دراسة أمريكية تفجر مفاجأة عن علاقة “صلاح” بوقف الاعتداء على المسلمين في إنجلترا

أظهرت دراسة أجرتها جامعة “ستانفورد” بولاية “كاليفورنيا” فى الولايات المتحدة الأمريكية، تأثير انتقال النجم محمد صلاح جناح ليفربول الإنجليزي والمنتخب الوطني إلى الريدز خلال فترة الانتقالات الصيفية لعام 2017 قادماً من روما الإيطالى على العداء تجاه المسلمين فى إنجلترا.

وأجرت جامعة “ستانفورد” الأمريكية الشهيرة دراسة حول تأثير صلاح على العداء تجاه المسلمين، والتي أظهرت مسامهتمه في انخفاض معدل جرائم العنف والكراهية في إنجلترا ضد المسلمين.

وقام الباحثون، بتقييم 936 تقريرًا عن جرائم الكراهية شهريًا، و15 مليون تغريدة من قبل مشجعي كرة القدم بإندلترا، وتجربة استطلاعية مع أكثر من 8 آلاف من محبي ليفربول منذ انضمام صلاح إلى الريدز قبل عامين.

وأظهرت الدراسة أن النتائج كانت رائعة، حيث قلل صلاح من عداء المسلمين في مقاطعة ميرسيسايد التي ينتمي لها ليفربول، بنسبة انخفاض بلغت حوالي 19% من جرائم الكراهية ضد الإسلام، دون تغير معدلات الجرائم الأخرى.

وأشارت الدراسة، إلى أن نشر جماهير ليفربول للتغريدات المعادية للمسلمين عبر تويتر انخفض إلى النصف (بنسبة 50%)، مقارنة بعشاق الأندية الإنجليزية الأخرى.

وقاد صلاح فريقه ليفربول للفوز على توتنهام الإنجليزي (2-0)، في المباراة النهائية لتشامبيونز ليج (2018-19) التي جمعت الفريقين مساء السبت بالعاصمة الإسبانية مدريد.

وسجل صاحب الـ26 عامًا هدف التقدم لليفربول من ضربة جزاء في الدقيقة الثانية من المباراة، قبل أن يضيف زميله البديل ديفوك أوريجي الهدف الثاني للريدز في الدقيقة 88.

يُذكر أن صلاح أصبح أول لاعب مصري في تاريخ كرة القدم يحصد لقب دوري أبطال أوروبا، والثالث عربيًا بعد كل من الجزائري رابح ماجر والمغربي أشرف حكيمي.

شاهد أيضاً

عشاء باذخ لإمبراطور اليابان مع «إلهة الشمس» كلفتُه 25 مليون دولار

شارك إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو في طقس صوفي يشمل وليمة عشاء تكلفت 25 مليون دولارٍ …