صور وفيديو – شعار حفل النادى المصرى فى فيينا “وطن واحد شعب واحد” كـان لسان حال جميع الحاضرين

Eg-Club-2017-Neu-Jahr10

 

أحتضنت قاعة الأحتفالات الكبرى بالحى الثانى والعشرين ، حفل فنى كبير ، تحت رعاية إدارة النادى المصرى فى فيينا برئاسة المحاسب خالد حسين ، يحمل شعار ” وطن واحد .. شعب واحد”” وهو الشعار الذي كان لسان حال كل الحاضرين ، للأحتفال برأس السنة الجديد 2017 ، شعار يتماشى مع الأحداث وما يحدث من مخططات خارجية ضد إستقرار الأوطان فى المنطقة العربية.

قدم الحفل الزميل أيمن وهدان، أحد الإعلاميين المصريين فى فيينا بالأشنراك مع أحدى بنات الجيل الثانى، حيث تنقلوا بين فقرات الحفل بلغة عربية ألمانية راقية ودعمها ببعض الملاحظات المرحة عند ترحيبة بالضيوف، مما أضفى على الحفل جوا من الوقار والمرح والبهجة معاّ.

حضر الحفل السفير المصرى وممثلها أمام المنظمات الدولية السفير عمر عامر و قنصل مصر العام المستشار محمد فرج، وجمع غفير من أبناء الجالية المصرية والعربية ، بجانب حشد من رؤساء الجمعيات والمنتديات والراوبط العربية فى فيينا كما حل ضيوفاّ على الحفل النائبة رشا رمضان، عضو مجلس النواب عن حزب مستقبل وطن، وممثلة للمصريين بالخاج بجانب بعض الشخصيات من مدن نمساوية أخرى فكانوا خير مشارك ونعم الضيوف .

بدء الحفل بالنشيد الوطنى المصرى والنمساوى ، ثم توالت كلمات الضيوف ، فبدأ رئيس النادى خالد حسين بكلمة قصيرة رحب فيها بالضيوف ومتمنياّ لهم قضاء وقت ممتع مع فقرات الحفل المتنوعة ، ثم أعقبة السفير المصرى ، الذى شكر الجميع وأبدى أعجابة بالجالية المصرية لما لمس فيهم روح العطاء والتفانى من أجل مصر، ثم قال : عندما طرحت مبادرة شراء 100 طن سكر وأرسالها هدية للأهل فى مصر رأيت همتكم العالية فأنا فخور بكم وأتشرف أن أكون معكم ، وكل يوم يزداد أعجابى بكم ولكن أنتظر مساهمة الشباب، منوهاّ على لقاء يوم الأحد القام فى تمام الساعة الخامسة بمقر السفاراة ، داعياّ الشباب للمشاركة بالأفكار والأفعال ، متمنياّ أن يكون المشروع القادم الذى تجتمع علية الجالية المصرية هو “الأدوية” ، وهذا ليس غريبا على أبناء الجالية المصرية بالنمسا ، فى مد يد العون للأهل فى مصر مثلما حدث فى ثورة 25 يناير وأحضار 28 مصاب للعلاج فى النمسا وأثناء الفيضانات التى أجتاحت مصر.

كما وعدت شركة مصر للطيران الحاضرين لكل من يساهم بمبلغ ألف إيرو لصالح مصر ، سوف يحصل على تذكرة طيران سفر مجانية من فيينا إلى القاهرة مع العودة

ونحن بدوورنا ندعو ونخص في دعوتنا كل مصري اصيل يحب وطنه أن نتحرك جميعاّ في حب مصر لتعزيز امنها وانتعاشها اقتصادها حتى ولو بدفع 10 إيرو مساهمة ، فمصر بحاجة الى دعم ، وان لم يكن هناك دورا للمصريين بالخارج فلن نتحرك الى الامام ولن نبني الاستقرار الذي طالما حلمنا به وهو العودة الى وطننا فى يوم ما .

وفى المقابل يجب أن تنظر الدولة ايضا للمصريين بالخارج بعين الرضا ،  والقيام بخطة عمل قومية للاستفادة من المصريين بالخارج بعمل مزايا وتقدبم بعض التسهيلات لتشجيعنا على الاستثمار والإقامة في مصر وخصوصاً أن من بيننا خبراء في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وسيكون لنا دور كبير من خلال  الكفاءات و التعليم المتميز  مثل “طرح شقق واراضي للمغتربين بالتقسيط دون فوائد على عدة مراحل – محاولة إيجاد حل لمشكلة تشابة الأسماء التى تحدث مع المصريين فى مطارات مصر والأنتظار بضعة ساعات للحصول على جوازات السفر – السماح للمغترب بانزال اثاث منزله وسيارتة دون دفع جمارك – طرح تأمين صحي مدفوع للمغتربين للاستفادة به في اوقات الاجازة او عند عودته النهائية من الخارج .

اشتمل الحفل على فقرات ترفيهية متنوعة، وكان أبن أسكندرية الفنان مأمون المليجى ، الذى هز جنبات القاعة، وتعالت معه أصوات التهليل والثناء على آدائه المتميز وصوتة المتفرد؛ حيث تفاعل الجمهور معه من كل الأعمار، لما لكلماته الهادفة وأسلوبه المتميز من تأثير ومعنى مفيد ، ولا ننسى نجمة ستار أكاديمى الفنانة الرقيقة رنا سلامة التى أمتعت الحاضرين بصوتها الرقيق ، وأيضا مطرب المستقبل وخليفة عمرو دياب القادم المطرب الشاب مينا عطا الذى قضى كل وقته فى طرقات القاعة بالغناء مع الجمهور.

تخلل الحفل أيضاّ تكريم عدد من رؤساء النادى السابقين ومؤسسى النادى الذين مازالو على قيد الحياة بجانب بعض الإعلاميين المصريين ، بتسليم درع النادى لهم عرفانا وتقديراّ على دعمهم المستمر لنشاطات النادى ومحاولتهم المستمرة فى لم شمل الجالية المصرية بالنمسا

يشار إلى أن النادى المصرى تأسس فى العام 1972 ، وهو يعتبر بيت لكل المصريين ومحطة ألتقاء تجميع المصريين المغتربين في النمسا بعد الأنتهاء من أعمالهم ، حيث يجمعهم حديث الوطن والذكريات لتدفئة مشاعرهم وأحاسيسهم تجاه مصر بعيدا عن الأمطار والثلوج المتساقطة فى شوارع مدينة النور فيينا. ورغم أن الاف الكيلو مترات تفصل بين المصريين فى النمسا وبين وطنهم الأم إلا أن النادى المصرى يصبح وطناً صغيراً لكل مصرى ، سواء من عندة ضائقة ويبحث عن سكن أو يبحث عن عمل ، أو يجوب شوارع فيينا ليوزع الصحف ، أو من يقود سيارة أجرة “تاكسى”، أو من يقف أستاذا امام طلبة من جميع الجنسيات ، أو من يتعامل مع أدق الوسائل العلمية والتكنولوجية ، أو من يرتدى البالطو الأبيض وتلمع سمرته المصرية المميزة بين عشرات الأطباء داخل أضخم وأعرق مستشفيات النمسا ، أو من كان يعمل بصاص على أبناء الجالية أيام حكم المخلوع مبارك.

ويمثل النادى المصرى فى فيينا للمصريين أيضاّ برلمان شعبى بعيداً عن البروتوكولات الرسمية ، أذ يستضيف فية بعض المسئولين لمحاوراتهم فيما يتعلق بأحوال مصر والمصريين علاوة على استضافة بعض الزائرين المصريين من الوطن الأم لإجراء مناقشة حرة حول المشاكل المصرية بعيداً عن الدبلوماسية. إذ يتولى النادى حل جميع المشاكل التى تواجه أعضاءه بعيداً عن الوطن

ولا أن ننسى أن تقدم الشكر لمجلس الإدارة الحالى برثاسة خالد حسين ونأئبة أبوعمر لما يقوموا به من أنشطة مختلفة “تعليمية وأجتماعية وثقافية وترفيهية” فى محالولة منهم لـ أسعاد أبنا الجالية المصرية صغاراّ وكباراّ ، نساءّ ورجالاّ ، وتخفيف مر الغربة على الجميع

ونحن فى إدارة شبكة رمضان الإخبارية للخدمات وأخبار الجالية فى النمسا لايسعنا فى هذا المقام الاّ ان نتوجه بالشكر  لكل من ساهم في ارساء قواعد هذا الصرح الكبير من أفراد وهيئات ومؤسسات ورؤساء للنادى سابقين ولاحقين ليستمر العطاء عاماً بعد عام فى خدمة أبناء الجالية المصرية ، والله المعين

مقدمى الحفل

Eg-Club-2017-Neu-Jahr18

Eg-Club-2017-Neu-Jahr15

Eg-Club-2017-Neu-Jahr25

Eg-Club-2017-Neu-Jahr12

Eg-Club-2017-Neu-Jahr11

Eg-Club-2017-Neu-Jahr17

Eg-Club-2017-Neu-Jahr11

Eg-Club-2017-Neu-Jahr16

Eg-Club-2017-Neu-Jahr19

Eg-Club-2017-Neu-Jahr20

Eg-Club-2017-Neu-Jahr5

Eg-Club-2017-Neu-Jahr4

Eg-Club-2017-Neu-Jahr32

Eg-Club-2017-Neu-Jahr1

Eg-Club-2017-Neu-Jahr3

Eg-Club-2017-Neu-Jahr

Eg-Club-2017-Neu-Jahr14

Eg-Club-2017-Neu-Jahr21

Eg-Club-2017-Neu-Jahr2

Eg-Club-2017-Neu-Jahr9

Eg-Club-2017-Neu-Jahr8

Eg-Club-2017-Neu-Jahr6

Eg-Club-2017-Neu-Jahr21

Eg-Club-2017-Neu-Jahr22

Eg-Club-2017-Neu-Jahr23

Eg-Club-2017-Neu-Jahr24

شاهد أيضاً

مدارس تستخدم حوافظ مغناطيسية للهواتف خرج الفصل حفاظاً على وقت الطلاب

قالت صحيفة The Times البريطانية، في تقرير نشرته الجمعة 24 سبتمبر/أيلول 2021، إن حوافظ الهواتف القابلة للطي …

%d مدونون معجبون بهذه: