لأول مرة.. إنشاء وزارة مستقلة للاندماج في النمسا وسيدة تتولى وزارة الدفاع

أكد سباستيان كورتس رئيس الحكومة المكلف أن حكومته توافقت على ضرورة إنشاء وزارة مستقلة للاندماج في الحكومة الجديدة على أن تتولاها سوزانا راب “Susanne Rapp” كأول وزيرة للاندماج في البلاد.

وقالت مصادر حزبية في فيينا اليوم الاثنين إن تعيين الوزيرة راب جاء بتوافق من حزبي الائتلاف الحكومي (الشعب) و(الخضر)، لافتة إلى أن سوزانا راب رأست قسم الاندماج في وزارة الخارجية على مدار سنوات.

وأشارت المصادر إلى أن الوزيرة الجديدة تعد أحد أهم خبراء الاندماج وعملت في كافة مجالات الاندماج منذ عام 2011 وشاركت في صياغة قانون الإسلام عام 2015 وفي إعداد قرار حظر النقاب في البلاد.

ونوهت المصادر إلى أن راب -وبصفتها وزير الاندماج الجديد- سوف تواصل العمل ضد المجتمعات الموازية والجماعات السياسية ذات الصبغة الدينية إلى جانب حل التحديات في مسألة الهجرة بالتعاون الوثيق مع وزير الداخلية.

كما استقر سيباستيان كورتس، رئيس الحكومة النمساوية المكلف على اختيار كلوديا تانر “49 عاما” لتكون أول سيدة نمساوية تتولى منصب وزير الدفاع في البلاد.

وذكرت وسائل إعلام نمساوية – في تقرير اليوم الأحد، أن تانر ستكون أول سيدة على رأس الجيش النمساوي في تاريخه بعد إصرار حزب الشعب بزعامة كورتس، على تثبيت ترشيحها للمنصب خلال مفاوضات الائتلاف الحكومي الجديد مع حزب الخضر.

وتوقعت وسائل الإعلام، أن كلوديا تانر،”Klaudia Tanner” والتي تشغل حاليًا منصب مدير جمعية الفلاحين النمساويين وعضو البرلمان عن ولاية النمسا السفلى، أن تكون واحدة من أقوى السيدات في التاريخ السياسي للنمسا.

وأشارت إلى أن تولي امرأة لوزارة الدفاع النمساوية هو تكرار للنموذج الألماني، حيث كان رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي الحالية أورسولا فون دير لين، وزيرة للدفاع بين عامي 2013 إلى 2019.

يذكر أن كلوديا تانر تعتبر أهم المرشحين في قائمة حزب الشعب للحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة وسبق طرحها لنفس المنصب في الحكومة السابقة، ولكن الطرح قوبل بالرفض من حزب الحرية الشريك في الائتلاف الحكومي السابق.

شاهد أيضاً

وقف الشيخوخة والعودة إلى الشباب.. هل هذا ممكن؟

عكس عمل الخلايا البشرية والحفاظ على الشباب الدائم، هل هذا ممكن؟ قد يبدو هذا حلما …