1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

صحف نمساوية : النمسا تسعى إلى منع النقاب في الأماكن العامة

AL-Nekab

 

كشفت الصحف النمساوية اليوم الأثنين الموافق 30 من يناير عن نية الإتلاف الحاكم “حزب الشعب المحافظ ÖVP والحزب الإشتراكى الديمقراطى SPÖ” بالسعى إلى منع النقاب في الأماكن العامة، كجزء من برنامج حكومي واسع يهدف إلى مواجهة التحدي الذي يفرضه اليمين المتطرف.

وقال المستشار النمساوى كرستيان كيرن أنه بعد موافقة الوزراء على برنامج الحكومة الجديد الذي سينفذ في خلال الـ18 المقبلة، إن “النقاب الذي يغطي كامل الوجه سيمنع في الأماكن العامة”.

وأضاف كيرن أنه أراد تجنب “إعطاء ستمئة ألف مسلم يعيشون بالنمسا الشعور بأنهم ليسوا جزءا من المجتمع النمساوى “.

ولم يرد فى البرنامج أي ذكر لمنع الحجاب فى مؤسسات الدولة أو فى المدارس، لكن النص أورد أن ممثلي الدولة يجب “أن يقدموا أنفسهم كمحايدين دينيا”.

ويتضمن البرنامج الذي يقع في 35 صفحة أيضا، تشديد المراقبة والإجراءات الأمنية، ويجبر المهاجرين الذين منحوا حق الإقامة على توقيع “عقد اندماج” و”إقرار بالقيم النمساوية “.

كما يرد في البرنامج أن “هؤلاء الذين هم غير مستعدين لقبول قيم التنوير يجب أن يغادروا بلدنا ومجتعنا”.

ويعد برنامج الحكومة أيضا بخفض الضرائب وتقييد دخول العمال الأجانب إلى سوق العمل النمساوي، إضافة إلى خلق 70 ألف وظيفة جديدة ، أضافة إلى مراقبة العائدين من أماكن الصراعات الدينية مراقبة ألكترونية

إلا أن العديد من بنود البرنامج تحتاج إلى شرح وتفصيل لاحقا، وإلى أن تحظى بموافقة البرلمان قبل أن تدخل حيز التنفيذ.

وتأتي هذه الخطوة بعد ثمانية أشهر على خلافة المستشار الحالى كيرن لفيرنر فايمان على رأس ائتلاف بين الديمقراطيين الاشتراكيين وحزب الشعب بعد أن واجه الائتلاف صعوبات شعبيا وسياسيا فى الماضى.

وقال محللين سياسيين  أن هذا الائتلاف من المحتمل أن يدعو إلى انتخابات مبكرة، إلا أن برنامج اليوم الاثنين يهدف إلى التأكيد على أن الحكومة مستمرة في الحكم حتى انتهاء ولايتها فى خريف عام 2018.

وكان رئيس الهيئة الإسلامية الرسمية إبراهيم أولغون بجانب عضو برلمان فيينا المهندس عمر الراوى انتقدا مشروع قانون يهدف لحظر ارتداء الحجاب في مؤسسات الدولة، وأعربوا بان “الحجاب خط أحمر بالنسبة لنا، ومن الضروري منع إقرار هذا القانون”، وفق ما نقلت الصحف ووكالة الأنباء النمساوية

تجدر الإشارة أن صعود موجة اليمين المتطرف المعادي للمسلمين والأجانب، انعكست بشكل بارز على الحياة الاجتماعية في النمسا عام 2015، وتصاعدت بشكل كبير مع حصول مرشح اليمين المتطرف نوربورت هوفر على 46% من الأصوات في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، والتقدم الكبير الذي حققه حزبه.

 

أقراء الخبر من الصحف النمساوية بالضغط هنا

شاهد أيضاً

النمسا – بالصور ثامن إمرأة ضحية القتل من زوجها أو شريك حياتها منذ بداية عام 2021

عُثر صباح اليوم،الخميس الموافق 22 من أبريل ، على جثة امرأة تبلغ من العمر 60 …

%d مدونون معجبون بهذه: