الأول مبابي والثانى نيمار والخامس صلاح.. أكثر من 10 لاعبين انخفضت قيمتهم السوقية بسبب فيروس كورونا

تأثرت القيمة السوقية لكثير من نجوم العالم خلال الفترة الأخيرة بشكل واضح، بعدما ابتعدوا عن الملاعب أكثر من شهرين؛ نظراً إلى انتشار فيروس “كورونا المستجد”.

وأحدث الفيروس حركة شلل كبيرة حول العالم، إذ اضطرت الاتحادات الرياضية إلى إيقاف أنشطتها بصورة كاملة، في مقدمتها الدوريات الأوروبية الكبرى.

كما اضطرت بعض الأندية إلى تسريح كثير من موظفيها، وجلب آخرين برواتب أقل؛ لتخفيض الأجور بشكل عام، في محاولة منها لحل جزء من أزمتها المالية الكبيرة.

مبابي ونيمار في المقدمة

وبخلاف الأندية، كان اللاعبون طرفاً رئيسياً في الأزمة المالية، إذ انخفضت قيمتهم السوقية، وجاء في مقدمتهم النجم الفرنسي كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي.

ويتصدر مبابي قائمة أكثر اللاعبين قيمة حول العالم، إذ كانت تصل قبل أزمة كورونا إلى 200 مليون جنيه إسترليني، وانخفضت حالياً إلى 158 مليون جنيه إسترليني.

ويأتي خلفه البرازيلي نيمار دا سيلفا زميله في باريس سان جيرمان، الذي كانت قيمته 156 مليون جنيه إسترليني، قبل أن تصبح مؤخراً 122 مليوناً، وذلك يرجع أيضاً إلى إلغاء الموسم في فرنسا.

ومن المتوقع أن تنخفض قيمة الثنائي أكثر خلال الأشهر المقبلة، مع زيادة فترة التوقف في فرنسا بفعل إلغاء الدوري، الذي تُوّج باريس سان جيرمان بلقبه، ليكون البطولةَ الأبرز في أوروبا التي تنتهي مبكراً بسبب فيروس كورونا، في وقت عاد فيه الدوري الألماني، بينما تستعد بطولات إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا للعودة قريباً.

ستيرلينغ وميسي وصلاح

واحتل الإنجليزي رحيم سترلينغ، نجم مانشستر سيتي، المركز الثالث في القائمة، متقدماً مركزين دفعة واحدة عما كان عليه مسبقاً، إذ أصبحت قيمته السوقية حالياً 115 مليون جنيه إسترليني، بعدما كانت في حدود 134 مليوناً.

في المقابل تراجع الأرجنتيني ليونيل ميسي، أسطورة برشلونة، إلى المركز الرابع، بقيمة سوقية تبلغ 113 مليون جنيه إسترليني، بعدما كانت قبل أزمة فيروس كورونا 156 مليون جنيه إسترليني.

وكذلك المصري محمد صلاح، نجم ليفربول، أصبح خامساً بقيمة تبلغ 110 ملايين جنيه إسترليني حالياً، في الوقت الذي كانت فيه قبل شهرين فقط 138 مليون جنيه إسترليني.

الخمسة الآخرون

وفي المركز السادس يوجد الإنجليزي جادون سانشو، نجم بروسيا دورتموند الألماني، بقيمة تبلغ 108 ملايين جنيه إسترليني، متقدماً مركزاً واحداً، علماً أن قيمته السوقية كانت قبل أزمة كورونا 124 مليون جنيه إسترليني.

بينما تراجع السنغالي ساديو ماني لاعب ليفربول، إلى المركز السابع، بعدما انخفضت قيمته من 126 مليون جنيه إسترليني إلى 103 ملايين، متفوقاً على الإنجليزي هاري كين لاعب توتنهام الثامن، صاحب 100 مليون جنيه إسترليني حالياً، في الوقت الذي كانت قيمته 120 مليون جنيه إسترليني سابقاً.

المركز التاسع وقبل الأخير في هذه القائمة، احتله الدولي البلجيكي كيفين دي بروين لاعب وسط مانشستر سيتي، بقيمة 88 مليون جنيه إسترليني، بعدما كانت 116 مليوناً، أما في المركز العاشر والأخير فيوجد الإنجليزي ماركوس راشفورد بقيمة 85 مليون جنيه إسترليني، بعدما كانت 97 مليوناً

شاهد أيضاً

انتخابات العاصمة فيينا ستجرى بعد مائة يوم – وتوقعات بهبوط حزب الحرية المتشدد

تجرى إنتخابات العاصمة النمساوية فيينا بعد مائة يوم من الأن ، في ظل اجراءات التباعد …