ممرضة روسية تعالج مرضى كورونا في قسم الرجال بملابسها الداخلية

نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية واقعة صادمة لإحدى الممرضات الروسية، والتي ظهرت بملابسها الداخلية، وهي تعالج مرضى ومصابي كورونا في أحد المستشفيات الروسية، والذي تسبب في خضوعها للعقوبة، من قبل إدارة المستشفى.

وتعمل الممرضة، في القسم الخاص،  للتعامل مع حالات المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد بمستشفى تولا، جنوب العاصمة الرروسية.

وفرضت السلطات الصحية في الإقليم الذي تعمل فيه الممرضة عقوبة تأديبية بعد انتهاكها للزي الرسمي.

كما أن إدارة المستشفى اعتبرت أنها لم تمتثل لمتطلبات الملابس الطبية، بالرغم من عدم شكوى أي من المرضى من الهيئة التي ظهرت بها الممرضة بملابسها الداخلية.

وبعد فرض العقوبة التأديبية قالت الممرضة: “إنها كانت تشعر بالحر الشديد، حيث ترتدي الملابس الواقية فوق ملابسها الرسمية، منوهة بأنها لم تكن تعرف بأن ملابس الوقاية شفافة”.

العجيب أن وسائل الإعلام نقلت عن أحد المرضى: “أنه لم يكن هناك أي اعتراض على ملابس الممرضة في جناح الرجال، رغم أن البعض شعر بالحرج، من ملابسها”.

كما دعّم البعض ما قامت به الممرضة، منوهين أن المسئولية تقع على عاتق إدارة المستشفى التي تتركهم يعملون في ظروف غير مواتية، حيث لا يوجد تهوية مناسبة أو تكييف يخفف عنهم أعباء ملابس الوقاية”.

يذكر أن أعدد الإصابات في روسيا ارتفع إلى قرابة 300 ألف شخص.

بينما وصلت حصيلة الوفيات 3000 وفاة وسط تشكيك من بعض المتابعين.

شاهد أيضاً

وقف الشيخوخة والعودة إلى الشباب.. هل هذا ممكن؟

عكس عمل الخلايا البشرية والحفاظ على الشباب الدائم، هل هذا ممكن؟ قد يبدو هذا حلما …