1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

قصة يوسف عليه السلام وبراءة الأطفال

yussuf-Geschichte

 

فيينا : مصطفي درويش : —-

في هذا المقال يتم تناول موضوع قصة يوسف عليه السلام كما هي مقررة على تلاميذ الفصل الخامس الإعدادي بالمدارس الإلزامية النمساوية ورد فعل التلاميذ علي بعض ما جاء فيها . ويأتي ذكر هذه القصة في الكتاب المدرسي في الفصل الخاص بالتاريخ الإسلامي وقصص الأنبياء ، وهي مقسمة في عددة أجراء وكل جزء منها يحمل عنوانآ خاصآ به . فالجزء الأول جاء بعنوان رؤية يوسف وطفولتة والجزء الثاني بعنوان يوسف في السجن ثم الجزء الثالث بعنوان أمين الصندوق في مصر ثم الجزء الرابع والأخير بعنوان يوسف وأخوته .

وفي احدي الفصول لم تقبل التلميذات فكرة دخول يوسف إلى السجن وتسآئلن عن السبب وراء ذلك . يذكر الكتاب أن الحسد والغيبة من الأسباب التي أدخلت يوسف السجن . ولكن التلميذات رفضن هذه الأسباب . والجدير بالذكر هنا أن التلميذات أخذن يتدبرن في دقائق الأمور ويفندن الأسباب ويبدون رأيهن فيها .  فذكرت لهن ما حدث بين يوسف وزوجة العزيز بمفردات تتناسب مع المرحلة العمرية التي يمرون بها  وذكرت لهن الآية {قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَن نَّفْسِي ۚ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ ﴿٢٦﴾ . ثم كان الحوار التالي :

التلميذات : بما أن قميصة قد من دبر فالمرأة هي الكاذبة ، فلماذا دُفِع بيوسف إلى السجن ؟

المدرس : ربما أراد الزوج أن يبرأ زوجته ويحفظ ما ء وجهه ويدفع التهمة عن بيته ؟

التلميذات : ولكن هذا افتراء وكذب وظلم

ثم تواصل الحوار بين تلميذتين

التلميذة 1 : وماذا كنت تفعلين لو كانت أمك مكان هذه الزوجة ؟

التلميذة 2 : إذا كانت أمي محل هذه الزوجة وهي التي أخطأت فعليها تحمل وزرها .

التلميذة 1 : أتدافعين عن الرجل ولا تدافعين عن أمك ؟

التلميذة 2 : الحق لا يعرف أمي أو أمك ولا يفرق بين رجل وامرأة .

التلميذة 1 : وما الحل في مثل هذا الموقف ؟

التلميذة 2 : الحق حق والظلم ظلم بصرف النظر عن الجنس أو اللون أو الدين .

تابعت هذا الحوار بإعجاب شديد لقدرة التلميذات على التحاور وعلى تطورهم التربوي بأن يكون لهن رأي مع احترام الرأي الآخر بالإضافة إلى التطور الواضح في شخصيتهم المستقلة . كما اندهشت من هذه البراءة والفطرة الإيمانية في نفوسهم وتذكرت قول المولي سبحانه وتعالي {وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۖ }الأنعام 152 . وقلت في نفسي حقآ لقد فقدنا برائة الأطفال وتلك الفطرة الربانية فضاع العدل وانتشر الظلم بين الناس . ومازال المعلم يتعلم من تلاميذه !

فيينا : 16.02.2018                                                                  مصطفي درويش

 

شاهد أيضاً

توجهات أردوغان الجديدة .. من المواجهة إلى التنسيق!

مع بداية العام الجديد، يبدو أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يسعى إلى اتباع توجه …