الفرذدق
 

 

هو همام بن غالب بن صعصعة، من بني دارم، لقبه، أي قطعة العجين أو الرغيف الضخم، لقب بذلك لضخامة وجهه وعبوسه. ولد في البصرة سنة 641 م ونشأ فيها، وقد قال الشعر يافعا ومال إلى البذاءة والتهتك. غضب عليه زياد بن أبيه والي البصرة، فهرب لاجئا إلى المدينة، ولكن واليها مروان بن الحكم طرده منها.


عاش حياته متنقلا بين الأمراء والولاة، يمدح واحدهم ثم يهجوه ثم يمدحه. كان يتشيع في شعره، ولكن ذلك لم يمنعه من الاتصال بالأمويين ومدحهم.


التحم الهجاء بينه وبين جرير طيلة نصف قرن حتى وافته منيته سنة 732 م.


عمر نيفا وتسعين سنة قضى معظمها في الفسق والفجور فتكشفت له نواحي الحياة بحلوها ومرها، وأقبل على الدنيا يتمتع بملذاتها حتى في أواخر أيامه. وإذا مرت به لمحات سريعة من الزهد فإنه لا يلبث أن يعود بعدها إلى غوايته، كما حصل له حين هجا إبليس.


هو واحد من ثلاثة قام على مناكبهم صرح الشعر العربي في عصر بني أمية. لم يدع فنا من فنون الشعر المعروفة إلا نظم فيه، غير أن الفخر كان أغلب ما وافق طبعه، يليه في ذلك فن الهجاء ثم المديح.

 

 

 
 

Webstats4U - Free web site statistics