1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

المستشار طارق سلام خلال لقائه مع الجاليه المصريه في فيينا

المستشار طارق سلام خلال لقائه مع الجاليه المصريه في فيينا
“لنعمل معا من أجل مستقبل الجالية المصرية في النمسا

تحت شعار “لنعمل معا من أجل مستقبل الجالية المصرية في النمسا” استضاف النادي المصرى بفيينا يوم الجمعه الموافق 11 من مايو المستشار طارق سلام قنصل مصر العام الجديد بالنمسا في لقاء تعارف مع أبناء الجالية المصرية.

بدأ القاء بكلمة ترحيب من الدكتور/ طارق عفيفي رئيس النادى، أعقبها كلمة القنصل العام التي توجه فيها بالتحية للحاضرين نيابة عن أعضاء السفارة المصرية، وأكد على الاهتمام الكبير الذى توليه وزارة الخارجية لرعاية أبناء مصر فى الخارج ورعاية مصالحهم ومعالجة مشاكلهم وتسهيل اندماجهم فى المجتمعات التى يعيشون فيها

وأكد المستشار طارق سلام على أن القنصلية تضع نصب عينيها اهتمامات الجالية المصرية، وأنها تحرص فى تعاملاتها مع أبناء الجالية على تقديم أكبر عناية ممكنة مع سرعة إتمام المعاملات والاستجابة لطلبات المواطنين المصريين من خلال تطبيق روح القانون وفى إطار القواعد المنظمة للعمل القنصلى، مع تبنى أكبر قدر من التفهم لأحوال الجالية فى ضوء ما قد يواجهونه من مصاعب فى البلاد التى يقيمون فيها. ولا فرق في ذلك بين كبير وصغير أو حديث العهد بالبلد أو قديم.

وأوضح أن القسم القنصلي في السفارة المصرية يفتح أبوابه يوم الثلاثاء من كل أسبوع من الثامنه صباحاّ وحتى الواحدة ظهراّ تلقي اللشكاوى أو المشكلات التى تعترض أبناء الجاليه المصريه بالنمسا.

وقال: “إن القنصلية تحرص عند الاضطلاع بمهامها وتقديم الخدمات اللازمة لأبناء الجالية مع مراعاة العنصر الانسانى بما يتماشى مع القواعد والإرشادات التى يحددها القانون والسلطات المصرية، ومع احترام قوانين السلطات والحكومة النمساوية، وفى إطار ما تحكمه العلاقات القنصلية بين مصر والنمسا اللتين تجمع بينهما علاقات صداقة تاريخية، فضلاً عن أمانينا بأن يسود بيننا مفهوم روح الأسرة الواحدة الذى يحكم علاقة القنصلية مع أبناء الجالية المصرية”.

وتابع: “وإننى أدعو باسمى ونيابة عن زملائى أعضاء القنصلية المصرية فى فيينا أبناء الجالية المصرية فى النمسا للمضى قدماً نحو بناء كيان قوى مؤثر بشكل إيجابى فى المجتمع الذى يعيشون فيه يعكس الأصالة وروح الانتماء والتاريخ العريق لمصرنا الحبيبة، وهو أمر يجب أن ندعمه كلنا من سفيرنا إلى أحدث وافد من بلادنا.. واسمحوا لى أن أنتهز هذه المناسبة لكى أدعو كافة المقيمين بدوله النمسا بأن يعملوا كرجل واحد وننسى الخلافات الشخصيه أو المؤسساتية حتى يمكن للسفارة وللقنصلية تحقيق أكبر قدر من التواصل معكم ونصل سوياّ إلى أهدافنا وغايتنا التى من أجلها اجتمعنا اليوم”. وختم كلمته بدوام النجاح والتوفبق والرقى لكافه المصريين بالنمسا

وفى النهايه أجاب سعادته على أسئله الحاضرين والتى أجمعت كلها على علاقه أفراد الجاليه مع بعضهم البعض ، تم بوفيه مفتوح به مالذ وطاب من فلافل وحلويات أم الدنيا

 

 

شاهد أيضاً

كيف أعادني فيلسوف نمساوي للإيمان من جديد

بقلم الكاتب – محمد خالد عبدالوكيل —–  في سنين الشباب الأولى كان عقلي يضج بالأفكار، …

%d مدونون معجبون بهذه: