ثلاث قتلى نمساويين ضمن ركاب الطائرة الأثيوبية المنكوبة والباقى من 35 دولة

لقي مواطنون من 35 دولة حتفهم جراء حادثة الطائرة الإثيوبية المنكوبة التي تحطمت، صباح الأحد، بعد دقائق على إقلاعها من العاصمة أديس أبابا باتجاه العاصمة الكينية نيروبي.

وأكدت هيئة الإذاعة الإثيوبية (رسمية)، نقلا عن متحدث باسم شركة “الخطوط الجوية الإثيوبية” (لم تسمه) عدم وجود ناجين من حادث الطائرة بوينغ 737، التي تحطمت قرب بلدة بيشوفتو (جنوب شرق العاصمة أديس أبابا).

وقالت الشركة، في بيان عبر حسابها على “تويتر” إن 149 راكبا و8 من أقراد الطاقم كانوا على متن الطائرة، مضيفة أن الضحايا جميعهم ينتمون لـ35 جنسية مختلفة.

وفيما يلي قائمة بجنسيات 150 راكبًا، تمامًا كما نشرتها الخطوط الجوية الإثيوبية، على “تويتر”.

1- كينيا: 32

2- كندا: 18

3- إثيوبيا: 9

4- الصين: 8

5- إيطاليا: 8

6- الولايات المتحدة: 8

7- فرنسا: 7

8- المملكة المتحدة:7

9- مصر: 6

10- ألمانيا: 5

11- الهند: 4

12- سلوفاكيا: 4

13- النمسا: 3

14- روسيا: 3

15- السويد: 3

16- إسبانيا: 2

17- إسرائيل: 2

18- المغرب: 2

19- بولندا: 2

20- جيبوتي: 1

21- بلجيكا: 1

22- إندونيسيا: 1

23- إيرلندا: 1

24- موزامبيق: 1

25- النرويج: 1

26- رواندا: 1

27- السعودية: 1

28- السودان: 1

29- الصومال: 1

30- صربيا: 1

31- توغو: 1

32- اليمن: 1

33- نيبال: 1

34- نيجيريا: 1

35- أوغندا: 1

36- جواز سفر تابع للأمم المتحدة: 1 (غير معروف جنسيته).

ولم تذكر شركة “الخطوط الجوية الإثيوبية”، في بيانها، جنسيات 7 آخرين كانوا على متن الطائرة.

وقالت إنه من المبكر جدًا التكهن بسبب وقوع الحادث.

وأضافت أنها ستفتح تحقيقًا موسعًا لمعرفة سبب سقوط الطائرة بالتعاون من المعنيين، بما فيهم الشركة المصنعة للطائرة بوينغ، وهيئة الطيران المدني الإثيوبية، ومؤسسات دولية أخرى.

وتابعت في البيان نفسه أنها ستوفر كل الدعم اللازم لأهالي الضحايا.

شاهد أيضاً

الحاج محمد عبد الوهاب يوسف فى ذمة الله وصلاة الجنازة يوم غد الثلاثاء 21 مايو

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )) …

رحلات جوية أسرع من الصوت.. طائرة بسرعة مخيفة – لندن-نيويورك 90 دقيقة بدلاّ من 7 ساعات

قد تصبح الرحلات الجوية التي تستغرق وقتا طويلا ذكريات من الماضي، وذلك بفضل مشروع جديد …

بعد فضيحة إشتراخة فى النمسا ـ شعبويو أوروبا في قفص الاتهام!

يبدو أن الرياح لا تجري بما تشتهيه سفن اليمين الشعبوي والمتطرف في أوروبا. فقبل أيام …