1020C454FEBC5F6C3C48280AF3870CE3

الشرطة النمساوية تعثر على طائرة مسيرة في منزل قيصر القبسي المتهم بالإرهاب

عثرت الشرطة النمساوية، يوم أمس السبت 30 من مارس، على طائرة مسيرة وجهاز رؤية ليلية وخطابات تهديد في منزل لاجئ عراقي يشتبه في قيادته خلية تتبع تنظيم داعش الإرهابي.

والأربعاء الماضي، أعلنت النمسا اعتقال لاجئ عراقي يبلغ من العمر 42 عاما على خلفية اتهامه بتنفيذ هجومين على قطارات سريعة في برلين، وإقليم بافاريا جنوبي ألمانيا في أكتوبر/تشرين الأول وديسمبر الماضيين، وتركه رسائل تهديد بتنفيذ هجمات جديدة في موقعي الهجمات.

ونقلت مجلة “دير شبيجل” الألمانية عن مصادر لم تكشف عن هويتها، الجمعة، أن المشتبه به الذي يقيم في فيينا كانت لديه خطط أكبر مما كان معروفا من قبل لتنفيذ هجمات إرهابية جديدة.

وأضافت “أكدت هيئة حماية الدستور “الاستخبارات الداخلية” النمساوية أن الطائرة المسيرة ليست لعبة أطفال”.

وأوضحت المصادر أنه في أكتوبر الماضي، ترك المشتبه سهوا نسخة من خطاب تهديد بشن هجمات إرهابية في متجر لطباعة الأوراق في فيينا، وقام صاحب المتجر بإبلاغ الشرطة.

وفي وقت لاحق، ترك المشتبه به نسخة من الخطاب نفسه في موقع هجومه على قطار سريع جنوبي ألمانيا، وعثرت السلطات على بصمته الوراثية عليه، وبمضاهاتها بنسخة المتجر تبين أن النسختين كانتا مع الشخص نفسه.

واستطردت المصادر “كان هذا الخيط الذي قاد في النهاية للقبض على اللاجئ العراقي المشتبه به في شقته بفيينا”.

ورغم ذلك، قالت المصادر إن المشتبه به لم يكن معروفا للسلطات النمساوية أو الألمانية “كمتطرف”، ولم يكن يصنف كـ”خطر أمني”، وكان يعيش بوضع لاجئ في النمسا منذ عام ٢٠١٢، ويعمل في شركة أمن تعمل في تأمين ملاعب كرة القدم والمتاجر.

ووفق المجلة الألمانية، فإن محكمة ابتدائية في فيينا قررت، يوم الخميس الماضى، سجن المشتبه به احتياطيا على ذمة التحقيقات بتهم الانضمام لتنظيم إرهابي والشروع في القتل.

كما قضت أيضا بسجن زوجته بتهمة عضوية تنظيم إرهابي.

من جانبه، قال المحامي النمساوي فولجانج بلاشيتس الذي يتولى الدفاع عن المشتبه به وزوجته في تصريحات للمجلة: “لقد أكد موكلي في التحقيقات أنه نفذ الهجمات بشكل منفرد”.

وتابع: “لسبب ما لا أعلمه، يحمل موكلي ضغينة ضد الحكومة الألمانية، وقرر تنفيذ هجماته انتقاما منها”.

ومضى قائلا: “كما لم تصنفه السلطات النمساوية يوما كمتطرف، ونفى في التحقيقات ارتباطه بأي تنظيم إرهابي”.

ويأتي تأكيد المحامي على تحرك موكله منفردا، بعد يوم من إعلان وزير الداخلية النمساوي هيربرت كيكل، الخميس، القبض على شخصين في التشيك، يعتقد أنهما كونا مع المشتبه به العراقي خلية تتبع تنظيم “داعش” نفذت هجمات في ألمانيا.

وفي تصريحات نقلتها صحيفة كورير النمساوية، قال كيكل: “اعتقلت السلطات التشيكية شخصين في مدينة براج يشتبه في تشكيلهما مع المشتبه به العراقي خلية إرهابية تتبع تنظيم “داعش”.

وأكدت السلطات التشيكية اعتقال الشخصين في مطار براج لدى وصولهما من وجهة لم يعلن عنها، بناءً على مذكرة توقيف حركتها النمسا.

والأربعاء الماضي، ذكرت تقارير نمساوية أن المشتبه به مد سلكا من الصلب في أكتوبر الماضي بين أعمدة الكهرباء فوق قضبان القطار فائق السرعة على الخط الواصل بين مدينتي نورمبرغ وميونخ جنوبي ألمانيا، وترك في الموقع خطاب تهديد بتنفيذ هجمات أخرى.

وتابعت التقارير “القطار اصطدم بالسلك بالفعل، ما أدى لتعرضه لحادث بسيط أحدث أضرارا مادية في كابينة السائق دون إصابات بشرية”.

وبعدها بشهرين، حاول المشتبه به تنفيذ هجوم مماثل على خط السكك الحديدية في منطقة كارلسهورت في برلين، وترك وراءه علم “داعش” وخطاب تهديد؛ لكن محاولته باءت بالفشل.

شاهد أيضاً

حفلات موسيقية في فيينا لجذب الشباب على التطعيم ضد فيروس كورونا

ترغب مدينة فيينا في تشجيع الشباب على تلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا من خلال الموسيقى …

%d مدونون معجبون بهذه: