بالفيديو – سفير إيطاليا يغني “أنا سوداني” مع المحتجين

نشرت السفارة الإيطالية بالخرطوم على حسابها في تويتر فيديو قصيرا للسفير الإيطالي داخل ساحة الاعتصام وهو يردد أغاني سودانية مع المحتجين.

وردد السفير أغنية “أنا سوداني” مع إيقاعات الموسيقى وهو يصفق بيديه متفاعلًا مع الشباب السوداني أثناء الغناء.

هذه ليست المرة الأولى التي يظهر فيها السفير الإيطالي فابريزيو لوبيسا وسط المجتمع السوداني وهو يحتفي بالطقوس والعادات والثقافة السودانية، حيث سبق للسفير أن نشر صورة له مع ابنه وهما يرتديان الزي الشعبي السوداني على حسابه في تويتر في يونيو الماضي، وعبر عن سعادته بأن ذلك كان لطيفا معه.

ويرى السفير لوبيسا أن علاقات السودان وإيطاليا تعود إلى عصر مملكة كوش والإمبراطورية الرومانية، حيث تم تبادل المبعوثين والسفراء من ذلك العصر القديم ما قبل الميلاد بـ350 سنة.

https://twitter.com/ItalyInSudan/status/1124945210109300736

كما سبق أن صرح بأن الأثر الإيطالي موجود في عمارة السودان إلى اليوم في المعابد والمباني القديمة، في مناطق مروي والمصورات، وأن الأسماء الرومانية أيضا قائمة.

وقد درج عدد من السفراء الأجانب على الاندماج في طقوس الحياة السودانية مثل المشاركة في المناسبات الاجتماعية لاسيما في رمضان، حيث تقوم هيئات دبلوماسية بتوزيع مواد غذائية لموائد الإفطار كما درجت السفارة الأميركية بالخرطوم.

وهذه السنة مع وجود آلاف السودانيين في موقع ساحة الاعتصام المستمر منذ 6 إبريل، فقد وجد العديد من الدبلوماسيين في هذه الساحة مكاناً للتعرف على الحياة السودانية وأفكار الجيل الجديد من الشباب.

شاهد أيضاً

الحاج محمد عبد الوهاب يوسف فى ذمة الله وصلاة الجنازة يوم غد الثلاثاء 21 مايو

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )) …

رحلات جوية أسرع من الصوت.. طائرة بسرعة مخيفة – لندن-نيويورك 90 دقيقة بدلاّ من 7 ساعات

قد تصبح الرحلات الجوية التي تستغرق وقتا طويلا ذكريات من الماضي، وذلك بفضل مشروع جديد …

بعد فضيحة إشتراخة فى النمسا ـ شعبويو أوروبا في قفص الاتهام!

يبدو أن الرياح لا تجري بما تشتهيه سفن اليمين الشعبوي والمتطرف في أوروبا. فقبل أيام …