عامل أمريكى من أصل يمنى يصبح مليونيرًا بسبب “بن لادن”

قضت هيئة محلفين فيدرالية أمريكية، بمنح رجل يمني تعويضًا قدره مبلغ 4.7 مليون دولار، وذلك بسبب تنمر زميل له في العمل ووصفه بـ”بن لادن”.

وتعرض أسامة صالح للضرب والتنمر من قبل زميل له في العمل كان قد وصفه مرارًا بأنه “بن لادن ” و”إرهابي” .

ويعمل الرجل كعامل بالمخزن في متجر ملابس “بريتي غيرل” للسيدات في حي نيكربروكر إيف في بروكلين، يكسب حوالي 7 دولارات في الساعة.

وبحكم الهيئة، أصبح الرجل مليونيرا لأن رؤساءه لم يفعلوا شيئا لوقف التعصب والإشارات إلى مناداته بـ  أسامة بن لادن، العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر الإرهابية.

وقال صالح: “الوصف بأنني إرهابي وبن لادن هو بمثابة إهانة لي ولعملي” .

شاهد أيضاً

مترجم – صحيفة نيويورك تايمز: سفك الدماء هو ثمن الزعامة الأمريكية – هكذا بُني النظام الليبرالي

بينما تسبر الولايات المتحدة غور أسباب تراجعها، عليها أن تدرك من أين جاءت قوتها في …