1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

علماء يكتشفون “خلية الزومبي” المسئولة عن كل أنواع السرطان

 

ذكر علماء أنهم اكتشفوا “خلية المنشأ” المتسببة في أي نوع معروف من أنواع السرطان، وهي خطوة هامة في بداية طريق طويل بحثا عن علاج للمرض الفتاك.

ويرى الباحثون في مركز أبحاث الطب الحيوي بجامعة سالفورد أن نتائج أبحاثهم هذه ما هي إلا “إبرة في كومة قش”. وأوضحوا أن اختباراتهم تظهر أن هذه الخلية بالذات تخرج من حالة “موات” واستقرار، قبل أن تتكاثر وتسبب في النهاية ورمًا.

ويقول البروفسيور مايكل ليسانتي المؤلف الرئيسي في الدراسة: “عثرنا على بداية الطريق، وسيكون علينا إعادة الضغط على زر الضبط لتتبع كيفية علاج السرطان بالأدوية”.

ويتحدث العلماء بشكل خاص عن السرطان الذي تتسبب فيه الخلايا الميتة التي تعود إلى الحياة، أو ما يسمى بخلايا “الزومبي”.

ويرون أو الوضع الآن بات أكثر دراماتيكية من قبل، حيث يمكن وصف هذه الخلايا بشكل أدق كأنها سجين بين قضبان يمكن تتبعه بشكل تام.

ويشرحون أن هذه الخلية تنفصل عن الأصل وتخرج عن الخط، وتندثر وتتضاعف بشكل خبيث مسببة الأورام.

اختبار خلية المنشأ

ووجد الفريق العلمي هذه الخلية تحديدًا من خلال فحص خط من الخلايا السرطانية المأخوذة من نسيج الثدي البشري.

وقاموا بعزل الخلايا الأكثر نشاطًا وفحصوها بحثًا عن السبب الذي يجعل لديها طاقة أكثر، من الخلايا السرطانية المتوسطة.

وتمت عملية الفحص مخبريا فيما يتعلق بمعدل الانتشار ومدى القدرة على خلق التورم، وفحص عمل “الميتوكوندريا” وهي مركز توليد الطاقة بالخلايا ودونها تتعطل عن العمل.

خلايا تتولد من أخرى هرمة تحتضر

وقالت البروفيسور فيديريكا سوتجيا، وهي عضو آخر في فريق البحث: “إذا سألتني من أين تأتي هذه الخلايا، فإن الدليل يشير إلى أنها تظهر من خلايا هرمة تحتضر”.

وأضافت: “برغم أن الأمر يبدو أننا عثرنا على الإبرة الموضعية في كومة القش، ولكنه يمنحنا نافذة جديدة على السرطان وكيف يمكن أن نوقفه”.

ويموت معظم مرضى السرطان بسبب انتشار الخلايا السرطانية إلى مواقع أخرى في الجسم ، فيما يعرف بهجرة الخلايا السرطانية.

شاهد أيضاً

النمسا.. سلالة “دلتا” الهندية تهدد جهود إعادة الحياة إلى طبيعتها بعد أصابة 42 شخص بها

يهدد تفشي سلالة “دلتا” من فيروس كورونا في النمسا ، التي اكتشفت لأول مرة في …

%d مدونون معجبون بهذه: