إذا كنت تمتلك جهاز تلفاز ذكي في منزلك، فعليك الحذر.. إليك ما كشفه مكتب التحقيقات الفيدرالي

من الصعب تخيل أن فعلاً بسيطاً للغاية أقدم عليه مئات الآلاف من الأشخاص، إن لم يكن الملايين، خلال الأسبوع الماضي قد يستحق تحذيراً من مكتب التحقيقات الفيدرالي، ولكن إذا اشتريت جهاز تلفاز ذكياً فقد تكون مهتماً بقراءة هذا التحذير. 

حسب تقرير لموقع مجلة Inc الأمريكية، نشر الإثنين 2 ديسمبر/كانون الأول 2019، يقول مكتب التحقيقات الفيدرالي إن أجهزة التلفاز الجديدة قد تكون هي ما يستخدمه المخترقون حالياً لاقتحام منزلك. ونؤكد، هذا ما يقوله «مكتب التحقيقات الفيدرالي».

 كأن لا يوجد بالفعل ما يكفي من التهديدات الإلكترونية المقلقة، يحاول مكتب التحقيقات الفيدرالي إفساد بهجتك بذلك العرض المذهل الذي حصلت به على جهاز تلفاز ذكي جديد 64 بوصة بجودة 4K الذي تنوي أن تزين به جدار غرفة المعيشة في منزلك. فهل الأمر حقاً بهذا السوء؟ 

نعم، قد يكون بهذا السوء

 إذ يحذر مكتب التحقيقات الفيدرالي من أنه: «بالإضافة إلى المخاطر المتمثلة في إمكانية استماع مصنعي التلفاز ومطوري التطبيقات إليك ومشاهدتك، قد يكون هذا التلفاز أيضاً بمثابة البوابة التي يقتحم بها المخترقون منزلك. قد يتمكن أحد المخترقين السيئين من الوصول مباشرة إلى جهاز الكمبيوتر الخاص بك والمحصن، لكن لا يزال جهاز التلفاز غير المؤمّن يمنحه طريقاً سهلاً عبر الباب الخلفي إلى جهاز الراوتر لديك». 

معظمنا، إذا كنا مهتمين بالأمان الإلكتروني، حاولنا من قبل على الأقل بعض ممارسات الحماية الإلكترونية الجيدة على أجهزة الكمبيوتر أو هواتفنا الذكية. ونلجأ إلى بعض خصائص الحماية مثل بصمة الوجه وبصمة اللمس. ونعتمد على المصادقة الثنائية في الحسابات المهمة على الإنترنت. ولا نشارك كلمات المرور مع أحد.

 لكن، هل أنت متأكد من أنك لا تشارك كلمات المرور؟ احذر، ألا تشارك كلمة مرور حسابك على Netflix  مع آخرين. 

لا تستخدم أياً من ممارسات الحماية القوية بشكل افتراضي أو قياسي على أجهزة التلفاز الذكية. حتى إذا كانت أجهزة التلفاز الذكية متصلة بالإنترنت، وقد يكون العديد منها مجهزاً بالكاميرات وأجهزة الميكروفون، تظل غير آمنة بدرجة ملفتة. هذا يعني أن كثيراً منا أضافوا طواعية كاميرا وميكروفوناً في غرف المعيشة، أو أسوأ؛ في غرف النوم، يمكن للبعض اختراقها بأقل جهد ممكن. 

لهذا عليك اتخاذ التدابير التالية

الواقع يقول إن جهاز التلفاز الذكي لديك ليس، على الأرجح، الهدف المثالي للمخترقين. في الحقيقة، يعترف مكتب التحقيقات الفيدرالي أن هذه الهجمات نادرة الحدوث. ولكن مجدداً، من المنطقي أن نتساءل إن كان معظمنا يعرف حتى هل ميكروفون جهاز التلفاز لديه مخترق أم لا؟ 

هناك قاعدة عامة تنطبق هنا. في الواقع، إنها مجرد فكرة وليست قاعدة، ولكنها جديرة بالتفكير والتأمل: كلما حسنت التكنولوجيا من جودة حياتك، وزاد اعتمادك عليها، زادت احتمالات أن تتسبب لك بالإضرار. 

وينصح مكتب التحقيقات الفيدرالي بتحديث برامج حماية جهاز التلفاز بانتظام. ولكن إذا كنت قلقاً، هناك دائماً حل بسيط، ضع شريطاً لاصقاً أسود فوق الكاميرا (وهذا الحل من توصيات مكتب التحقيقات الفيدرالي أيضاً).

 وهناك فكرة أفضل، يمكنك توفير أموالك وشراء جهاز لا يحتوي على ميكروفون أو كاميرا. من يحتاج إلى هذه الإضافات في جهاز تلفاز؟ أصبح كل جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي يمتلك بالفعل كاميرا أو ميكروفوناً أو كليهما، فضلاً عن الأجهزة المنزلية الذكية الأخرى، فهل تريد حقاً كاميرا وميكروفوناً آخرين في التلفاز؟ أو يمكنك تجاوز فكرة التلفاز الذكي بالكامل وشراء جهاز تلفاز عادي لا يتصل بالإنترنت. قد يكون هذا هو الحل الأذكى على الإطلاق.

شاهد أيضاً

النمسا شعب أوروبا “الانطوائي” فكيف يتعايش الأجانب والمهاجرين معهم؟

لماذا يميل الشعب النمساوى نحو ثقافة أبنائه للإنطواء؟، المعروف أن الكثير من الشركات النمساوية تعتبر …