كان على سفر وجامع زوجته الصائمة.. فعلى من تقع الكفارة؟

كان على سفر وجامع زوجته الصائمة في نهار رمضان وهو مفطر.. على من تقع الكفارة؟.
أجاب على السؤال الدكتور علي محمد الأزهري، عضو هيئة التدريس في جامعة الأزهر، ليوضح الرأي الشرعي في تلك المسألة.

في رده، قال الأزهري إنه إذا كانت الزوجة مقيمة ولم تسافر وكانت مطاوعة له في الجماع فعليها الكفارة المغلظة شرط أن يكون هو قد نوىٰ الفطر في الطريق يعني ألا يكون صائمًا مدة السفر وعند دخوله المنزل كان صائمًا ثم بدىٰ له جماع زوجته فأفطر، عندها يجب عليه الكفارة.

وأضاف الأزهري، – حسب مصراوي-: لو أن هذا الزوج أكره زوجته وكانت رافضة للجماع فأكرهها فليس عليها الكفارة.

المصدر – مركز الفتاوى

شاهد أيضاً

لماذا يبحث الجمهور العربى عن عبلة كامل – ممثلة بالمصادفة ونجمة رغم الغياب

نظر المصريون حولهم فلم يجدوا أبناءهم على الشاشة كما اعتادوا، لم يجدوا عبلة كامل التي …

%d مدونون معجبون بهذه: