له علاقة بالعرب.. رامي مالك يكشف الشرط الذي وضعه قبل الموافقة على دور الشرير فى سلسة جيمس بوند الجديدة

كشف الممثل الأمريكي ذو الأصول المصرية رامي مالك أنه أصر على شرط واحد قبل الموافقة على أداء دور الشرير في فيلم بوند 25 -الجزء الجديد من سلسلة أفلام جيمس بون- وهو ألا تكون الشخصية التي يؤديها إرهابياً يتحدث اللغة العربية أو رجلاً شريراً يستخدم الدين لتبرير جرائمه، وفق ما نقلته صحيفة The Independentالبريطانية.

وصرح مالك، لصحيفة The Mirror البريطانية، قائلاً: «إنها شخصية رائعة وأنا متحمس للغاية، ولكن كان هناك أمر وحيد ناقشته مع مخرج الفيلم الأمريكي كاري فوكوناغا. 

إذ قلت له: «لا يمكننا ربط الشخصية بأي عمل إرهابي يعكس أيديولوجية أو ديناً. هذا شيء لن أستمتع به؛ لذا إذا كان هذا هو سبب اختياركم لي فيمكنكم استبعادي من حساباتكم. ولكن من الواضح أن رؤيته لم تكن كذلك؛ ولذلك سأقدم نوعاً مختلفاً تماماً من الإرهابيين».

وأضاف النجم الحائز جائزة الأوسكار عن دوره في فيلم The Bohemian Rhapsody، إن أصوله العرقية وإدراكه لأهمية التمثيل الإيجابي دفعاه إلى اتخاذ هذا القرار.

وبالحديث عن أصوله المصرية، قال مالك: «إنها جزء مما أنا عليه. أنا مصري، ونشأت أستمع إلى الموسيقى المصرية. أحببت عمر الشريف، وهؤلاء هم شعبي. أشعر بأنني مرتبط بشدة بالثقافة والناس الموجودين هناك».

أما عن فيلم بوند 25، فأكد مالك أنه «نصٌّ ذكي للغاية كتبه أشخاص يعرفون بالضبط ما يريده المشاهدون من هذه الأفلام. ولكنني أشعر بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقي للمشاركة في سلسلة أفلام تربينا جميعاً على مشاهدتها».

شاهد أيضاً

النمسا شعب أوروبا “الانطوائي” فكيف يتعايش الأجانب والمهاجرين معهم؟

لماذا يميل الشعب النمساوى نحو ثقافة أبنائه للإنطواء؟، المعروف أن الكثير من الشركات النمساوية تعتبر …