كل عام وأنتم بخير .. ألاف المسلمين بالنمسا أدوا صلاة عيد الأضحى اتحاد لرعاية المصريين بالنمساأحتفاليه الموقع لتخطى رقم المليون زائر قبل أيامائتلاف الخير بالنمسا يواصل حملاته الخيريهأقرأء شخصيات عربيه من كل الأزمنهحوار صحفى مع الدكتور الكتاتني رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب المصريأخبار سابقههانز شتراخه يتطاول مجددا على الإسلامقريبا في النمسا.. أكبر مركز ثقافى إسلامي شموس تلتف حول مائدة القرآن فى مدينه النور فييناحملة للتعريف بتعاليم الرسولخدمه مشاهدة البث المباشر للفضائيات العربيهمسلموا النمسا في ضيافة جوزنباور وهويبل فى رمضان

 

  برُّ الوالدين

 


 

برُّ الوالدين

 مقام الأم مقدَّس ومقام الأب عظيم!

 هل أنت بار لهما؟

 هل ترفع صوتك في حضرتهما؟

 هل تنظر إليهما بغير نظر الرحمة والمحبة؟

 كيف تكون باراً بوالديك، وتتحاشى العقوق؟

قال تعالى في كتابه: "وقضى ربك إلاَّ تعبدوا إلاّ أيَّاه وبالوالدين إحساناً"(1).

إن للوالدين مقاماً وشأناً يعجز الإنسان عن دركه، ومهما جهد القلم في إحصاء فضلهما فإنَّه يبقى قاصراً منحسراً عن تصوير جلالهما وحقّهما على الأبناء، وكيف لا يكون ذلك وهما سبب وجودهم، وعماد حياتهم وركن البقاء لهم.

لقد بذل الوالدان كل ما أمكنهما على المستويين المادي والمعنوي لرعاية أبنائهما وتربيتهم، وتحمّلا في سبيل ذلك أشد المتاعب والصعاب والإرهاق النفسي والجسدي وهذا البذل لا يمكن لشخص أن يعطيه بالمستوى الذي يعطيه الوالدان.

  تحميل الملف على تلك الرابط

http://www.ramadan2.com/ALBER.wmv