فيها.
  • شمَّ رائحته وضعه على لسانك، الزعفران الزائف له نكهة ورائحة غير فوَّاحة.
  • تشبه رائحة الزعفران رائحة الفاكهة والزهور.
  • يجب أن تستشعر مذاقاً حلواً ومُراً في الوقت ذاته.

تنتج سالي الزعفران على نطاقٍ صغير في مقاطعة نورفولك الإنجليزية. وتشارك المملكة المتحدة بقدرٍ محدود في السوق العالمية للزعفران، على الرغم من أنَّ تقاليد إنتاج الزعفران تعود لعدة قرون.

لكنَّها واحدة من العديد من البلدان التي تنتج الزعفران، بدايةً من نيوزيلندا إلى ألمانيا، ومن اليونان إلى الهند، حيث بدأ المنتجون يدركون إمكانات الزعفران عالي الجودة، فهم يحاولون الحفاظ على الشفافية بوضع علامتين لبلد المنشأ والجودة؛ وذلك لطمأنة المستهلكين بأنَّه يستحق ثمناً مرتفعاً.

وفي إيران، التي توفر نحو 90% من الزعفران بالعالم، هناك دلائل على أن إمكانية تتبُّع منشأ الزعفران وإصدار الشهادات على جودته قد أصبحت أولويات في الصناعة.

وكالات – شبكة رمضان

شاهد أيضاً

النمسا – البرلمان يمدد الإغلاق بسبب كوفيد-19 أسبوعين أخرين

نشرت الصحف النمساوية منذ ساعات قليلة ، أن البرلمان النمساوى اليوم الثلاثاء أعلن  تمديد الإغلاق …

%d مدونون معجبون بهذه: