الإثنين , 26 سبتمبر 2022

فيديو يحبس الأنفاس-أب يحاول إلقاء ابنته من البلكونة والجيران تنقذها في اللحظة الأخيرة

تداول رواد ومتابعي مواقع التواصل الاجتماعي وبالأخص «فيس بوك» مقطع فيديو حصل على مئات الآلاف من المشاهدات منذ الساعات الأولى لنشره، لفتاه تُلقى من شرفة منزل في مكان ما غير محدد، من رجل يرتدي تيشيرت أحمر اللون، لتكثر التساؤلات عنه، هل هو والدها أم شقيقها أم زوجها أم أحد أقرابها؟.

كانت الابنة ترتدي ملابس خروج، وقد أمسكها والدها من الحجاب الموجود فوق شعرها، وهي تصرخ طلبًا للمساعدة.
وتدخل الجيران لإنقاذ الشابة من يد أبيها، وبالفعل نجح عدد من الأشخاص في سحب الفتاة إلى الداخل وتهدئة والدها.
وانتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي رد فعل الأب المتهور، وطالبوا بضرورة تدخل السلطات والمجلس القومي للمرأة من أجل التحقيق في الواقعة، فيما لم يتم تحديد مكان تصوير المقطع حتى الآن.

محاولة إنقاذ الفتاة

وعندما شاهد أحد سكان المنطقة الرجل الذي يلقي الفتاة، لام عليه وهاجمه وعنفه، فأصبح يدعي بأنها سقطت بمفردها وهو يحاول إنقاذها، ولكن من المثير للجدل، أنه عندما تدخل أهالي المنطقة والجيران لإنقاذها معه كما يدعي، كان يضربها ويعنفها ليعاتبه من حوله عن هذا السلوك الذي يتبعه.

مشاجرة كلامية حادة

ونشبت مشاجرة كلامية حادة بين الشخص الذي كان يلقى الفتاة من الشرفة، والشخص الذي شاهده وهو يفعل ذلك الفعل المُشين، لتنتهى مدة الفيديو الذي تصل مدته إلى نحو 45 ثانية.

ووفقًا لتعليقات مستخدمي «فيس بوك» عن تلك الواقعة أنهم قدموا بلاغا بالواقعة.

متابعون: إزاي يعمل كدة في رمضان؟

وكانت أبرز تعليقات متابعي رواد «فيس بوك» عن تلك الفيديو، كانت في إطار: «حسبي الله ونعم الوكيل بجد الواحد أعصابه تعبت من اللي بيحصل»، «حسبي الله ونعم الوكيل إزاي يعمل كدا في شهر رمضان»، «دي بنته ولا مراته ولا أخته يخرب بيت التخلف ربنا ينتقم منه».

المصدر – الصحف المصرية

شاهد أيضاً

فواتير التدفئة في النمسا ترتفع بنسبة 50%

رجحت صحيفة “كلاين تسايتونجمن” النمساوية ارتفاع فواتير التدفئة في البلاد هذا العام بمعدل 50 بالمئة، …

%d مدونون معجبون بهذه: